المصريون يختارون بين "النجمة" و"الطائرة" في الانتخابات الرئاسية

اختار المرشحان للانتخابات الرئاسية في مصر، رمزا "النجمة" و"الطائرة"، ضمن إجراءات الترشح للانتخابات، المقرر لها في مارس المقبل.

تقرير- سبوتنيك. أعلنت الهيئة الوطنية للانتخابات، في مصر، اليوم الخميس 22 فبراير/ شباط، اختيار الرئيس عبد الفتاح السيسي، رمز "النجمة" ليكون رمزا انتخابيا له في الانتخابات الرئاسية، المحدد لها أن تبدأ في  16 وحتى 18 مارس/ آذار المقبل بالنسبة للمصريين في الخارج، ومن 26 حتى 28 مارس داخل مصر، في حين اختار منافسه موسى مصطفى موسى، رمز "الطائرة".


وكانت الهيئة الوطنية للانتخابات قد أعلنت، في 10 يناير/ كانون الثاني، عن تخصيص 15 رمزا انتخابيا، تصدرها رمز النجمة، وتلاه رمز الشمس، ثم رموز "أسد- حصان- نسر- ديك- ميزان- طائرة- ساعة يد- نخلة- مركب- مظلة- تليفون- نظارة- سلم"، وطالبت المرشحين للانتخابات الرئاسية، الاختيار من بينهم ضمن إجراءات الترشح للانتخابات.


 وحدد المرشح الرئاسي موسى مصطفى موسى، أسباب اختياره رمز "الطائرة"، في عدم اختيار أي مرشح للانتخابات الرئاسية له من قبل، موضحا لـ"سبوتنيك" أنه راجع الرموز التي حصل عليها كافة المرشحين للانتخابات الرئاسية لمصر منذ عام 2005، وقرر تجنبها حتى لا يربط المواطن بينه وبين المرشح الذي سبق واختار نفس الرمز

وشهدت مصر منذ عام 2005 وحتى الآن، ثلاثة انتخابات رئاسية، عام 2005، وانتهت بفوز الرئيس الأسبق محمد حسني مبارك الذي اختار وقتها "الهلال" كرمز انتخابي له،  ثم انتخابات عام 2012، وتنافس فيها 12 مرشحا، وانتهت بفوز محمد مرسي، رمز "الميزان"، وبعدها انتخابات عام 2014، التي انحصرت المنافسة فيها، بين الرئيس الحالي عبد الفتاح السيسي الذي اختار وقتها رمز "النجمة" أيضا، وبين حمدين صباحي، الذي اختار وقتها رمز "النسر".

وسبق وبرر الرئيس السيسي اختياره لرمز النجمة، بالقول: "اخترت رمز النجمة لارتباطها بالوحدة الوطنية في مصر".


ومن جانبه قال نائب رئيس الهيئة الوطنية للانتخابات، المستشار محمود الشريف، إن الهيئة  طالبت  كلا المرشحين، باختيار الرمز الانتخابي الخاص به، من قائمة الرموز الـ15 التي سبق وأعلنت عنها الهيئة، بالتزامن مع دعوة الناخبين للانتخابات، مضيفا لـ"سبوتنيك" أن بهذا الإجراء، انتهت كافة إجراءات الترشح للانتخابات الرئاسية، ومن المقرر أن تعلن الهيئة، بعد غدا السبت 24 فبراير/شباط، القائمة النهائية للمرشحين، إيذانا ببدء الحملة الانتخابية للمرشحين، ابتداء من 24 فبراير/شباط وحتى 24 مارس/آذار المقبل.



 ويرجع استخدام الرموز الانتخابية في مصر سواء في الانتخابات الرئاسية أو البرلمانية أو حتى انتخابات المجالس الشعبية المحلية، إلى عام 1957، حيث تم النص عليها وقتها في قانون مباشرة الحقوق السياسية، لارتفاع نسبة الأمية وضمان مشاركة جميع المواطنين في الانتخابات، حيث توضع صورة الرمز الانتخابي بجوار اسم أو صورة المرشح، ويطلب من الناخب وضع علامة إلى جوار الرمز الخاص بالمرشح المفضل لهم.



إغلاق
تعليقات الزوار إن التعليقات الواردة لا تعبر بالضرورة عن رأي وفكر إدارة الموقع، بل يتحمل كاتب التعليق مسؤوليتها كاملاً
أضف تعليقك
الاسم  *
البريد الالكتروني
حقل البريد الالكتروني اختياري، وسيتم عرضه تحت التعليق إذا أضفته
عنوان التعليق  *
نص التعليق  *
رد على تعليق
الاسم  *
البريد الالكتروني
حقل البريد الالكتروني اختياري، وسيتم عرضه تحت التعليق إذا أضفته
نص الرد  *
 
اسـتفتــاء الأرشيف

ماهي اسباب تفشي ظاهرة الطلاق بين الجالية العربية المقيمة في امريكا ؟