أحمد قذاف الدم: لو دفعنا 5 مليارات دولار لما أصدر ترامب قراره!

قال أحمد قذاف الدم ابن عم الزعيم الليبي الراحل، ومسؤول السابق عن العلاقات الليبية المصرية إن العرب لو دفعوا 5 مليارات دولار سنويا منذ الثمانينيات لما كان صدر قرار ترامب بشأن القدس.

وروى قذاف الدم في حوار مع قناة تلفزيونية مصرية، أن الزعيم الليبي الراحل معمر القذافي كان عرض على الملوك والرؤساء العرب في ثمانينيات القرن الماضي، توفير 5 مليارات دولار كل عام، تجمع مقاسمة للعمل داخل الولايات المتحدة، بهدف "السيطرة على صناعة القرار ومقاسمة أميركا، وهي دولة ليست ملكا لأحد، في صنع القرار والتأثير على رأس الحية".

ولفت إلى أن هذا المبلغ السنوي كان يمكن  استثماره في شراء محطات تلفزيونية وتأسيس محطات أخرى جديدة، وإقامة لوبي عربي وإسلامي قوي.

وفي السياق ذاته، تمنى قذاف الدم لو أن رد فعل الجامعة العربية  أو المؤتمر الإسلامي كان إصدار قرار يقضي بأنه "ما لم يتراجع ترامب عن قراره بشأن القدس خلال 4 أشهر، ستجمد العلاقات السياسية والاقتصادية مع الولايات المتحدة".

وتساءل ابن عم القذافي في سياق آخر ساخرا :"أين المشائخ الذين كانوا ينادون بالجهاد في أفغانستان وفي ليبيا وفي سوريا واليمن والعراق؟.. لم نسمع لهم صوتا.. أين أنتم؟.. أليس الجهاد في القدس أولى من أفغانستان وأولى من ليبيا؟".



من جهة أخرى، كشف قذاف الدم النقاب عن توافد مئات المقاتلين الدواعش من سوريا والعراق إلى ليبيا، مشيرا إلى أنهم يدخلون إلى هذا البلد عبر تونس، ومن بوابة تسمى ذهيبة، ويتمركزون في قدم الجبل الغربي جنوب طرابلس، وفي صبراتة والخمس، مضيفا أن هؤلاء "يدخلون إلى ليبيا أمام مسمع ومرأى عملية صوفيا الأوروبية".

واتهم مسؤول العلاقات الليبية المصرية السابق أوساطا بالتأمر لقتله، وإرسال "دواعش" إلى مصر لملاحقته طلبا لرأسه، وحذر هؤلاء من مغبة ذلك، قائلا إنهم "يعبثون بذيل الأسد".

وانتقد قذاف الدم الأوضاع العربية الراهنة، وعلّق في هذا الخصوص قائلا :"حين يحدث خلاف بيننا، ينطلق الرصاص، وحين يتعلق الأمر بفلسطين، ينطلق الدعاء والشجب.. هذه أمة مجنونة".




إغلاق
تعليقات الزوار إن التعليقات الواردة لا تعبر بالضرورة عن رأي وفكر إدارة الموقع، بل يتحمل كاتب التعليق مسؤوليتها كاملاً
Alex France 14/12/2017
الكباريهات أولى من القدس كيف لا و شيوخ السلاطين كسبوا أكثر مما يحلمون بفضل فتاويهم بتدمير سورية و اليمن والعراق و ليبيا...محال أن يرفعوا صوتهم على ربهم الأعظم ترامب العظيم وحبيبته إسرائيل؟ اللهم أدم إسرائيل و قوها على أعدائها الأعراب و المستسلمين من ترك و سعوديين
أضف تعليقك
الاسم  *
البريد الالكتروني
حقل البريد الالكتروني اختياري، وسيتم عرضه تحت التعليق إذا أضفته
عنوان التعليق  *
نص التعليق  *
رد على تعليق
الاسم  *
البريد الالكتروني
حقل البريد الالكتروني اختياري، وسيتم عرضه تحت التعليق إذا أضفته
نص الرد  *
 
اسـتفتــاء الأرشيف

ماهي اسباب تفشي ظاهرة الطلاق بين الجالية العربية المقيمة في امريكا ؟