بيان حول أثر الأخبار الكاذبة حول كورونا

منذ الإعلان عن التوصل إلى لقاح لفايروس كورونا، في  شهر نوفمبر/تشرين الثاني 2020، انتشرت بشكل كبير الأخبار والادعاءات الزائفة حول تأثير اللقاح على صحة النّاس؛ الأمر الذي أثّر سلبًا على نيّة الناس بتلقي اللقاح بحسب مجلة نيتشر.

وجاء في الدراسة التي نشرتها  المجلة تحت عنوان "قياس تأثير المعلومات الخاطئة عن لقاح كوفيد-19 على نية التطعيم في المملكة المتحدة والولايات المتحدة الأميركية"؛ أنّ أعداد الناس الذي سيتلقّون اللقاح دون شكّ قليل نسبيًّا، ولا يكفي للوصول إلى ما يُعرف باسم "مناعة القطيع" التي تلزم للعودة إلى الحياة الطبيعية قبل جائحة فايروس كورونا المستجد. وأن أحد الأسباب الرئيسة لانخفاض هذه النسب يتمثّل في التعرّض للأخبار الزائفة عن اللقاحات.

أعراض غريبة ومريبة للقاح كورونا روجتها الأخبار الزائفة
ادعت العديد من الأخبار الزائفة ظهور أعراض غريبة على الأشخاص عقب تلقيهم لقاح كورونا، إحداها صورة ادعى ناشروها أنها لمتطوعين تعرضوا لشلل نصفي في الوجه نتيجة حصولهم على لقاح شركة فايزر ضد فايروس كورونا المستجد، وهو ما وجده مسبار ادعاءً مضللًا عقب تحققه، وأن الصورة تمثيلية لتعابير المصابين بشلل العصب السابع، نُشرت في سبتمبر/أيلول الفائت في عدد من المواقع الفيتنامية. 
 
وفي تصريحات غريبة للرئيس البرازيلي جايير بولسونارو، حول لقاح فايزر، ادعى خلالها أنَ اللقاح يُنبت لحية للمرأة  وقد يحول الشخص إلى تمساح. وجد "مسبار" أن المعلومات الواردة في الادعاء زائفة ولا أساس علمي لها، وتهدف إلى إثارة الجدل حول اللقاح ومدى كونه آمنًا على صحة الإنسان.  

كما أن لقاح كورونا لا يحوّل الشخص الذي يتلقاه إلى مثلي، وهو ادعاء تداولته صفحات ومواقع إخباريّة عدة، جاء فيه أنّ رجل دين يهودي مؤثّر في طائفة أرثودوكسية متشدّدة، يُدعى دانيال عاسور، حذّر أتباعه من تلقّي لقاح فايروس كورونا المستجد زاعمًا أنّه يمكن أن يجعلهم مثليّي الجنس وبين تحقّق "مسبار" أنّه مضلّل.

نظرية المؤامرة حول لقاح كورونا مستمرة.. مدير شركة فايزر لم يرفض تلقي لقاح كوروناومن الادعاءات التي انتشرت بشكل واسع، أن بيل غيتس رفض تلقيح أطفاله، وهو ما وجده "مسبار" زائفاً، فالصورة تعود إلى مقال قديم، نُشر عام 2018 قبل أن يظهر فايروس كورونا، وكان المقصود في هذا المقال أن أطفال بيل وزوجته ميليندا غيتس لم يتلقوا اللقاحات التي اشتهر الزوجان غيتس بجهودهما في دعم تطويرها ومنحها للدول الفقيرة عبر مؤسستهما الخيرية.



وحول الادعاء بأن الرئيس التنفيذي لشركة فايزر، ألبرت بورلا، لا يرغب في تلقي لقاح فايروس كورونا المستجد، الذي أنتجته شركته، وجد "مسبار" أنه مجتزأ من سياقه الأصلي، فقد أكد أنه ليس عاملًا في الرعاية الصحية في الخطوط الأمامية ولم يأتِ دوره في تلقي اللقاح، وقال إنه "يبلغ من العمر 59 سنة، كما يتمتع أيضًا بصحة جيدة نسبيًا، لذا فليس من المناسب تمامًا أن يتلقى اللقاح قبل الأشخاص الآخرين الذين يحتاجونه أكثر.

فيما تداولت صفحات وحسابات على موقع فيسبوك، فيديو لشخصٍ يتلقّى لقاحًا في ذراعه، وادّعى ناشرو المقطع أنّه يُظهر الكذب بخصوص لقاح فايروس كورونا المستجد، فهو لا يُظهر وجود إبرة لم تضغط عليها الممرضة. تحقّق "مسبار" من المقطع المتداول ووجد أنّه مضلّل، لأنه مُجتزأ ومصوّر من زاوية مُختلفة، من فيديو لرئيس سُلطة محلّية إسرائيلية، أثناء تلقّيه لقاح فايروس كورونا، نشره في صفحته الرسمية على موقع فيسبوك بتاريخ 23 ديسمبر/كانون الأول2020.

ومن الادعاءات حول نظرية المؤامرة المتعلقة بلقاح كورونا، انتشار صورة التُقطت من تقرير للتلفزيون الأردني الرسمي، ادعت أنها تؤكد أن لقاح فايروس كورونا المستجد صُنِع سنة 2019، وهو ما وجده مسبار مضللًا، فعند البحث عن اسم المحلول الظاهر في الصورة تبين أنه محلول يسمى Solvent أي المُذيب، ويدخل في العديد من الاستخدامات الطبية أحدها تخفيف تركيز الأدوية، وبحسب مركز مكافحة ومنع الأمراض الأميركي، فإن المُذيب لا يدخل في تركيبة لقاح كوفيد-19.




إغلاق
تعليقات الزوار إن التعليقات الواردة لا تعبر بالضرورة عن رأي وفكر إدارة الموقع، بل يتحمل كاتب التعليق مسؤوليتها كاملاً
أضف تعليقك
الاسم  *
البريد الالكتروني
حقل البريد الالكتروني اختياري، وسيتم عرضه تحت التعليق إذا أضفته
عنوان التعليق  *
نص التعليق  *
يرجى كتابة النص الموجود في الصورة، مع مراعاة الأحرف الكبيرة والصغيرة رموز التحقق
رد على تعليق
الاسم  *
البريد الالكتروني
حقل البريد الالكتروني اختياري، وسيتم عرضه تحت التعليق إذا أضفته
نص الرد  *
يرجى كتابة النص الموجود في الصورة، مع مراعاة الأحرف الكبيرة والصغيرة رموز التحقق