شقيقتان في دمشق تديران شبكة للدعارة وعصابة لتهريب السوريات للخارج

السبت 01/10/2016
ضبطت إدارة مكافحة الاتجار بالأشخاص عصابة تديرها شقيقتان لتهريب الفتيات إلى دول عربية وأجنبية للعمل في الدعارة والمتاجرة بها وذلك بعد استغلال حاجات الفتيات إلى العمل.

وقالت مصادر في وزارة الداخلية “أن الشقيقتين اعترفتا بإقدامهما على تسفير الفتيات عن طريق شبكة لتهريب الأشخاص إلى خارج البلاد، ومن ثم تسخيرهن للعمل في الدعارة مقابل قبض مبالغ مالية كبيرة”.

و أوضحت المصادر وفقاً لصحيفة محلية “أنه تم ضبط 5 فتيات يعملن في الدعارة، سافرن إلى خارج البلاد للعمل في الدعارة عبر هذه الشبكة، والتحقيقات ما زالت مستمرة للكشف عن جميع المتورطين في هذه الشبكة الخطيرة والتي تتاجر بالبشر بطريقة غير مقبولة”.

و بيّنت المصادر “أن سوريا من الدول التي لم تنتشر فيها تجارة الاتجار بالأشخاص بشكل كبير إلا أن الأمر لا يخلو أن يكون هناك شبكات دولية تعمل على الاتجار بالأشخاص متبعين طرقاً عديدة لهذا الغرض”.

واعتبرت المصادر “أن استغلال الفتيات وحتى الذكور في الدعارة هو من أحد أساليب الاتجار الخطيرة بالأشخاص، ولاسيما أن هناك العديد من الفتيات يتعرضن للابتزاز وخصوصاً في ظل الظروف الحالية، و هناك فتيات فقدن أقاربهن ومن ثم لجأن إلى أساليب عديدة لتأمين معيشتهن”.

وبيّنت المصادر “أن الاتجار بالأشخاص السوريين منتشرة في خارج البلاد أكثر من داخلها وخصوصاً في مخيمات اللجوء في الأردن ولبنان وتركيا، و الجهات المختصة نجحت في ضبط هذه الجريمة وعدم انتشارها”.



وأكدت المصادر أن سوريا من الدول السباقة في مكافحة هذه الجريمة ولذلك صدر القانون رقم 10 الخاص بمكافحة الاتجار بالأشخاص والذي تضمن عقوبات رادعة بحق كل من يرتكب هذه الجريمة الخطرة.

و تابعت المصادر “تضمن قانون مكافحة الدعارة الصادر في عام 1961 عقوبات رادعة بحق من يرتكب أو يروج لها وبالتالي فإن العصابة المضبوطة متورطة إلى جانب الاتجار بالأشخاص بجريمة الدعارة، والتي تعتبر من أخطر الجرائم التي تهدد المجتمع ولاسيما في ظل الأزمة الراهنة”.

و صدر قانون خاص بالاتجار بالأشخاص في عام 2010 هدف إلى مكافحة هذه الجريمة وحماية الضحايا من الأطفال والنساء عبر إنشاء دور رعاية لهم تابعة لوزارة الشؤون الاجتماعية والعمل إضافة إلى تعزيز التعاون مع الدول الأخرى لمكافحة هذه الجريمة.

وبيّن القانون أن من الاتجار بالأشخاص نقل الأشخاص أو اختطافهم وترحيلهم وإيواءهم لأهداف غير مشروعة كما أنه من الاتجار بالأشخاص الاستخدام الجنسي للطفل أو تصوير أعضائه الجنسية.

وفرض القانون عقوبات متشددة تصل إلى 7 سنوات بالاعتقال المؤقت وغرامة مالية تصل إلى 3 ملايين ليرة وتشدد العقوبات في حال ارتكب هذه الجرم على الأطفال والنساء ذوات الاحتياجات.




إغلاق
تعليقات الزوار إن التعليقات الواردة لا تعبر بالضرورة عن رأي وفكر إدارة الموقع، بل يتحمل كاتب التعليق مسؤوليتها كاملاً
أضف تعليقك
الاسم  *
البريد الالكتروني
حقل البريد الالكتروني اختياري، وسيتم عرضه تحت التعليق إذا أضفته
عنوان التعليق  *
نص التعليق  *
رد على تعليق
الاسم  *
البريد الالكتروني
حقل البريد الالكتروني اختياري، وسيتم عرضه تحت التعليق إذا أضفته
نص الرد  *
 
اسـتفتــاء الأرشيف

ماهو سبب موافقة المحكمة العليا الأمريكية على تنفيذ قرار حظر السفر جزئياً ؟




Hawana Arabi هوانا عربي is on Mixlr