كارثة في مدينة أضنة التركية .. انهيار جسر وغمر طرقات ومستشفيات ومنازل بالمياه


يتواصل هطول الأمطار في ولاية أضنة جنوبي تركيا دون توقف، الأمر الذي شل حركة الولاية وحول شوارعها وطرقاتها إلى حمامات من الماء البارد، وباتت الطوابق السفلية من البنايات تحت مصب الأمطار التي تواصلت لأيام دونما انقطاع، وأدت إلى انحصار بعض المواطنين تحت شلالات الأمطار.

ووصل حجم الأمطار المتساقطة في الساعات القليلة الأخيرة إلى 182 ملل للمتر المكعب، بحسب إفادة دائرة الأرصاد الجوية، بينما تم تعطيل الدراسة في 4 مقاطعات لليوم بسبب كثافة سقوط الأمطار التي تسببت بإعاقة حركة المرور.

وبدأ تساقط الأمطار مساء الاثنين وازداد حدة في الأيام التالية حتى أغرق الطرقات وحولها إلى برك ومستنقعات.ولم يخل المشهد من القوارب التي شرعت في إنقاذ أهالي المقاطعات المحصورة.

كما تعرض جسر على تقاطع الطرق مصطفى كمال باشا مع إيجة باغتور، إلى الانهيار بفعل قوة الأمطار المتساقطة واستسلم حي لفنت للفيضانات التي غمرت الطرق وأغرقت المركبات واقتحمت الطوابق السفلية لبعض المستشفيات.

وقامت فرق الخدمة العاجلة في البلديات بالتعاون مع فرق مؤسسة افاد للحالات الطارئة والكوارث الطبيعية، بمواصلة عمليات إنقاذ المحصورين في أماكنهم، طوال ساعات الليل حتى اللحظة.

وحذرت دائرة الأرصاد الجوية المواطنين من تواصل هطول الأمطار وازدياد وتيرته في الساعات القادمة.ودعت المواطنين لأخذ التدابير اللازمة لتجنب الانحصار أو التعرض للفيضانات التي قد تتفاقم ولم ينته تأثيرها بعد.
ومنح والي الولاية، موظفي المؤسسات العامة من المعاقين والحوامل وأصحاب الأمراض المزمنة، رخصة إدارية للضرورة.



إغلاق
تعليقات الزوار إن التعليقات الواردة لا تعبر بالضرورة عن رأي وفكر إدارة الموقع، بل يتحمل كاتب التعليق مسؤوليتها كاملاً
أضف تعليقك
الاسم  *
البريد الالكتروني
حقل البريد الالكتروني اختياري، وسيتم عرضه تحت التعليق إذا أضفته
عنوان التعليق  *
نص التعليق  *
يرجى كتابة النص الموجود في الصورة، مع مراعاة الأحرف الكبيرة والصغيرة رموز التحقق
رد على تعليق
الاسم  *
البريد الالكتروني
حقل البريد الالكتروني اختياري، وسيتم عرضه تحت التعليق إذا أضفته
نص الرد  *
يرجى كتابة النص الموجود في الصورة، مع مراعاة الأحرف الكبيرة والصغيرة رموز التحقق
 
اسـتفتــاء الأرشيف

ماهي اسباب تفشي ظاهرة الطلاق بين الجالية العربية المقيمة في امريكا ؟