الاتحاد الأوروبي يمكنه استخدام عملية "صوفيا" لمراقبة حظر الأسلحة في ليبيا

صرح وزير الخارجية التشيكي، توماش بيتريتشيك، بأن دول الاتحاد الأوروبي يمكن أن تستخدم عملية "صوفيا"، التي كانت تهدف في السابق لمحاربة المهربين، لمراقبة تنفيذ حظر الأسلحة الذي تفرضه الأمم المتحدة على ليبيا.


 وقال بيتريتشيك، في ختام اجتماع وزراء خارجية الاتحاد الأوروبي في بروكسل، للصحفيين "من أجل فرض رقابة أكثر صرامة على تنفيذ الحظر الذي فرضته الأمم المتحدة على إمدادات الأسلحة إلى ليبيا، من الضروري تحديث عملية "صوفيا"، التي كانت تهدف في الأصل إلى محاربة المهربين، الذين ينقلون اللاجئين عبر البحر الأبيض المتوسط إلى دول الاتحاد الأوروبي. ويبدو أنه يمكن أيضًا النظر في عمليات عسكرية ضدهم" .
ووفقا لـ بيتريتشيك، والآن لدى رئيس دبلوماسية الاتحاد الأوروبي، جوزيب بوريل، تفويضا لوضع مقترحات ملموسة بشأن هذه المسألة.



وأضاف بيتريتشيك: "يجب أن تناقش حكومة الجمهورية الاستخدام المحتمل للقوات التشيكية في مثل هذه المهمة".

ويذكر أن عملية مكافحة تهريب المهاجرين الذي أطلق عليها لاحقاً اسم "صوفيا" انطلقت بشكل رسمي يوم 22 حزيران/يونيو 2015، وشملت نشر سفن وطائرات وطائرات بدون طيار، في المياه الدولية لجمع المعلومات حول تهريب المهاجرين من أفريقيا إلى سواحل الاتحاد الأوروبيتشيك، وفي 2019 ، تقرر إنهاء العمل بها.




إغلاق
تعليقات الزوار إن التعليقات الواردة لا تعبر بالضرورة عن رأي وفكر إدارة الموقع، بل يتحمل كاتب التعليق مسؤوليتها كاملاً
أضف تعليقك
الاسم  *
البريد الالكتروني
حقل البريد الالكتروني اختياري، وسيتم عرضه تحت التعليق إذا أضفته
عنوان التعليق  *
نص التعليق  *
يرجى كتابة النص الموجود في الصورة، مع مراعاة الأحرف الكبيرة والصغيرة رموز التحقق
رد على تعليق
الاسم  *
البريد الالكتروني
حقل البريد الالكتروني اختياري، وسيتم عرضه تحت التعليق إذا أضفته
نص الرد  *
يرجى كتابة النص الموجود في الصورة، مع مراعاة الأحرف الكبيرة والصغيرة رموز التحقق
 
اسـتفتــاء الأرشيف

ماهي اسباب تفشي ظاهرة الطلاق بين الجالية العربية المقيمة في امريكا ؟