فيروس كورونا يغلق المدينة المحرمة في الصين

ذكرت صحيفة "الشعب" اليومية الصينية، الخميس، أن متحف القصر في بكين، أو ما يعرف باسم المدينة المحرمة، ستغلق أمام السائحين اعتبارا من يوم السبت في إطار جهود الصين لمكافحة تفشي فيروس كورونا.
وأضافت الصحيفة أن إعادة فتح المقصد السياحي الأشهر في العاصمة مؤجل "لحين إشعار آخر".

وقررت الصين فرض الحجر الصحي بحكم الأمر الواقع، على مدينة ثانية، لتعزل بذلك أكثر من 18 مليون مواطن، بهدف منع انتشار وباء كورونا المستجدّ الذي دفع السلطات حول العالم لاتخاذ تدابير وقائية طارئة.
وعزلت السلطات الصينية أكثر من 11 مليون مواطن، الخميس في مدينة ووهان، في محاولة وقف تفشي فيروس جديد قاتل أصاب المئات، وانتشر في مدن عدة، ودول أخرى، خلال عطلة السنة القمرية الجديدة، التي تشهد ازدحاما في السفر داخل وخارج الصين.

وقالت صحيفة "بكين نيوز" الرسمية، نقلا عن مصدر لم تسمه، إن مدينة ووهان التي ظهر فيها المرض سوف تبني مستشفى يُكرس فحسب لعلاج المصابين بالمرض على أن تكتمل في ستة أيام.
وتعيش الصين على إيقاع تأهب وإجراءات صحية عديدة، بسبب مخاوف من تفشي نوع جديد من فيروس كورونا.

وأعلنت فيه السلطات الصينية، ارتفاع وفيات "كورونا" إلى 17 حالة، في حين بلغت الإصابات المؤكدة أكثر من 500.
وينتظر أن تقرر منظمة الصحة العالمية في وقت لاحق ما إذا كان تفشي المرض يستدعي إعلان حالة الطوارئ عالميا.


وتم الإبلاغ عن فيروس كورونا في أواخر ديسمبر عام 2019 في مدينة ووهان، التي تقع وسط الصين، قبل أن ينتشر الوباء في أرجاء عدة في البلاد.

وهذا الفيروس هو نوع جديد من عائلة فيروسات الكورونا التي قد تسبب أمراضا غير مؤذية لدى الإنسان كالزكام، لكنها قد تكون مصدر أمراض قاتلة مثل السارس.



إغلاق
تعليقات الزوار إن التعليقات الواردة لا تعبر بالضرورة عن رأي وفكر إدارة الموقع، بل يتحمل كاتب التعليق مسؤوليتها كاملاً
أضف تعليقك
الاسم  *
البريد الالكتروني
حقل البريد الالكتروني اختياري، وسيتم عرضه تحت التعليق إذا أضفته
عنوان التعليق  *
نص التعليق  *
يرجى كتابة النص الموجود في الصورة، مع مراعاة الأحرف الكبيرة والصغيرة رموز التحقق
رد على تعليق
الاسم  *
البريد الالكتروني
حقل البريد الالكتروني اختياري، وسيتم عرضه تحت التعليق إذا أضفته
نص الرد  *
يرجى كتابة النص الموجود في الصورة، مع مراعاة الأحرف الكبيرة والصغيرة رموز التحقق
 
اسـتفتــاء الأرشيف

ماهي اسباب تفشي ظاهرة الطلاق بين الجالية العربية المقيمة في امريكا ؟