كيفية زيادة هرمون اللبتين؟

الاربعاء 09/10/2019
هرمون اللبتين هو هرمون بروتيني ينتجه ويفرزه النسيج الدهني خاصة النسيج الدهني الأبيض. ويلعب اللبتين دوراً هاماً في استهلاك الطاقة وتنظيم استهلاكها، بما في ذلك الشهية والتمثيل الغذائي و والأيض (وتتركز مستقبلات اللبتين في الوطاء Hypothalamus). 

وتؤدي زيادة كمية النسيج الدهني إلى زيادة تركيز اللبتين، مما ينتج عنه خفض استهلاك الطعام، لأنه يلعب دورا مضادا لهرمون NPY الذي يفرز من الوطاء. بالإضافة لذلك يزيد هذا الهرمون ضغط الدم ونبضات القلب. 

ولأنه يفرز من النسيج الدهني، بمعنى آخر من دهون الجسم، فإن البدناء معرضون لمثل هذه المضاعفات. و في دراسة حديثة، اتضح أن هرمون اللبتين يلعب دورا هاما في خفض معدل السكر في الدم. 

ولهذا السبب قد يكون البديلَ المناسبَ للإنسولين لمرضى السكر من الدرجة الأولى.

كيفية زيادة هرمون اللبتين؟

1- اتباع حمية خالية من الجلوتين:
يُعتبر هرمون اللبتين أحد الهرمونات المسؤولة عن تنظيم الوزن، والتحكّم بالشهية نحو الطعام، والإحساس بالجوع ويمكن تحفيز استجابة الجسم لهرمون اللبتين عن طريق تناول المأكولات الخالية من الجلوتين، وذلك لأنّ الجلوتين يزيد نفاذية جدار الأمعاء، الأمر الذي يتسبب بإرسال إشارات لتحفيز الالتهاب في منطقة تحت المهاد، وهذا ما يُسفر في نهاية المطاف عن تقليل استجابة الجسم لهرمون اللبتين، وعليه فإنّ الحدّ من تناول نتجات الجلوتين يحدّ من هذا الأمر، ومن مصادر الجلوتين: منتجات القمح والشعير والجاودار.

2- الحدّ من تناول السكريات:
إنّ الحدّ من تناول السكريات قدر المستطاع يزيد من حساسية الجسم لهرمون اللبتين، ويمكن تفسير ذلك ببيان أنّ التوقف عن تناول الأطعمة المضاف لها السكر، كالعصائر المحلّاة أو الحلويات سيقلّل من مستوى سكر الفركتوز والسكروز، ممّا يقلل من مقاومة الجسم لللبتين ويرفع من مستوياته أيضاً.

3- تخصيص يوم مفتوح خلال الحميات الغذائية:
عند اتباع الأشخاص للحميات الغذائية لتقليل الوزن الزائد، فإنّ معدّل هرمون اللبتين ينخفض في الجسم، ممّا يُضعف قدرة الجسم على فقدان المزيد من الوزن لاحقاً حتى عند تناول كميات قليلة من الطعام، ذلك لأنّ معدل الأيض في الجسم يصبح أبطأ، لذا ظهرت فكرة اتباع يوم مفتوح أو يوم حرّ كل أسبوع أو أسبوعين من الحمية الغذائية، يتناول فيه الشخص لمدّة يوم واحد كمية كبيرة من الطعام، ممّا يخدع الجسم فيرتفع هرمون اللبتين من جديد، وتصبح عملية الحرق أو الأيض كما كانت سابقًا.



4- تناول البروبيوتك والبريبيوتيك:
تعتبر البروبيوتك من أنواع البكتيريا المفيدة التي تُشبه البكتيريا النافعة التي تعيش في الأمعاء، في حين تُعدّ البريبيوتيك مصدراً غذائياً للبكتيريا النافعة، وقد أثبتت بعض الدراسات أنّ البروبيوتيك والبربيوتيك من الأمور التي تزيد حساسية الجسم لهرمون اللبتين، لأنّها تقلل من التهابات الأمعاء، وتحافظ على صحة الجهاز الهضمي، ويجدر بالذكر أنّ البروبيوتيك توجد في بعض أنواع اللبن والفطر الهندي، في حين توجد البريبيوتيك في الثوم والبصل وغيرها.

5- ممارسة التمارين الرياضية:
إنّ ممارسة التمارين الرياضية تُعتبر من أفضل الطرق لزيادة حساسية الجسم لهرمون اللبتين، إذ تُعدّ الرياضة مضاداً مباشراً للالتهاب على مستوى منطقة تحت المهاد، الأمر الذي يزيد إفراز هرمون اللبتين، ومن الأمثلة على أنواع التمارين الرياضية التي تحقق ذلك: رياضة المشي، ورقص الزومبا، والسباحة، والركض، واليوغا، ويمكن البدء تدريجيًا بممارسة الرياضة لتصبح روتينًا في الحياة تُمارس لمدة 30 دقيقة يوميًا لأغلب أيام الأسبوع.




إغلاق
تعليقات الزوار إن التعليقات الواردة لا تعبر بالضرورة عن رأي وفكر إدارة الموقع، بل يتحمل كاتب التعليق مسؤوليتها كاملاً
أضف تعليقك
الاسم  *
البريد الالكتروني
حقل البريد الالكتروني اختياري، وسيتم عرضه تحت التعليق إذا أضفته
عنوان التعليق  *
نص التعليق  *
رد على تعليق
الاسم  *
البريد الالكتروني
حقل البريد الالكتروني اختياري، وسيتم عرضه تحت التعليق إذا أضفته
نص الرد  *
 
اسـتفتــاء الأرشيف

ماهي اسباب تفشي ظاهرة الطلاق بين الجالية العربية المقيمة في امريكا ؟