لماذا يعتبر الريال العُماني من أكثر العملات استقراراً ؟

الريال العُماني هو العملة الرسمية لدولة سلطنة عُمان العربية، حيث تم استخراجه عام 1940 بعد توقف استخدام عملة الروبية بمنطقة الخليج العربي. يعتبر الريال العُماني من العملات القوية والتي يصل سعره الى 2.80 دولار أمريكي. هذه القيمة تجعل منه عملة جذابة بسوق الفوركس العالمي (سوق تبادل العملات الأجنبية).



مر وتسلسل الريال العُماني عبر عدة مراحل تاريخية، بداية أصدر باسم الريال السعيدي عام 1940 فقد كان يساوي قيمة الجنيه الإسترليني. ثم تغير الاسم لتحول إداري بالدولة الي أسم الريال العُماني رسمياً عام 1970.

وفي 7 مايو من نفس عام 1977 أصدر البنك المركزي العُماني الأوراق النقدية رسمياً منها ربع ريال ونصف ريال وخمسة وعشرة وعشرين وخمسين ريال.




ما الذي يجعل الريال العُماني مرتفع القيمة؟

* ربط الريال العُماني بالدولار الأمريكي والاحتياطات الأجنبية

يرجع أسباب استقرار الريال هو أن الاقتصاد العُماني يتجه نحو التنويع في الدخل، حيث تمتلك عُمان لفوائض مالية واحتياطات ضخمة من الأصول الأجنبية وكما أن احتياطي العُماني النفطي لازال بكامل انتاجيته. أضف الي ذلك بنية عُمان في الاستثمار قوية واسواقها المالية حية، فسوق مسقط للأوراق المالية يتماز بأنواع مختلفة من الأسهم وتداول عقد الفروقات والفوركس ومفتوحة عالمياً في كافة المجالات التي تزيد من إمكانية ربح المتداولين. العمل الثاني يرجع إلى كون ان السلطنة لديها نسبة كبيرة من المقيمين المغتربين الذين يدخرون أموالهم بالريال العُماني والعملات الأجنبية. كما يتخذ المصرف المركزي العُماني سياسة المحافظة على استقرار سعر الصرف فيما يتعلق باستقرار الأسعار. وقد ساهم ذلك في أن يكون الريال عملة مستقرة.

حيث الفائدة الأساسية من الربط هو أن الريال العُماني يستمد قوته من استقرار أكبر عملة احتياطية في العالم وهو الدولار الامريكي. في حين أن التضخم المستورد هو مصدر قلق، فإن قوة الدولار الأمريكي مقابل العملات الرئيسية الأخرى مثل اليورو والين الياباني وعملات الأسواق الناشئة تخفف من هذا الخطر إلى حد كبير.

* مصادر النفط

تعتبر سلطنة عُمان من دول المنتجة للنفط، أول عملية تصدير بدأت عام 1967 بقيمة أنتاج 300 ألف برميل يومياً. وتدرج أنتاج النفط حتى وصل الي مليون برميل يومياً بعام 2000 كانت فيه أسعار النفط مستقرة تصل الي 77 دولار أمريكي للبرميل. عوائد النفط الناتجة عبر سنين خلقت نوع من الانتعاش، زادت من معدل الدخل القومي وسيولة وعجز تجاري ضئيل. هذه العناصر تبث نوع من الثقة في السوق العُماني، وجذب الاستثمارات الأجنبية والمشاريع المشتركة بالبلاد والتي تدعم من قيمة الريال العُماني والمحافظة على سعر صرفه.




حركة الريال العُماني بالأسواق المالية

نخلص مما سبق، من خلال ما يظهر الرسم البياني، أن الريال العُماني لم يتدرج صعوداً أو هبوطا ً، منذ ديسمبر عام 2017 الي هذا العام نوفمبر 2018 بالرغم من هبوط وصعود أسعار النفط العالمية، ولكن هي على ما تبدو مجرد مصدر قلق عالمي لم تؤثر على الريال العُماني حتي على المستوى القصير، إذ حافظ الريال العُماني على سعره باستقرار مزدهر خلال هذا عام 2018 بقيمة 2.60 دولاراً أمريكياً، أزداد من خلالها الريال العماني بنسبة نمو 4.1% بسعر الصرف المحلي. هذا أولاً لأن البنك المركزي العُماني لديه احتياطات ضخمة من الصرف الأجنبي نتيجة للصادرات النفطية كما أن المغتربين يحفظون أموالهم بالريال العُماني كعملة محلية، ثانياً انفتاح واتجاه الحكومي نحو تنويع مصدر الدخل وجذب الاستثمارات على غرار دولتي الامارات العربية والبحرين.



إغلاق
تعليقات الزوار إن التعليقات الواردة لا تعبر بالضرورة عن رأي وفكر إدارة الموقع، بل يتحمل كاتب التعليق مسؤوليتها كاملاً
أضف تعليقك
الاسم  *
البريد الالكتروني
حقل البريد الالكتروني اختياري، وسيتم عرضه تحت التعليق إذا أضفته
عنوان التعليق  *
نص التعليق  *
رد على تعليق
الاسم  *
البريد الالكتروني
حقل البريد الالكتروني اختياري، وسيتم عرضه تحت التعليق إذا أضفته
نص الرد  *
 
اسـتفتــاء الأرشيف

ماهي اسباب تفشي ظاهرة الطلاق بين الجالية العربية المقيمة في امريكا ؟