تجارب أميركية على فئران تبشر بلقاح لكورونا

تسارع المختبرات العالمية لإيجاد إختبار سريع التشخيص ولقاح فعّال ضد فيروس كورونا المستجد، وأعلن الرئيس التنفيذي لشركة "سانوفي" الفرنسية للأدوية باول هادسن إن "الشركة ستكون قادرة على إنتاج ملايين الجرعات من هيدروكسي كلوروكين لمرضى الفيروس إذا ثبتت فاعلية عقار الملاريا القديم في التجارب السريرية".
وقال ل"رويترز"، إن الشركة تقوم بعمليات التصنيع بطاقة 93 في المئة خلال الجائحة، واليوم قررت زيادة إنتاج أدويتها لضمان الحفاظ على الإمدادات للمستشفيات في أوروبا والولايات المتحدة، في وقت تواجه فيه ضغطاً غير مسبوق من المرضى الذين يعانون من مضاعفات تنفسية بسبب التفشي مما قد يجعل الأنظمة الصحية تتحمل ما يفوق طاقتها.
وبدأت الشركة في إنتاج كل الكميات الممكنة من هيدروكسي كلوروكين في شباط/فبراير بعد أن أشارت بيانات صينية إلى أن الدواء المخصص لعلاج الملاريا يمكنه أن يساعد بعض مرضى "كوفيد-19".

وتبيع سانوفي العقار، المستخدم منذ الخمسينيات، باسم تجاري هو "بلاكوينيل" في بعض الدول. وتعمل سانوفي أيضا على تطوير لقاحين محتملين للمرض وتختبر عقار "كيفزارا" المستخدم لعلاج الروماتيزم كدواء محتمل.
في غضون ذلك، يعتقد علماء من كلية الطب في جامعة بيتسبرغ في ولاية بنسلفانيا الأميركية أنهم وجدوا لقاحاً محتملاً لفيروس كورونا المستجد. وقال العلماء أن هناك إمكانية لطرح اللقاح بسرعة، وكبح الإنتشار الرهيب لهذا الوباء الذي أصاب أكثر من مليون شخص عبر العالم.
ووفقا لتقرير نشره فريق البحث على موقع "EBioMedicine"، فقد تم تجريب اللقاح على مجموعة من الفئران، وأثبت قدرته على إنتاج ما يكفي من الأجسام المضادة التي يعتقد أنها نجحت في مقاومة الفيروس.
ويقول العلماء الذين قاموا بالبحث، إنهم استطاعوا "التصرف" بسرعة لأنهم كانوا قد أجروا أبحاثًا سابقة على فيروسات تاجية مشابهة لفيروس كورونا المستجد مثل السارس الذي ظهر في 2002. وأضافوا "لقد عرفنا بالضبط أين نكافح هذا الفيروس الجديد".
ونقلت صحيفة "نيويورك بوست" عن الأستاذ المشارك في كلية الطب في بيتسبرغ البروفيسور أندريا غامبوتو قوله إن "عمل "كوفيد- 19" مرتبط ارتباطاً وثيقاً بطريقة عمل فيروسات تاجية سابقة ولا سيما سارس".
وأضاف "هناك بروتين مشترك بين أغلب الفيروسات التاجية المعروفة يدعى"سبايك"، وهو مهم لتحفيز المناعة ضد الفيروس".
وبحسب فريق البحث، فإن اللقاح الجديد سيتبع النهج التقليدي للقاحات الأنفلونزا العادية، وذلك باستخدام قطع بروتينية فيروسية مختبرية لبناء مناعة مقاومة.
وبينما لم يتم دراسة الفئران على فترة طويلة من الزمن، بسبب الإستعجال المترتب عن سرعة انتشار الفيروس عبر العالم ووجوب توقيفه، كان اللقاح وفق فريق البحث "قادراً على توصيل ما يكفي من الأجسام المضادة ضد الفيروس التاجي في غضون أسبوعين".


وتقدم مؤلفو الدراسة بطلب اعتماد اللقاح لإدارة الغذاء والدواء الأميركية، وهو ما يسمح لهم ببدء التجارب السريرية على البشر في غضون الأشهر القليلة المقبلة.
واللقاح عبارة عن رقعة لاصقة بحجم الأصبع، تحتوي على 400 "ميكرون" صغير من قطع البروتين، يتم تطبيقها مثل الضمادة لتطرح الدواء مباشرة بين مسامات الجلد.
وقال الباحثون إنهم إنحازوا لفكرة استخدام رقعة بدلاً من الإبر التقليدية، لضمان وصول البروتين بسرعة "ما يؤدي إلى رد فعل مناعي أقوى".
الى ذلك كشفت شبكة "سي إن إن" الأميركية، أن لجنة علمية بعثت رسالة للبيت الأبيض، أبلغته فيها بأن فيروس كورونا المستجد، ينتقل عبر التنفس والتحدث أيضاً.

ووفقا للتقرير، قال رئيس لجنة طبية بالأكاديمية الوطنية الأميركية للعلوم الدكتور هارفي فاينبرغ في رسالته، إن نتائج الدراسات المتاحة رغم قلتها، تتسق مع تطاير الفيروس من التنفس الطبيعي.

وأشار إلى أن "طول فترة بقاء فيروس كورونا في الهواء يعتمد على عوامل عديدة، بما في ذلك كمية الفيروسات التي يخرجها الشخص المصاب عند التنفس أو التحدث، وكذلك على حركة الهواء"، لافتاً الى أنه "إذا أنتجت قطيرات للفيروس في غرفة لا يتحرك فيها الهواء، فمن الممكن أنك إذا مشيت في وقت لاحق أن تستنشق الفيروس، ولكن إذا كنت في الخارج فمن المرجح أن يبعثره الهواء".




إغلاق
تعليقات الزوار إن التعليقات الواردة لا تعبر بالضرورة عن رأي وفكر إدارة الموقع، بل يتحمل كاتب التعليق مسؤوليتها كاملاً
أضف تعليقك
الاسم  *
البريد الالكتروني
حقل البريد الالكتروني اختياري، وسيتم عرضه تحت التعليق إذا أضفته
عنوان التعليق  *
نص التعليق  *
يرجى كتابة النص الموجود في الصورة، مع مراعاة الأحرف الكبيرة والصغيرة رموز التحقق
رد على تعليق
الاسم  *
البريد الالكتروني
حقل البريد الالكتروني اختياري، وسيتم عرضه تحت التعليق إذا أضفته
نص الرد  *
يرجى كتابة النص الموجود في الصورة، مع مراعاة الأحرف الكبيرة والصغيرة رموز التحقق
 
اسـتفتــاء الأرشيف

ماهي اسباب تفشي ظاهرة الطلاق بين الجالية العربية المقيمة في امريكا ؟