السعودية تمنح حق الإقامة لأمريكية عالقة في أراضيها بسبب نظام الوصاية

أكدت مواطنة أمريكية وجدت نفسها عالقة في السعودية بعد طلاقها من زوجها العربي أن سلطات المملكة منحتها حق الإقامة بعد أن لفتت صحيفة "نيويورك تايمز" اهتمام الرأي العام إلى قضيتها.


وفي الخامس من مارس الجاري، أفادت الصحيفة بأن الأمريكية بيثاني فييرا (31 عاما)، وهي مقيمة في المملكة منذ عام 2011، وأطلقت هناك مشروعا لها وتزوجت من رجل أعمال سعودي ولديهما طفلة تدعى زينة، أصبحت في موقف صعب للغاية بعد الطلاق، إذ قرر زوجها السابق عدم تمديد إقامتها.

ونتيجة لهذا القرار الذي يعتمد على نظام الوصاية الساري في السعودية، فقدت المرأة الوصول إلى حسابها المصرفي، ووجدت نفسها عالقة، لأن تواجدها على أراضي المملكة اعتبر غير قانوني ومُنعت في الوقت نفسه من مغادرة البلاد.

أضف إلى ذلك، أن القانون السعودي لا يسمح  للطفلة البالغة من العمر أربعة أعوام بالسفر مع والدتها إلا بموافقة طليقها.

وبعد نشر ذلك التقرير، اكتسبت القضية اهتماما واسعا، وأكدت "نيويورك تايمز" الأحد الماضي أن المملكة منحت فييرا حق الإقامة كوالدة مواطن سعودي، وهذا وضع قانوني لم تستطع الحصول عليه في البداية بسبب رفض طليقها تقديم الأوراق اللازمة.



ويتيح هذا الوضع للمواطنة الأمريكية استخدام حسابها المصرفي والسفر إلى خارج المملكة، لكن قضية طفلتهما لا تزال عالقة، حيث تريد فييرا من سلطات المملكة أن تسمح لها بالسفر إلى الخارج مع طفلتها دون موافقة زوجها السابق.

اكتسبت قضية حقوق المرأة في السعودية اهتماما دوليا واسعا في الآونة الأخيرة، وحث البرلمان الأوروبي في فبراير سلطات المملكة على إلغاء نظام وصاية الرجل على المرأة.




إغلاق
تعليقات الزوار إن التعليقات الواردة لا تعبر بالضرورة عن رأي وفكر إدارة الموقع، بل يتحمل كاتب التعليق مسؤوليتها كاملاً
أضف تعليقك
الاسم  *
البريد الالكتروني
حقل البريد الالكتروني اختياري، وسيتم عرضه تحت التعليق إذا أضفته
عنوان التعليق  *
نص التعليق  *
رد على تعليق
الاسم  *
البريد الالكتروني
حقل البريد الالكتروني اختياري، وسيتم عرضه تحت التعليق إذا أضفته
نص الرد  *
 
اسـتفتــاء الأرشيف

ماهي اسباب تفشي ظاهرة الطلاق بين الجالية العربية المقيمة في امريكا ؟