الفرق بين حساسية الحليب وحساسية اللاكتوز

على الرغم من أن حساسية اللاكتوز وحساسية الحليب تعني الابتعاد عن تناول منتجات الألبان، ألا أن هناك عدة فروق بينهما، حيث تساهم كل واحدة منهما في مشاكل مختلفة في الجهاز الهضمي للإنسان

وحساسية اللاكتوز بشكل عام تنتج من خلال عدم تحمل الجهاز الهضمي كمية اللاكتوز ويتساءل الكثير عن هل عدم تحمل اللاكتوز خطير؟ نعم قد يكون خطير إذا لم يتم علاجه لإنه سوف يسبب مشاكل هضمية خطيرة، بسبب انخفاض مستوى أنزيم اللاكتاز، المسؤول عن تفكك اللاكتوز السكر الموجود في معظم منتجات الألبان

أما بالنسبة إلى حساسية الحليب فهي أحد أنواع الحساسية الغذائية، وهي نتيجة إلى ردة فعل الجسم تجاه البروتين الموجود داخل منتجات الألبان، ويمكن تلخيص الفرق بين حساسية اللاكتوز وحساسية الحليب في النقاط الآتية:

– حساسية عدم تحمل اللاكتوز تنتج بسبب عدم إنتاج الجسم ما يكفي من أنزيم اللاكتوز (الأنزيم المسؤول عن الهضمي )، وبدلاً من هضم اللاكتوز في الأمعاء الدقيقة والمعدة بشكل طبيعي، يتم انتقال اللاكتوز إلى القولون، ثم يتم تكسيره بواسطة البكتيريا، وبالتالي تحدث انتفاخات وغازات في البطن.

– تؤثر حساسية الحليب على الجهاز المناعي في جسم الإنسان، حيث يحدث تفاعل بين البروتينات الموجودة داخل منتجات الحليب والألبان، وينتج عن ذلك صعوبة في التنفس، وفقدان في الوعي، وطفح جلدي طفيف.

– تصيب حساسية الحليب الأطفال بشكل عام أقل مما تصيب البالغين، حيث يعاني ما يقارب أربعة أطفال من ضمن مائة طفل من حساسية الحليب، وبالأخص الأطفال الذين تقل أعمارهم عن الأربعة أعوام، في حين أن حساسية اللاكتوز تصيب كل الفئات العمرية.

الاختلاف بين حساسية اللاكتوز وحساسية الحليب من حيث الأعراض
بحسب الدراسات التي قام بها الباحثين والعلماء فأن عدم تحمل الجهاز الهضمي اللاكتوز يعتبر مرض وراثي، أو قد يكون ناتج عن عدوى فيروسية، أو عدوى بكتيرية

أو تلف في الأمعاء الدقيقة، وبحسب الإحصائيات فإن نسبة تتراوح ما بين الثمانين بالمئة إلى تسعون بالمئة من سكان أمريكا ذو أصول أفريقية مصابين بمشكلة عدم تحمل اللاكتوز وراثياً



في حين أن نسبة حساسية الحليب تتراوح ما بين الثلاثين بالمئة إلى خمسين بالمئة من باقي سكان أمريكا، لا يعانون من هذه المشكلة، ولكي يتم التمييز بين أعراض حساسية اللاكتوز وحساسية الحليب، يجب عليك التعرف أولاً إلى أعراض حساسية اللاكتوز الآتية:

آلام حاد في المعدة.
غازات وانتفاخات في البطن.
الشعور بغثيان.
إسهال.
في حين أن حساسية الحليب تشمل الأعراض الآتية:

الشعور بالقشعريرة.
ضيق حاد في الحلق.
وجود صعوبة في البلع.
تورم في الوجه والشفتين.
صفير.
ملاحظة وجود دم في براز، وهو أكثر شيوعاً لدى الأطفال.
من هم الأشخاص الأكثر عرضة للإصابة بحساسية الحليب
احتمالية الإصابة بحساسية الحليب ترتفع لدى الأشخاص الذين يعانون من المشاكل الآتية:

الأشخاص المصابين بمرض الأكزيما.
الأشخاص الذين يعانون من حساسية من نوع آخر.
المصابين بمرض حمى القش، أو الربو.
الأطفال دون سن الأربعة أعوام.
اختبار حساسية اللاكتوز
يوجد عدة اختبارات يمكن من خلالها معرفة إذا كان الشخص مصاب بحساسية اللاكتوز أم لا، وهي الآتية:

اختبار تحمل اللاكتوز

خلال هذا الاختبار يتم شرب سائل يحتوي على كمية عالية من اللاكتوز، وبعد مدة ساعتين تقريباً، سوف يتم قياس كمية اللاكتوز في مجرى الدم، إذا تم ملاحظة كمية السكر في الجسم هي قبلها قبل شرب السائل وبعده، فذلك يدل على أن الشخص سليم ولا يعاني من حساسية اللاكتوز




إغلاق

تعليقات الزوار إن التعليقات الواردة لا تعبر بالضرورة عن رأي وفكر إدارة الموقع، بل يتحمل كاتب التعليق مسؤوليتها كاملاً
أضف تعليقك
الاسم  *
البريد الالكتروني
حقل البريد الالكتروني اختياري، وسيتم عرضه تحت التعليق إذا أضفته
عنوان التعليق  *
نص التعليق  *
يرجى كتابة النص الموجود في الصورة، مع مراعاة الأحرف الكبيرة والصغيرة رموز التحقق
رد على تعليق
الاسم  *
البريد الالكتروني
حقل البريد الالكتروني اختياري، وسيتم عرضه تحت التعليق إذا أضفته
نص الرد  *
يرجى كتابة النص الموجود في الصورة، مع مراعاة الأحرف الكبيرة والصغيرة رموز التحقق
 
اسـتفتــاء الأرشيف

ما رأيك بأداء الرئيس الأمريكي جو بايدن في عام 2021 ؟