ظريف يدعو ترامب إلى مواجهة "هيمنة مافيا السلاح" على سياسته الخارجية

دعا وزير الخارجية الإيراني محمد جواد ظريف، الرئيس الأمريكي، دونالد ترامب، إلى مواجهة "هيمنة مافيا السلاح" على السياسة الخارجية الأمريكية.

ويستخدم ظريف في تصريحاته دوما، مصطلح "فريق ب"، للدلالة على كل من بولتون (جون) مستشار الأمن القومي الأمريكي، وبنيامين نتنياهو رئيس الوزراء الإسرائيلي، وبن سلمان (محمد) ولي العهد السعودي، وبن زايد (محمد) ولي عهد أبو ظبي.

ولفت ظريف، إلى أحد الوعود الانتخابية لترامب، التي قال فيها إنه سيعمل عند دخوله البيت الأبيض، على "تجفيف مستنقع واشنطن"، سائلا: "ألم يحن وقت تجفيف مستنقع واشنطن؟".

وكان ترامب أشار في تصريح لشبكة فوكس نيوز، ردا على سؤال حول احتمالات إندلاع حرب مع إيران، الى دور "الوسط العسكري الصناعي" في سياسات أمريكا الحربية.

وقال ترامب: "لقد تحدثت عن الحروب التي وقعت قبل 19 عاما، وما زالت قواتنا متواجدة هناك، فلا تخدعوا أنفسكم، لديكم (وسط عسكري صناعي) يحب الحرب".

وأضاف الرئيس الأمريكي قائلا: "عندما أعلنت القضاء على خلافة داعش في سوريا، وأردت أن أسحب القوات الأمريكية من هناك، امتعض هؤلاء. فهنا في واشنطن هناك من لا يريد أبدا سحب القوات".



ويعد "الوسط العسكري الصناعي"، نوعا من التحالف غير الرسمي بين الجيش وقطاع التصنيع الدفاعي، الذي يسد حاجة القوات المسلحة من الأسلحة والمعدات العسكرية.


وقال ظريف اليوم الاثنين، في تغريدة عبر "تويتر" ردا على تصريحات ترامب لشبكة "فوكس نيوز"، إن الأخير "ينتقد بحق (الوسط العسكري الصناعي)، الذي يقود أمريكا نحو الحروب المستمرة. ولكن أن يسمح للفريق (ب) بالالتفاف على الدبلوماسية، من خلال (حلب) المستبدين السفاحين، وبيعهم صفقات كبيرة من السلاح، وتشجيعهم على ارتكاب جرائم الحرب، فإن ذلك لن يقود سوى إلى دعم ذلك الوسط العسكري الصناعي".




إغلاق
تعليقات الزوار إن التعليقات الواردة لا تعبر بالضرورة عن رأي وفكر إدارة الموقع، بل يتحمل كاتب التعليق مسؤوليتها كاملاً
أضف تعليقك
الاسم  *
البريد الالكتروني
حقل البريد الالكتروني اختياري، وسيتم عرضه تحت التعليق إذا أضفته
عنوان التعليق  *
نص التعليق  *
رد على تعليق
الاسم  *
البريد الالكتروني
حقل البريد الالكتروني اختياري، وسيتم عرضه تحت التعليق إذا أضفته
نص الرد  *
 
اسـتفتــاء الأرشيف

ماهي اسباب تفشي ظاهرة الطلاق بين الجالية العربية المقيمة في امريكا ؟