المخرج السينمائي الأمريكي أوليفر ستون:الرئيس فلاديمير بوتين لم يسمح بجعل روسيا بلدا تابعا لأمريكا


اعتبر المخرج السينمائي الأمريكي الشهير أوليفر ستون أن الرئيس فلاديمير بوتين، حمى روسيا من التحول إلى بلد يدور في فلك الولايات المتحدة.

وقال ستون لقناة "روسيا 24" التلفزيونية: "كان من المتاح أن تصبح الولايات المتحدة شريكا لروسيا لكن الأموال حالت دون ذلك. فقد قرر عمالقة وول ستريت أن روسيا يجب السيطرة عليها واستحواذ قطاع الأعمال فيها. وظهر هؤلاء الأوليغارشيون كلهم، لكن بوتين وقف في وجه ذلك مدافعا عن بلاده. لولاه لدُمرت روسيا وصارت بلدا تابعا لأمريكا. كان ذلك سيناريو سيئا بالنسبة للعالم لأن الولايات المتحدة كانت ستزداد قوة وتتحول إلى دولة استبدادية. لا يجوز أن ترتكز سلطات كبيرة جدا في يد طرف واحد. التوازن لا بد منه، وهذا واحد من قوانين الطبيعة".

وتابع ستون أنه كان في البداية من مؤيدي الرئيس الأمريكي السابق دونالد ترامب، لأنه كان يدعو إلى تطبيع العلاقات مع روسيا.



وأكد ستون أنه يشعر بالتضامن مع الشعب الروسي، ويؤمن في إمكانية إرساء علاقات صداقة بين روسيا والولايات المتحدة.

وختم بالقول: "قد يتغير الوضع أسرع مما تتصورون!".




إغلاق
تعليقات الزوار إن التعليقات الواردة لا تعبر بالضرورة عن رأي وفكر إدارة الموقع، بل يتحمل كاتب التعليق مسؤوليتها كاملاً
أضف تعليقك
الاسم  *
البريد الالكتروني
حقل البريد الالكتروني اختياري، وسيتم عرضه تحت التعليق إذا أضفته
عنوان التعليق  *
نص التعليق  *
يرجى كتابة النص الموجود في الصورة، مع مراعاة الأحرف الكبيرة والصغيرة رموز التحقق
رد على تعليق
الاسم  *
البريد الالكتروني
حقل البريد الالكتروني اختياري، وسيتم عرضه تحت التعليق إذا أضفته
نص الرد  *
يرجى كتابة النص الموجود في الصورة، مع مراعاة الأحرف الكبيرة والصغيرة رموز التحقق
 
اسـتفتــاء الأرشيف

هل ستجر أحداث منطقة الطيونة لبنان الى حرب أهلية ؟