اتهام المغنية الأيرلندية أوكونور بالعنصرية بعد ايام من اعتناقها الاسلام

بعد أيام من إعلان المغنية العالمية الشهيرة، الأيرلندية سينيد أوكونور إسلامها أثارت الأخيرة غضب متابعيها بتغريدة رآها الكثيرون تحريضاً على العنصرية.

وكتبت أوكونور في التغريدة على تويتر: » أنا آسفة حقا. ما سأقوله يعتبر كلاما عنصريا جدا لم أكن أتخيل أن روحي ستشعر به أبدا. لكن حقا لم أعد أريد قضاء الوقت مع البيض مجددا (لو هذا ما تلقبون به غير المسلمين). ليس لدقيقة واحدة، لأي سبب. إنهم مقززون». 
صاحبة الـ51 عاماً أعلنت عدم رغبتها بقضاء الوقت مع «البيض أو غير المسلمين» حسب وصفها، فانهالت الانتقادات عليها من مسلمين وغير مسلمين وفق ما ذكرت صحيفة Daily Mail البريطانية. 


وقالت إحداهن: «أنا مسلمة بيضاء، لا يوجد أبدا أي عذر للعنصرية، هناك الخير والشر سواء في المسلمين أو غير المسلمين في كل مكان. بدلا من التركيز على لون الشخص أو دينه ركزي على الأشخاص الطيبين واقضي المزيد من الوقت معهم، لا تحكمي على شخص بلونه أو دينه». 
وكتبت أخرى: «لا أختاه. هذا ليس عدلا. لا توجد جماعة عرقية لديها كل الأشخاص الطيبين أو الأشرار. الأمر يتعلق على أفعالهم». 
بينما كتب أحدهم: «مثال حي لكيف يولد التطرف في لحظة. الآن تعرفون». 
وكانت أوكونور أعلنت إسلامها مساء الخميس 25 أكتوبر/تشرين الأول 2018، وغيّرت اسمها إلى «شهداء دافيد». وبحسب صحيفة «إيريش بوست» الأيرلندية، فإن أوكونور أعلنت عبر حسابها على تويتر، تخليها عن المسيحية الكاثوليكية، واعتناقها الإسلام. 




إغلاق
تعليقات الزوار إن التعليقات الواردة لا تعبر بالضرورة عن رأي وفكر إدارة الموقع، بل يتحمل كاتب التعليق مسؤوليتها كاملاً
أضف تعليقك
الاسم  *
البريد الالكتروني
حقل البريد الالكتروني اختياري، وسيتم عرضه تحت التعليق إذا أضفته
عنوان التعليق  *
نص التعليق  *
رد على تعليق
الاسم  *
البريد الالكتروني
حقل البريد الالكتروني اختياري، وسيتم عرضه تحت التعليق إذا أضفته
نص الرد  *
 
اسـتفتــاء الأرشيف

ماهي اسباب تفشي ظاهرة الطلاق بين الجالية العربية المقيمة في امريكا ؟