الإعدام لسائق أوبر لبناني اغتصب دبلوماسية ثم خنقها

قضت محكمة لبنانية، أمس الجمعة، بإعدام سائق لبناني في خدمة “أوبر” عمره 29 واسمه طارق حوشية، ذكرت “الوكالة الوطنية للإعلام” أنه استدرج في 17 ديسمبر 2017 دبلوماسية بريطانية، كانت تعمل بإدارة التنمية الدولية في سفارة بلدها في بيروت، وهي “ريبيكا دايكس” البالغة 30 سنة، فاغتصبها ثم قتلها خنقاً عند الفجر ورمى جثتها بين النفايات، وبعد 22 ساعة اعتقلوه، وللحال اعترف بجريمته المزدوجة.

كانت Rebecca Daykes تستعد للسفر إلى لندن، ذلك العام لتمضية عطلة الميلاد مع عائلتها في لندن، وسهرت برفقة أجانب من الجنسين، عددهم بين 4 إلى 6 أفراد، في حانة بمنطقة “الجميزة” وسط بيروت، فغادروا المكان عند منتصف الليل، وطلبت هي سيارة تاكسي، ومن سوء حظها أن سائقها كان طارق حوشية، فتوجه بها إلى حي “الأشرفية” شرق العاصمة، حيث تقيم، وأثناء الطريق لاحظ أن حالة فقدان التركيز ضعيفة لديها، بسبب احتسائها للكحول، فاتجه إلى طريق سريع مختلف، وفي نقطة منه انعطف بسيارته صعوداً إلى مكان مقفر، وهناك انقضّ “يعتدي” عليها داخل السيارة.


انتفضت الدبلوماسية على سائق Uber وتعاركت معه برغم أنها كانت شبه ثملة، وهو ما تأكد منه المحققون بعد اكتشافهم آثاراً من خانقها على جثتها، تدل بأنها قاومته لتمنعه من تحقيق نواياه، لكنها لم تتمكن سوى من الإفلات والخروج من السيارة، فخرج خلفها وأرغمها على العودة إليها، وفيها سيطر عليها وأمعن في خنقها بحبل لفه حول عنقها وأجهز عليها بعد اغتصابها، ثم رمى جثتها بمحاذاة طريق سريع في منطقة قريبة 8 كيلومترات شمال شرق بيروت، طبقاً لما ذكرته “العربية.نت” في تحقيق جمعت معلوماته من وسائل إعلام لبنانية عدة ذلك الوقت، وفيه ذكرت أيضاً أنه وضع كل ما كان بحقيبة يدها في مستودع للنفايات لتأخير اكتشاف هويتها، وأخذ معه حقيبة يدها وهاتفها الجوال، ثم لاذ فراراً بالسيارة في عتمة الفجر.
ساعات قليلة مرت، وعثروا صباح اليوم نفسه على جثتها مخنوقة، وفي أقل من 22 ساعة، اعتقلت “شعبة المعلومات” بقوى الأمن الداخلي، قاتلها بعد أن “راجعت 1000 كاميرا مراقبة، رصدته بعضها” فاكتشفوا هويته ومن يكون، ومضوا إلى حيث علموا أين يقيم، وهناك في موقف للسيارات كان مختبئاً فيه بحي شعبي اعتقلوه.
ومن مصدر قضائي، تحدثت إليه وكالة الصحافة الفرنسية، من دون أن تذكر اسمه، اتضح أن للقاتل سوابق جرمية عدة، وتم توقيفه مرتين بتهمتي تحرش وسرقة الزبائن، كما لتعاطيه المخدرات، فاعترف أن دافعه كان جنسياً، وبأنه اغتصبها، وحين وجد في حقيبة يدها ما يشير إلى أنها دبلوماسية من السفارة البريطانية، خشي التوابع وما سيحل من عواقب عليه، فقتلها ليخفي معالم ما فعل، إلا أن الشرطة كانت له بالمرصاد.




إغلاق
تعليقات الزوار إن التعليقات الواردة لا تعبر بالضرورة عن رأي وفكر إدارة الموقع، بل يتحمل كاتب التعليق مسؤوليتها كاملاً
أضف تعليقك
الاسم  *
البريد الالكتروني
حقل البريد الالكتروني اختياري، وسيتم عرضه تحت التعليق إذا أضفته
عنوان التعليق  *
نص التعليق  *
يرجى كتابة النص الموجود في الصورة، مع مراعاة الأحرف الكبيرة والصغيرة رموز التحقق
رد على تعليق
الاسم  *
البريد الالكتروني
حقل البريد الالكتروني اختياري، وسيتم عرضه تحت التعليق إذا أضفته
نص الرد  *
يرجى كتابة النص الموجود في الصورة، مع مراعاة الأحرف الكبيرة والصغيرة رموز التحقق
 
اسـتفتــاء الأرشيف

ماهي اسباب تفشي ظاهرة الطلاق بين الجالية العربية المقيمة في امريكا ؟