ما هي آثار الكحول على الجسم؟

ليس بالضرورة أن تظهر آثار الكحول على الجسم على الفور، ولكن تبدأ هذه الآثار في الظهور في اللحظة التي تأخذ فيها أول رشفة لك، وفي الواقع، إذا كنت تشرب، فمن المحتمل أن يكون لديك بعض الخبرة مع تأثيرات الكحول، مثل صداع الكحول الذي يظهر في صباح اليوم التالي، ونظرًا لأن هذه التأثيرات لا تدوم طويلاً، فقد لا تقلق كثيرًا بشأنها، خاصة إذا كنت لا تشرب كثيرًا.

ويفترض الكثير من الناس أن البيرة أو كأس النبيذ العرضي في أوقات الوجبات أو المناسبات الخاصة لا يشكل سببًا كبيرًا للقلق، ولكن في الحقيقة، فإن شرب أي كمية من الكحول يمكن أن يؤدي إلى عواقب صحية غير مرغوب فيها.

يمكن أن يبدأ تعاطي الكحول في التأثير على الصحة الجسدية والعقلية لأي شخص بمرور الوقت، وقد تكون هذه التأثيرات أكثر خطورة وأكثر وضوحًا إذا كنت تشرب بانتظام.

آثار الكحول على المدى القصير
تشمل التأثيرات المؤقتة التي قد تلاحظها أثناء شرب الكحول أو بعد فترة وجيزة ما يلي:

الاسترخاء أو النعاس
الشعور بالنشوة أو الدوخة
التغيرات في المزاج
السلوك الاندفاعي
تباطؤ الكلام أو تلعثمه
الغثيان والقيء
الإسهال
ألم في الرأس
التغيرات في السمع والبصر والإدراك
فقدان التنسيق
مشاكل في التركيز أو اتخاذ القرارات
فقدان الوعي أو الفجوات في الذاكرة
وقد تظهر بعض هذه التأثيرات، مثل التغير في المزاج بسرعة، بعد مشروب واحد فقط، وقد تتطور آثار أخرى، مثل فقدان الوعي أو التشوش في الكلام، بعد تناول بعض المشروبات.

آثار الكحول على المدى البعيد
يمكن أن يؤدي تعاطي الكحول أيضًا إلى مخاوف أكثر ديمومة تتجاوز مزاجك وصحتك، وتشمل بعض الآثار طويلة المدى لتناول الكحول بشكل متكرر ما يلي:

التغيرات المستمرة في المزاج، بما في ذلك القلق والتهيج
الأرق ومخاوف النوم الأخرى
ضعف جهاز المناعة، مما يعني أنك قد تمرض في كثير من الأحيان
التغيرات في الرغبة الجنسية والوظيفة الجنسية
التغيرات في الشهية والوزن
مشاكل الذاكرة والتركيز
صعوبة التركيز على المهام
زيادة التوتر والصراع في العلاقات الرومانسية والأسرية
 

آثار الكحول على الجسم
الغدد الهضمية والغدد الصماء
قد يسبب شرب الكثير من الكحول التهاب البنكرياس، مما يؤدي إلى حالة تسمى التهاب البنكرياس، ويمكن أن يؤدي التهاب البنكرياس إلى تنشيط إطلاق إنزيمات الجهاز الهضمي في البنكرياس والتسبب في آلام في البطن، كما يمكن أن يصبح التهاب البنكرياس حالة طويلة الأمد ويسبب مضاعفات خطيرة.

الضرر الالتهابي
يساعد كبدك على تكسير وإزالة السموم والمواد الضارة (بما في ذلك الكحول) من جسمك،  وفي الواقع يتداخل تعاطي الكحول على المدى الطويل مع هذه العملية، كما أنه يزيد من خطر الإصابة بأمراض الكبد المرتبطة بالكحول والتهاب الكبد المزمن، ومرض الكبد المرتبط بالكحول هو حالة قد تهدد الحياة، حيث أن هذه الحالة تؤدي إلى تراكم السموم والنفايات في جسمك.

مستويات السكر
يساعد البنكرياس في تنظيم كيفية استخدام جسمك للأنسولين والاستجابة للجلوكوز، وإذا لم يعمل البنكرياس والكبد بشكل صحيح بسبب التهاب البنكرياس أو أمراض الكبد، فقد تعاني من انخفاض نسبة السكر في الدم أو نقص السكر في الدم.

