استقالة مفاجئة لحكومة بوركينا فاسو

أفاد بيان أذاعه التلفزيون الرسمي بأن حكومة بوركينا فاسو استقالت، ولم يذكر البيان سبب الاستقالة.

وقال البيان إن روتش مارك كابوري، رئيس البلاد، قبل الاستقالة، ومن المتوقع أن يشكل حكومة جديدة قريبا. 
وتصاعدت الهجمات التي يشنها "إسلاميون متشددون"، في الأشهر الأخيرة. في وقت أعلنت الدولة الواقعة في غرب أفريقيا، حالة الطوارئ في 31 ديسمبر/كانون الأول الماضي، في عدة أقاليم شمالية قرب الحدود مع مالي والنيجر، بسبب أعمال العنف.
وبحسب أرقام رسمية، تسببت الهجمات الإرهابية منذ عام 2015 في مقتل 300 شخص.

وتدهور الوضع الأمني في البلد الواقع بغرب أفريقيا في ظل سعي المتشددين لتعزيز نفوذهم في البقاع القاحلة ضعيفة التأمين بمنطقة الساحل جنوب الصحراء.

وقال المتحدث باسم الحكومة، ريمي فولجانس داندجينو، إن السلطات تواجه مشكلات أمنية مرتبطة "بطبيعة التهديد الإرهابي المتزايد والعابر للحدود".



وكان أكثر من عشرة من قوات الدرك في بوركينا فاسو قد لقوا حتفهم الشهر الماضي، في هجوم قرب حدود مالي، وأعلنت جماعة "نصر الإسلام والمسلمين" مسؤوليتها عنه، وهي تنظيم لمتشددين مرتبطين بالقاعدة في منطقة الصحراء.

وأعلنت الجماعة مسؤوليتها عن هجمات أخرى العام الماضي، منها هجوم في العاصمة، واجادوجو، في مارس/آذار، أسفر عن مقتل ثمانية من أفراد الأمن وجرح عشرات آخرين.




إغلاق
تعليقات الزوار إن التعليقات الواردة لا تعبر بالضرورة عن رأي وفكر إدارة الموقع، بل يتحمل كاتب التعليق مسؤوليتها كاملاً
أضف تعليقك
الاسم  *
البريد الالكتروني
حقل البريد الالكتروني اختياري، وسيتم عرضه تحت التعليق إذا أضفته
عنوان التعليق  *
نص التعليق  *
رد على تعليق
الاسم  *
البريد الالكتروني
حقل البريد الالكتروني اختياري، وسيتم عرضه تحت التعليق إذا أضفته
نص الرد  *
 
اسـتفتــاء الأرشيف

ماهي اسباب تفشي ظاهرة الطلاق بين الجالية العربية المقيمة في امريكا ؟