شرارة الاحتجاجات والفوضى في أمريكا بدأت من متجر فلسطيني يملكه " محمود أبو ميالة " في مدينة مينابوليس

بدأت تتكشف تفاصيل جديدة في قضية الشاب جورج فلويد، الذي توفي بعد توقيفه بعنف من قبل شرطيين في مدينة مينابوليس بولاية مينيسوتا الأميركية.

وظهر اسم الشاب الفلسطيني محمود أبو ميالة، وهو صاحب متجر "كاب فوودز" بمدينة مينابوليس والذي قام احد موظفيه بطلب الشرطة للقبض على " فلويد " بعد أن اعطاهم ورقة 20$ مزورة .


واعتاد جورج فلويد الذهاب الى هذا المتجر , ولسوء حظه فقد كان معه ورقة نقدية من فئة عشرين دولار كانت مزورة .
فقد أكد أبو ميالة ، أن "فلويد" كان من زبائنه، ولم تظهر منه ممارسات سلبية سابقا، مشددا على أن الكثيرين يسقطون بفخ استخدام نقود مزورة دون معرفة منهم.

وقال أبو ميالة إنه عندما أتت الشرطة إلى المتجر، كان فلويد واقفا في الخارج، كما أنه لم يلاحظ أي مقاومة من جانب فلويد عندما قامت الشرطة بالقبض عليه.

وأكد أبو ميالة أنه وعائلته ومتجره قد تلقوا تهديدات، إلا أنه عبر عن تفهمه لحالة الغضب الحالية، معبرا عن أمله في توظيف هذا الغضب من أجل سد الثغرة في النظام التي تؤدي لمثل هذه الحوادث.

وأعرب أبو ميالة عن حزنه إزاء تلك النهاية المأساوية، وأكد الاستعداد لدعم عائلة فلويد بكل ما يحتاجون إليه، فيما أعلن المتجر لاحقا تكفله بتكاليف جنازة الضحية.

المزيد من التفاصيل في هذا الفيديو ...





إغلاق
تعليقات الزوار إن التعليقات الواردة لا تعبر بالضرورة عن رأي وفكر إدارة الموقع، بل يتحمل كاتب التعليق مسؤوليتها كاملاً
أضف تعليقك
الاسم  *
البريد الالكتروني
حقل البريد الالكتروني اختياري، وسيتم عرضه تحت التعليق إذا أضفته
عنوان التعليق  *
نص التعليق  *
يرجى كتابة النص الموجود في الصورة، مع مراعاة الأحرف الكبيرة والصغيرة رموز التحقق
رد على تعليق
الاسم  *
البريد الالكتروني
حقل البريد الالكتروني اختياري، وسيتم عرضه تحت التعليق إذا أضفته
نص الرد  *
يرجى كتابة النص الموجود في الصورة، مع مراعاة الأحرف الكبيرة والصغيرة رموز التحقق
 
اسـتفتــاء الأرشيف

ماهي اسباب تفشي ظاهرة الطلاق بين الجالية العربية المقيمة في امريكا ؟