نواب لبنانيون يقدمون استقالتهم من المجلس النيابي

قدم نواب حزب الكتائب اللبنانية الثلاثة، سامي الجميل، ونديم الجميل، والياس حنكش، استقالتهم من المجلس النيابي، وذلك خلال مراسم تشييع أمين عام الحزب نزار نجاريان الذي قتل في انفجار مرفأ بيروت.

وقال الجميل خلال التشييع: "هذه ليست فرصة انما كارثة وستكون نهاية ​لبنان​ وولادة لبنان جديد على أنقاض لبنان القديم الذي أنتم تمثلونه، لا غدا ليس كما اليوم وما بعد 4 آب غير ما بعد 4 آب وهذا هو الحد الفاصل بين لبنان القديم ولبنان الجديد".

ولفت قائلا: "اننا سننتقل إلى المواطنة لأننا لن نقبل إلا أن يكون ما حصل نقطة فاصلة بتاريخ لبنان ليتمكن الشعب من بناء وطن حضاري مستقل بلد الكفاءة، سنتخلص من منطق الكذب والترقيع وسنناضل من أجل البلد الذي أردت، لا يميز لبناني عن آخر ولن نقبل بأن يفرق بيننا أحد فكلنا شعب واحد سينتفض وسيغير الواقع وهذا منا سنعمل من اجله".



وقد وافق المجلس السياسي لـ"حزب الكتائب" على قرار استقالة نواب الحزب من المجلس النيابي.

وبلغ عدد النواب الذين أعلنوا عن استقالتهم من البرلمان اللبناني 5 نواب وهم بولا يعقوبيان، مروان حمادة وكتلة الكتائب النيابية.

وحذرت هيئات تابعة للأمم المتحدة من أزمة إنسانية في لبنان في أعقاب الانفجار الذي وقع في ميناء العاصمة بيروت الثلاثاء الماضي، الذي أدى إلى مقتل أكثر من 150 شخصاً وإصابة أكثر من خمسة آلاف آخرين بجروح، و300 ألف مشرد ربعهم من الأطفال.
وحتى الآن تشير تحقيقات الحكومة اللبنانية إلى أن الانفجار نتج عن شحنة تقدر بـ2750 طنا من نترات الأمونيوم تم تخزينها قبل سنوات في الميناء في ظل ظروف تخزين سيئة.
وكان لبنان يعاني بالفعل من أزمة اقتصادية متفاقمة قبل الانفجار، فقد كان أكثر من 75 في المئة من اللبنانيين بحاجة لمعونة وهي النسبة التي تزايدت سريعا خلال الأسابيع الماضية بعدما فقد 33 في المئة عملهم بينما يعيش أكثر من مليون شخص تحت خط الفقر.
وأوضح برنامج الغذاء العالمي أن الانفجار سيعوق وصول الإمدادات الغذائية والإنسانية إلى المدينة عبر الميناء كما سيعطل وصول البضائع الأساسية الأمر الذي سيقود إلى ارتفاع سريع في الأسعار.
أما منظمة الصحة العالمية فحذرت من تأثير الدمار الذي لحق بالقطاع الصحي في البلاد ما أدى إلى خروج 3 مستشفيات في بيروت من الخدمة.
في الوقت نفسه، رفض الرئيس اللبناني ميشال عون الدعوات لإجراء تحقيق دولي في أسباب الانفجار. وقال إن السلطات اللبنانية ستحقق بنفسها لتعرف ما إذا كان الانفجار مدبرا أم لا.
ونفى الأمين العام لحزب الله حسن نصر الله "نفيا قاطعا" أي علاقة للحزب بالانفجار، ورفض المزاعم بأن الحزب خزن أسلحة وذخائر في الميناء.
وأثار السماح بتخزين شحنة خطيرة بهذا الشكل لأكثر من 6 سنوات في الميناء القريب من وسط العاصمة المكتظ بالرواد سخط المواطنين الذين يتهم قطاع كبير منهم النخبة السياسية بالفساد واستغلال السلطة.




إغلاق
تعليقات الزوار إن التعليقات الواردة لا تعبر بالضرورة عن رأي وفكر إدارة الموقع، بل يتحمل كاتب التعليق مسؤوليتها كاملاً
أضف تعليقك
الاسم  *
البريد الالكتروني
حقل البريد الالكتروني اختياري، وسيتم عرضه تحت التعليق إذا أضفته
عنوان التعليق  *
نص التعليق  *
يرجى كتابة النص الموجود في الصورة، مع مراعاة الأحرف الكبيرة والصغيرة رموز التحقق
رد على تعليق
الاسم  *
البريد الالكتروني
حقل البريد الالكتروني اختياري، وسيتم عرضه تحت التعليق إذا أضفته
نص الرد  *
يرجى كتابة النص الموجود في الصورة، مع مراعاة الأحرف الكبيرة والصغيرة رموز التحقق
 
اسـتفتــاء الأرشيف

ماهي اسباب تفشي ظاهرة الطلاق بين الجالية العربية المقيمة في امريكا ؟