كيف يجب أن تكون وجبات الطعام في العمل؟

تزداد أهمية الوجبات الغذائية وأوقاتها يوما بعد يوم، في الوقت الذي يخطو فيه العالم خطوات متسارعة نحو التطور، الأمر الذي أدى لاختفاء العديد من المهن وظهور أخرى لا تعتمد في أغلبها على الجهد البدني أو العضلي، الأمر الذي ينوع في المواد الغذائية التي يتم استهلاكها من قبل هؤلاء الأشخاص.

التطور الهائل الذي يواكب عصرنا يشهد تطورا هائلا في مجال الغذاء والصناعات الغذائية، حيث أصبح الإنسان يقضي وقتا أطول في العمل، الأمر الذي شهد انعكاسا واضحا على ما يأكله والوقت الذي يستغرقه في عملية التغذية بشكل يومي، والذي يتم استهلاكه بشكل أكبر في أوقات العمل.
تحدثت خبيرة التغذية، ايرينا ليزون، لـ"سبوتنيك" عن نوعية وطبيعة الوجبات الغذائية التي يجب تناولها في أثناء العمل، قائلة: "أصبح العمل البدني شيئا فشيء يتلاشى من حياتنا وبخاصة لدى سكان المدن الكبيرة، مالذي يعنيه ذلك؟ في السابق كان المجهود البدني أكبر والناس كانت تتغذى بشكل أكبر وأفضل ليحصلوا على الفيتامينات والمعادن اللازمة، في وقتنا هذا ظهر المصعد ووسائط النقل المريحة ووظائف العمل المكتبية التي تعتمد على الجلوس طويلا".
 
وحول النصائح التي وجهتها ليزون، قائلة: "يجب تقييم النشاط البدني بشكل جيد، فلا أنصح بتقليل الوجبات الغذائية وإنما بزيادة النشاط والجهد البدني، على سبيل المثال صعود الدرج، بالإضافة لمراقبة الوجبات الخفيفة ووضع خطة لها، ففي كثير من الأحيان يأكل الناس أشياء ضارة غنية بالسعرات الحرارية على سبيل المثال كألواح الشوكولاته".

نتيجة لذلك يلجأ الكثيرون لتناول وجباتهم الغذائية بسرعة وفي أماكن غير مهيئة.

أضرار تناول الطعام بسرعة
1-السمنة: بحسب دراسة أجريت في عام 2018، تم العثور على علاقة بين السمنة وتناول الطعام بسرعة، وبحسب الدراسة فإن الأشخاص الذين يتناولن الطعام بسرعة لايميلون للشعور بالشبع، لذلك يرافق ذلك الإفراط بالطعام، الأمر الذي ينعكس على مستويات الغلوكوز ويؤدي الى مقاومة الأنسولين.

كما ووجدت الدراسة بان الأشخاص الذين يتناولون طعامهم بسرعة يعانون من امراض السمنة والقلب أكثر من غيرهم.


2-عدم الشعور بمذاق الطعام: لايستطيع الأشخاص الذين يتناولن طعامهم بسرعة من شم رائحة الطعام، الأمر الذي ينعكس على مذاقه، بحسب دراسة أجريت في عام 2015.

3-الاختناق وصعوبة في التنفس: تزداد احتمالية إصابة الأشخاص الذين يتناولون الطعام بسرعة بمشاكل تنفسية وحوداث إختناق أكثر من غيرهم.

4-تشنج المريء: تؤثر عملية تناول الطعام بسرعة في عدم مضغه جيدا، وهو ما قد يؤدي إلى تشنج المريء وعدم انتقاله خلاله.

5-استهلاك أكبر من السعرات الحرارية: يستغرق المخ حوالي 20 دقيقة لإرسال إشارات بالشبع والحاجة للتوقف عن الأكل، فأنت تستهلك سعرات حرارية أكثر بكثير من التي تتناولها بشكل أبطأ قبل أن تشعر بالشبع ثم تتوقف.

6-ارتداد أحماض المعدة: عادة الأكل السريع يمكن ان تتسبب بما يعرف بـ"ارتجاع المريء"، وبالتالي ارتداد الأحماض من المعدة إلى الحلق لتسبب شعورا بالحرقة.




إغلاق
تعليقات الزوار إن التعليقات الواردة لا تعبر بالضرورة عن رأي وفكر إدارة الموقع، بل يتحمل كاتب التعليق مسؤوليتها كاملاً
أضف تعليقك
الاسم  *
البريد الالكتروني
حقل البريد الالكتروني اختياري، وسيتم عرضه تحت التعليق إذا أضفته
عنوان التعليق  *
نص التعليق  *
يرجى كتابة النص الموجود في الصورة، مع مراعاة الأحرف الكبيرة والصغيرة رموز التحقق
رد على تعليق
الاسم  *
البريد الالكتروني
حقل البريد الالكتروني اختياري، وسيتم عرضه تحت التعليق إذا أضفته
نص الرد  *
يرجى كتابة النص الموجود في الصورة، مع مراعاة الأحرف الكبيرة والصغيرة رموز التحقق
 
اسـتفتــاء الأرشيف

ماهي اسباب تفشي ظاهرة الطلاق بين الجالية العربية المقيمة في امريكا ؟