وزير الخارجية القطري: الدوحة والقاهرة تسعيان لعودة الدفء إلى علاقاتهما

أبدى وزير الخارجية القطري محمد بن عبدالرحمن آل ثاني سعي بلاده ومصر إلى إعادة تطبيع العلاقات بينهما، بعد انتهاء الأزمة الخليجية.


وذكر الوزير القطري، أثناء مؤتمر صحفي مشترك عقده في القاهرة مع الأمين العام لجامعة الدول العربية أحمد أبو الغيط، ردا على سؤال عن الاجتماع الثنائي الذي عقده في نفس اليوم مع نظيره المصري سامح شكري: "شهدنا قمة العلا، وكان هناك بيان أنهى الأزمة الخليجية، وكان هناك اجتماع بين وفدين لقطر ومصر، ونحن في دولة قطر والأشقاء في مصر ننظر للأمور بإيجابية ونسعى لعودة الدفء إلى العلاقات بينهما".

وتابع آل ثاني أن لقاءه مع شكري "اتسم بالروح الإيجابية والتفاؤل بعودة العلاقات إلى طبيعتها".

وأكد الوزير القطري أن الاجتماع الذي عقدته أمس الجامعة العربية كان إيجابيا وشهد توافقا على الكثير من القضايا المتعلقة بالعمل العربي المشترك، مضيفا: ""نتمنى أن تمثل (الدورة الـ155 لمجلس الجامعة على المستوى الوزاري) بداية ملموسة ترتقي لطموحات الشعوب العربية".



وأوضح أن وزراء الخارجية العرب ناقشوا في اجتماع قضايا كثيرة تخص شؤون الدول العربية على رأسها القضية الفلسطينية والعمل العربي المشترك.

وردا على سؤال حول العلاقات التي تربط قطر ومع تركيا وإيران والحديث عن تدخلهما في شؤون الدول العربية، أشار آل ثاني إلى أن هناك "خلط بين العلاقات الثنائية للدول وبين العلاقات في إطار الجامعة العربية"، موضحا: "نرفض التدخل في الشؤون الداخلية لدولة قطر أو أي دولة أخرى ولكل دولة الحق في حفظ أمنها وسيادتها واتخاذ الإجراءات الملائمة لها في تحقيق ذلك".



إغلاق
تعليقات الزوار إن التعليقات الواردة لا تعبر بالضرورة عن رأي وفكر إدارة الموقع، بل يتحمل كاتب التعليق مسؤوليتها كاملاً
أضف تعليقك
الاسم  *
البريد الالكتروني
حقل البريد الالكتروني اختياري، وسيتم عرضه تحت التعليق إذا أضفته
عنوان التعليق  *
نص التعليق  *
يرجى كتابة النص الموجود في الصورة، مع مراعاة الأحرف الكبيرة والصغيرة رموز التحقق
رد على تعليق
الاسم  *
البريد الالكتروني
حقل البريد الالكتروني اختياري، وسيتم عرضه تحت التعليق إذا أضفته
نص الرد  *
يرجى كتابة النص الموجود في الصورة، مع مراعاة الأحرف الكبيرة والصغيرة رموز التحقق