ولاية أيوا الأميركية ... زوجان اميركيان يتجرّدان من الإنسانية.. عذّبا ابنتهما بـ"التبنّي" حتّى الموت!

أصدرت محكمة أميركية حكماً بالسجن على زوجَيْن مدى الحياة لاتهامهما بتعذيب ابنتهما بالتبنّي "حتى الموت"، بعدما تجرّدا من كلّ أشكال الإنسانية والأبوّة والأمومة. 

ووفقاً لما نشرته صحيفة "ديلي ميل" البريطانية، فقد حصلت ميستي جو بوسمان راي، وزوجها مارك راي على حكم بالسجن لمدة 80 عاماً بعد قتلهما ابنتهما "سابرينا" والتي كانا قد تبنياها، حيث عثر على جثّة الفتاة البالغة من العمر 16 عاماً وهي ممزّقة ومغطاة بالحفاضات والكدمات، وذلك في ولاية أيوا الأميركية.


وتوفّيت الفتاة بعد منعها من الطعام وتجويعها حتّى الموت حيث وصل وزنها إلى 25 كلغ، أي ما يقرب من وزنِ طفلٍ عمره 7 سنوات، ووجّهت التهمة لشقيقَيْ الفتاة أيضاً اللذين زعما في بداية الأمر أنّها سقطت من أعلى السلالم.

ويأتي الحكم بدون إمكانية الإفراج المشروط، وكان الرجل وزوجته قد عذّبا الفتاة وأشقاءها وحرّضاهم ضدّ بعضهم البعض، وقالت الأم بالتبني إنّها مخطئة وكان يجب أن تحميها من سوء المعاملة، وأضافت أنّهم كانوا أطفالاً جيدين ولم يفعلوا شيئا ليتعرّضوا لتلك المأساة.




إغلاق
تعليقات الزوار إن التعليقات الواردة لا تعبر بالضرورة عن رأي وفكر إدارة الموقع، بل يتحمل كاتب التعليق مسؤوليتها كاملاً
أضف تعليقك
الاسم  *
البريد الالكتروني
حقل البريد الالكتروني اختياري، وسيتم عرضه تحت التعليق إذا أضفته
عنوان التعليق  *
نص التعليق  *
رد على تعليق
الاسم  *
البريد الالكتروني
حقل البريد الالكتروني اختياري، وسيتم عرضه تحت التعليق إذا أضفته
نص الرد  *
 
اسـتفتــاء الأرشيف

ماهي اسباب تفشي ظاهرة الطلاق بين الجالية العربية المقيمة في امريكا ؟