المريض الأميركي الرقم صفر.. بُترت أصابعه بسبب كورونا وهذا ما حذر منه

حذر أميركي أمضى نحو شهرين في أحد المستشفيات بعد إعلان إصابته بالعدوى الناتجة عن فيروس كورونا المستجد من خطر الاستخفاف بالوباء.

 



وفي التفاصيل، تم كشف إصابة "غريغ غارفيلد" بعد عودته من رحلة للتزلج في إيطاليا. وهو ما أدى إلى نقله مع عدد كبير من أصدقائه إلى مستشفى في مركز بروفيدنس سانت جوزيف الطبي في لوس أنجليس. وعرف حينها بمريض كورونا الرقم صفر في الولايات المتحدة الأميركية.

 

وتدهورت حالته بعد مرور 48 ساعة على كشف الإصابة ما استدعى وصله إلى أجهزة التنفس الصناعي حيث تبين أن فرصته في الحياة ضئيلة. وتفاقمت حالته بسبب معاناته بعد ذلك من مضاعفات مثل الانسداد الرئوي وانفجار الرئتين وظهور النتوءات عليهما فضلاً عن الفشل الكلوي والكبدي. ورغم هذا تمكن من تجاوز المرض والخروج من المستشفى.

 

وفي هذا السياق، اعتبر الطبيب المعالج دانيال ديا أن شفاء المريض أمر مذهل إلا أنه اشار إلى أنه سيعاني من تبعات المرض مدى الحياة خصوصاً بعدما تم بتر أصابع يديه بسبب تأثير الفيروس على تدفق الدم في جسمه.




إغلاق
تعليقات الزوار إن التعليقات الواردة لا تعبر بالضرورة عن رأي وفكر إدارة الموقع، بل يتحمل كاتب التعليق مسؤوليتها كاملاً
أضف تعليقك
الاسم  *
البريد الالكتروني
حقل البريد الالكتروني اختياري، وسيتم عرضه تحت التعليق إذا أضفته
عنوان التعليق  *
نص التعليق  *
يرجى كتابة النص الموجود في الصورة، مع مراعاة الأحرف الكبيرة والصغيرة رموز التحقق
رد على تعليق
الاسم  *
البريد الالكتروني
حقل البريد الالكتروني اختياري، وسيتم عرضه تحت التعليق إذا أضفته
نص الرد  *
يرجى كتابة النص الموجود في الصورة، مع مراعاة الأحرف الكبيرة والصغيرة رموز التحقق
 
اسـتفتــاء الأرشيف

ماهي اسباب تفشي ظاهرة الطلاق بين الجالية العربية المقيمة في امريكا ؟