المذكرات تنقل «وصفًا كابوسيًا» لتفاصيل حياة عائلة «ترامب» ... محكمة امريكية توقف نشر مذكرات ابنة شقيق الرئيس

قرر روبرت ترامب، شقيق الرئيس الحالى للولايات المتحدة الأمريكية دونالد ترامب، رفع دعوى قضائية للمرة الثانية من أجل منع نشر كتاب ابنة أخيهما مارى ترامب المُقرر نشره فى 28 من شهر يوليو الجارى بعنوان: «كثير جدا ولا يكفى أبدًا.. كيف صنعت عائلتى أخطر رجل فى العالم»، وذلك بعد أن قامت محكمة مقاطعة «كوينز» فى ولاية «نيويورك» برفض دعوته القضائية الأولى فى الخامس والعشرين من يونيو الماضى.



ووصف قاضى المحكمة، بيتر كيلى، محاولة إيقاف نشر الكتاب بـ «المحاولة المعيبة بشكل جذر»»، وعلى الرغم من ذلك، فقد تقدّم روبرت ترامب بطلب آخر للمحكمة الدستورية العليا بولاية «نيويورك» من أجل إيقاف النشر، مستندًا إلى الأضرار المحتملة التى قد تنتج من انتهاك «مارى» اتفاقية حفظ السرية التى وقعتها عام 2001، والتى تتعلق بالمساءلات القضائية فى حال تسريب أية معلومات حول العائلة ــ كما اتفق ــ فى وصية جدها فريد ترامب.

وقالت دار النشر «سيمون آند شوستر»: «إن مارى ترامب هى الشخص الوحيد فى عائلة «ترامب» الراغب فى قول الحقيقة حول العائلة ذائعة الصيت التى تتمتع بالسُلطة المطلقة، وفى نفس الوقت لا تخلو من النزاعات الداخلية المشينة»، نقلًا عن صحيفة «الجارديان» البريطانية.

وقد قررت محكمة ولاية «نيويورك» يوم الثلاثاء الماضى إيقاف نشر الكتاب بشكل مؤقت؛ حيث قضت بأنه لا يمكن السماح بطباعة الكتاب وتوزيع نسخ منه، حتى تستمع هيئة المحكمة للحجج الخاصة بجميع الأطراف المعنيين فى تلك القضية، وقد وافقت هيئة المحكمة على طلب جلسة استماع يتم عقدها خلال الشهر الجارى تقدم به روبرت ترامب، مستندًا إلى أن ابنة شقيقه لا يحق لها نشر أى شيء عن عائلتها كجزء من الاتفاقية التى وقعتها فى أعقاب وفاة جدها.

وصرّح محامى روبرت ترامب، تشارلز ج. هاردر، خلال بيان صحفى يوم الثلاثاء الماضى أنه سيسعى جاهدًا لإيجاد «أقصى سبل متاحة لتصحيح أفعال مارى ترامب ودار النشر الخاصة بها»، والتى قال إنها تسببت فى «أضرار جسيمة لموكله»، وأردف: «إذا لم يتوافر إجراء تصحيحى لوقف سلوكهم المشين على الفور، فسوف نتابع هذه القضية حتى النهاية».

وانتقد محامى مارى ترامب، ثيودور بطرس جونيور، حكم المحكمة المؤقت لوقف نشر الكتاب، واصفًا القرار بـ «القيد السياسى السابق لأوانه» و «المُنتهِك للتعديل الأول فى الدستور الذى يكفل حرية النشر بشكل سافر»، وأكد أنه ــ وموكلته ــ لن يتوانيا عن الاستئناف.

ولقد تصدّر الكتاب قوائم «ما قبل البيع» قبل طرحه فى الأسواق، مما يعكس الاهتمام العالمى الشديد بسبر أغوار عائلة الرئيس الأمريكى المثير للجدل، حسبما أفادت صحيفة «الواشنطن بوست» الأمريكية.

وأوضحت دار النشر عن أن الكاتبة «تُسلِّط ضوءًا ساطعًا على التاريخ المظلم لعائلتهم؛ لشرح الكيفية التى تمكن بها الرجل الذى يهدد سلامة العالم والأمن الاقتصادى والنسيج الاجتماعى برمته من الاستيلاء على السلطة»، وكشفت عن أن كتابها ينقل «وصفًا كابوسيًا» للخلل الجذرى والمعضلات الكثيرة التى تعانى منها تلك الأسرة.

كما أكدت الدار يوم الثلاثاء الماضى أنها قامت بطباعة 75000 نسخة من الكتاب؛ لأنه سيكون أمرًا «غير دستوري» أن تقوم أية محكمة على مستوى الولايات المتحدة بمنع نشر الكتاب.

ويجدر بالذكر أن مارى ترامب التى تعمل كطبيبة نفسية إكلينيكية، هى ابنة شقيق دونالد ترامب الراحل، فريد ترامب جونيور، الذى توفى عام 1981 إثر نوبة قلبية بعد أن عانى من إدمان الكحول، وتتهم عبر صفحات مذكراتها كلا من جدها فريد ترامب، وعمها دونالد ترامب، بالمساهمة فى وفاة والدها؛ بسبب إهماله فى المراحل الحرجة من إدمانه.




إغلاق
تعليقات الزوار إن التعليقات الواردة لا تعبر بالضرورة عن رأي وفكر إدارة الموقع، بل يتحمل كاتب التعليق مسؤوليتها كاملاً
أضف تعليقك
الاسم  *
البريد الالكتروني
حقل البريد الالكتروني اختياري، وسيتم عرضه تحت التعليق إذا أضفته
عنوان التعليق  *
نص التعليق  *
يرجى كتابة النص الموجود في الصورة، مع مراعاة الأحرف الكبيرة والصغيرة رموز التحقق
رد على تعليق
الاسم  *
البريد الالكتروني
حقل البريد الالكتروني اختياري، وسيتم عرضه تحت التعليق إذا أضفته
نص الرد  *
يرجى كتابة النص الموجود في الصورة، مع مراعاة الأحرف الكبيرة والصغيرة رموز التحقق
 
اسـتفتــاء الأرشيف

ماهي اسباب تفشي ظاهرة الطلاق بين الجالية العربية المقيمة في امريكا ؟