أيضًا يمكن أن يمنع البنكرياس التالف جسمك من إنتاج ما يكفي من الأنسولين لاستخدام السكر، وهذا يمكن أن يؤدي إلى ارتفاع السكر في الدم، أو الكثير من السكر في الدم، وإذا لم يتمكن جسمك من إدارة وموازنة مستويات السكر في الدم، فقد تعاني من مضاعفات وآثار جانبية أكبر تتعلق بمرض السكري.

الجهاز العصبي المركزي
 الكحول يقلل من التواصل بين دماغك وجسمك، وهذا يجعل الكلام والتنسيق والتفكير في رد الفعل الوقت- أكثر صعوبة، وهذا أحد الأسباب الرئيسية التي تجعلك لا تقود سيارتك بعد الشرب، وبمرور الوقت، يمكن أن يسبب الكحول ضررًا لجهازك العصبي المركزي، وقد تلاحظ تنميلًا ووخزًا في قدميك ويديك.

يمكن أن يتسبب الشرب المفرط المزمن أيضًا في تلف دائم في الدماغ، بما في ذلك متلازمة فيرنيك كورساكوف، وهو اضطراب في الدماغ يؤثر على الذاكرة.


الصحة الجنسية والإنجابية
يمكن أن يقلل شرب الكحول من ردود الفعل لديك، لذلك قد تفترض أن الكحول يمكن أن يزيد من متعتك في غرفة النوم، ولن في الواقع، يمكن للشرب المفرط أن يؤدي إلى منع إنتاج الهرمونات الجنسية، خفض الرغبة الجنسية لديك، منعك من الحصول على الانتصاب أو الحفاظ عليه، وجعل من الصعب تحقيق النشوة الجنسية.

جهاز المناعة
الشرب بكثرة يقلل من قدرة جهاز المناعة الطبيعي في الجسم، حيث يواجه جهاز المناعة الضعيف صعوبة في حمايتك من الجراثيم والفيروسات.

وفي الواقع، أن الأشخاص الذين يشربون بكثرة على مدى فترة طويلة من الزمن هم أيضًا أكثر عرضة للإصابة بالالتهاب الرئوي أو السل من عامة السكان، حيث يربط الخبراء حوالي 10 في المائة من مصدر جميع حالات السل في جميع أنحاء العالم باستهلاك الكحول.

آثار الكحول على الصحة النفسية
يمكن أن يؤدي تعاطي الكحول على المدى الطويل إلى تغييرات في دماغك تؤثر على الذاكرة والتركيز، والتحكم في الاندفاع والمشاعر، والمزاج والشخصية.

أيضًا، يمكن أن يؤثر الشرب المنتظم على الصحة العقلية العامة، ويرجع ذلك جزئيًا إلى أن الكحول قد يؤدي إلى تفاقم أعراض بعض حالات الصحة العقلية، بما في ذلك القلق والاكتئاب والاضطراب ثنائي القطب، وقد تلاحظ أيضًا مشاعر القلق من صداع الكحول.

انسحاب الكحول
قد يكون انسحاب الكحول صعبًا، وفي بعض الحالات يهدد الحياة، لذلك قد تحتاج إلى دعم من أخصائي الرعاية الصحية إذا كنت تريد التوقف عن الشرب، ومن الأفضل دائمًا التواصل مع طبيبك قبل الإقلاع عن الكحول، لأنه سيكون هناك أعراض انسحاب الكحول والتي قد تكون مزعجة مثل القلق، العصبية، الغثيان، ارتفاع ضغط الدم، عدم انتظام ضربات القلب والتعرق الشديد.




إغلاق

تعليقات الزوار إن التعليقات الواردة لا تعبر بالضرورة عن رأي وفكر إدارة الموقع، بل يتحمل كاتب التعليق مسؤوليتها كاملاً
أضف تعليقك
الاسم  *
البريد الالكتروني
حقل البريد الالكتروني اختياري، وسيتم عرضه تحت التعليق إذا أضفته
عنوان التعليق  *
نص التعليق  *
يرجى كتابة النص الموجود في الصورة، مع مراعاة الأحرف الكبيرة والصغيرة رموز التحقق
رد على تعليق
الاسم  *
البريد الالكتروني
حقل البريد الالكتروني اختياري، وسيتم عرضه تحت التعليق إذا أضفته
نص الرد  *
يرجى كتابة النص الموجود في الصورة، مع مراعاة الأحرف الكبيرة والصغيرة رموز التحقق
 
اسـتفتــاء الأرشيف

ما رأيك بأداء الرئيس الأمريكي جو بايدن في عام 2021 ؟