غوايدو يخطب ود إسرائيل ويعدها باستئناف العلاقات المقطوعة معها

خطب خوان غوايدو، الذي نصب نفسه رئيسا لفنزويلا، ودّ إسرائيل، معلنا سعيّه لاستئناف العلاقات مع تل أبيب، بعدما قطعتها كاراكاس تضامنا مع الفلسطينيين بوجه الهجمات الإسرائيلية عليهم.


وإسرائيل كانت أول دولة في الشرق الأوسط تسارع للاعتراف بتنصيب غوايدو نفسه رئيسا مؤقتا لفنزويلا، على غرار العديد من الدول المتحالفة مع الولايات المتحدة التي أعلنت دعمها لغوايدو واعترفت به رئيسا بعد دقائق من تنصيب نفسه.

وفيما يتمسك الرئيس الفنزويلي الاشتراكي نيكولاس مادورو بمقاطعة إسرائيل وعدم استئناف العلاقات التي قطعها معها قبل عدة سنوات سلفه هوغو تشافيز، قال غوايدو اليوم في مقابلة مع صحيفة "إسرائيل هيوم" :"يسعدني أن أعلن أن عملية إرساء العلاقات مع إسرائيل بلغت ذروتها".



وتابع أن "إعلانا رسميا عن إعادة العلاقات مع إسرائيل وفتح سفارة جديدة لفنزويلا هناك سيحدث في الوقت المناسب".

وأعلنت السلطة الوطنية الفلسطينية ورئيسها محمود عباس، وكذلك منظمة التحرير الفلسطينية وكافة فصائلها، دعمها للرئيس الشرعي لفنزويلا نيكولاس مادورو.

وكان الرئيس السابق هوغو تشافيز قطع العلاقات مع إسرائيل بسبب حربها ضد غزة عام 2008-2009 وعزز علاقات بلاده مع الفلسطينيين، وكذلك مع إيران عدوة إسرائيل اللدودة. وقال زعماء إسرائيليون إن الوضع في كاراكاس يدفع اليهود الفنزويليين للرحيل عن البلاد.

وقال غوايدو في المقابلة مع الصحيفة الإسرائيلية: "هذه الجالية (اليهودية) نشطة للغاية وناجحة وساهمت بشكل كبير في مجتمعنا".




إغلاق
تعليقات الزوار إن التعليقات الواردة لا تعبر بالضرورة عن رأي وفكر إدارة الموقع، بل يتحمل كاتب التعليق مسؤوليتها كاملاً
أضف تعليقك
الاسم  *
البريد الالكتروني
حقل البريد الالكتروني اختياري، وسيتم عرضه تحت التعليق إذا أضفته
عنوان التعليق  *
نص التعليق  *
رد على تعليق
الاسم  *
البريد الالكتروني
حقل البريد الالكتروني اختياري، وسيتم عرضه تحت التعليق إذا أضفته
نص الرد  *
 
اسـتفتــاء الأرشيف

ماهي اسباب تفشي ظاهرة الطلاق بين الجالية العربية المقيمة في امريكا ؟