فتاة انجليزية رفضت العلاج لأن "الطبيب أسود"

رفضت فتاة أصيبت بجروح في الظهر بأن يعالجها طبيب أسود البشرة، حسبما أفادت صحيفة ميرور البريطانية.

عندما حاول الطبيب تنظيف جرح الفتاة التي تدعي زينا ادوارد، صرخت في الحال قائلة إنه "غير نظيف ولا يمكنه تنظيفه".

بصقت زينا التي تبلغ من العمر 18 عاما في وجه رجال الشرطة الذين داهموا المنزل حيث كانت نائمة به في مدينة ريل في منطقة دينبايشاير، المملكة المتحدة في اليوم السادس من شهر مايو.

وعندما اكتشفوا وجود طعنات في ظهرها، أرسلت على الفور إلى مستشفى " Glan Clwyd" في دينبايشاير.

وفي محكمة " Llandudno magistrates’" تحدث القاضي جوين جونز إلى الفتاه قائلا إن الطبيب الذي يعمل في المستشفى لا يفترض أن يعامل بمثل هذه البشاعة.



أقرت زينا بالتهم الموجه إليها بإهانتها للطبيب على أسس عنصرية، وذلك إلى جانب حيازة كمية من الكوكايين.

ويقول الدفاع عن المتهمة إن زينا كانت في حفلة حينما تم طعنها في ظهرها، ولكنها لن تدر من قام بهذا الفعل إذ أنها كانت تحت تأثير الكحول.

أعربت زينا عن اعتذارها الشديد للطبيب وأشارت إلى انها ليست عنصرية ولكنه كان سوء اختيار للكلمات.

وحكمت المحكمة في النهاية بسجنها بالعمل لمدة 200 ساعة دون تقاضي أي راتب مقابل اعتدائها على رجال المباحث ودفعها غرامة 250 جنيه إسترليني.




إغلاق
تعليقات الزوار إن التعليقات الواردة لا تعبر بالضرورة عن رأي وفكر إدارة الموقع، بل يتحمل كاتب التعليق مسؤوليتها كاملاً
أضف تعليقك
الاسم  *
البريد الالكتروني
حقل البريد الالكتروني اختياري، وسيتم عرضه تحت التعليق إذا أضفته
عنوان التعليق  *
نص التعليق  *
رد على تعليق
الاسم  *
البريد الالكتروني
حقل البريد الالكتروني اختياري، وسيتم عرضه تحت التعليق إذا أضفته
نص الرد  *
 
اسـتفتــاء الأرشيف

ماهي اسباب تفشي ظاهرة الطلاق بين الجالية العربية المقيمة في امريكا ؟