انتفاضة لعاهرات اسرائيل بعد اقرار قانون تجريم وممارسة البغاء

صدق الكنيست الإسرائيلى، بالإجماع على قانون تجريم ممارسة البغاء فى إسرائيل، لتصبح الدولة العاشرة على مستوى العالم التى تقرر تجريم الأمر.

القانون الجديد قضى بتغريم الرجل الذى يتم ضبطه لأول مرة وهو يمارس الجنس بشكل غير شرعى بدفع مبلغ 2000 شيكل، وتتضاعف الغرامة فى حالة تكراره للفعل ذاته لـ4000 شيكل، مع إمكانية مضاعفة العقوبة لتصل لمبلغ ضخم، حوالى 75 ألف شيكل، علاوة على ملاحقة الممارس جنائيا حالة تكرار الأمر.



ووفقاً لبيانات رسمية، هناك حوالى 14 ألف شخص بين رجل وسيدة، يعملون ويتربحون من صناعة الدعارة فى إسرائيل، من ضمنهم 3 آلاف صبى وفتاة فى مقتبل العمر، كما أن 62% من السيدات العاملات بالدعارة أمهات فى الأساس لأبناء أقل من 18 عاما.


 
ورغم أن القانون سيساعد عددًا كبيرًا من النساء الإسرائيليات فى التخلص من ممارسة الدعارة، إلا أن عددا كبيرا منهن أعربن عن اعتراضهن من القانون الجديد وأكدن أن ضرر القرار أكثر من نفعه بالنسبة لهن.

وفور صدور القانون أصدرت جماعة تحمل اسم «منظمة النساء العاملات»، والتى تضم عددا من النساء اللائى اشتغلن فى السابق بالدعارة بياناً ندد بالقانون الجديد، أشرن خلاله إلى أن القانون سيؤدى إلى تقليص الظاهرة بشكل كبير عن طريق إبعاد وترهيب الزبائن الراغبين فى الحصول على المتعة، ولكن العكس هو الصحيح، فمن خلال البيانات والشهادات التى صدرت من الدول التى طبقت هذا القانون قبل ذلك، تبين أن الظاهرة لم تختف بل تضاعفت وتحولت إلى بضاعة رائجة داخل سوق سرى.




إغلاق
تعليقات الزوار إن التعليقات الواردة لا تعبر بالضرورة عن رأي وفكر إدارة الموقع، بل يتحمل كاتب التعليق مسؤوليتها كاملاً
أضف تعليقك
الاسم  *
البريد الالكتروني
حقل البريد الالكتروني اختياري، وسيتم عرضه تحت التعليق إذا أضفته
عنوان التعليق  *
نص التعليق  *
رد على تعليق
الاسم  *
البريد الالكتروني
حقل البريد الالكتروني اختياري، وسيتم عرضه تحت التعليق إذا أضفته
نص الرد  *
 
اسـتفتــاء الأرشيف

ماهي اسباب تفشي ظاهرة الطلاق بين الجالية العربية المقيمة في امريكا ؟