ولاية كارولينا الشمالية: المعلمة كانت تمارس الجنس مع طالبها فتحولت لجثة في منزلها

تم العثور على مدرسة ثانوية في ولاية "كارولينا الشمالية" (اتهمت مؤخرا بممارسة الجنس مع طالب  في منزلها) ميتة جنبا إلى جنب مع زوجها ، وفقا لمسؤولين.



قالت إدارة شرطة "هنترزفيل" إن جثث "إيما أوجل ، 63 عامًا" وزوجها "مايكل أوجل 59 عامًا" ، اكتشفها أعضاء فريق سوات"فريق النجدة " بعد فترة وجيزة من دخولهم لمنزل الزوجين في "هانترزفيل" ، شمال" شارلوت".

وقالت "أوديت ساجيمبيني" ضابط شرطة" هنترز" في مؤتمر صحفي "إنه وضع مؤسف للغاية." "ليس شيئًا شائعًا نراه هنا في "هنترزفيل" ، لذلك عندما يحدث هذا الأمر يكون  صادمًا."

استجابت السلطات للمنزل بعد تلقي مكالمة في حوالي الساعة 8 صباحًا حول "اشتباه باحتجاز" بالداخل ، وفقًا للمسؤولين. وقبل إجراء المكالمة ، قالت شرطة "هنترزفيل" إن "أوجل" لم تحضر للعمل في الصباح ولم ترد على المكالمات ، مما دفع أحد الأقارب إلى الذهاب إلى المنزل للأطمئنان عليها . وعندما وصل قريبها إلى المنزل ، لاحظ بيد "إيما "مسدس و زوجها ميت في الداخل.

وقال "ساجيمبيني" للصحفيين "المعلومات التي لدينا هي أنها كانت لا تزال على قيد الحياة عندما وصل أحد أفراد أسرتها إلى هناك ولكن زوجها لم يكن  حيا".

تم القبض على إيما أوجل ، 63 عامًا ، في عيد الهالوين واتُهمت بممارسة الجنس مع طالب وقتها ، وهي جرائم "ضد الطبيعة" مع طالب وجناية ممارسة حريات غير لائقة مع طالب. (قسم شرطة شارلوت / مكلنبرج)

بعد الاتصال بالشرطة ،سارعت عدة وكالات للمكان ، بما في ذلك فريق" SWAT". تسبب الحادث في إغلاق العديد من الطرق في المنطقة في ذلك الوقت ،واغلقت مدرسة ابتدائية في المنطقة. 

قالت الشرطة إنها حاولت القيام بمحاولات متعددة للاتصال بالمرأة البالغة من العمر 63 عامًا حتى الساعة 9:51 صباحًا عندما استطاعوا الدخول واكتشاف جثث الزوجين في الداخل. تم العثور على الاثنين مقتولين نتيجة لجروح بطلقات نارية ، وفقا ل" Saglimbeni".

في حين أن الوفيات تبدو وكأنها انتحار عائلي واضح  ، إلا أن إدارة شرطة هنترزفيل قالت إن اسباب الوفاة لا تزال قيد التحقيق.

وقال ساجيمبيني "في هذه المرحلة ، نحاول حقًا تجميع الحقائق لمعرفة ما حدث".

درست "إيما أوجل "في مدرسة "جارينجر" الثانوية في "شارلوت" قبل أن يتم القبض عليها في عيد "الهالوين" بزعم أنها مارست الجنس مع طالب.  تم توجيه الاتهام إلى السيدة البالغة من العمر   63 عامًا بممارسة حريات غير لائقة مع أحد الطلاب وارتكاب جريمة "ضد الطبيعة".قالت المدرسة"Charlotte-Mecklenburg  " لـ" FOX46" في ذلك الوقت :( إن المرأة البالغة من العمر 63 عامًا ، وهي معلمة في التعليم المهني والتقني (CTE) ، قد تم توظيفها من قبل مدارس Charlotte-Mecklenburg في عام 2005. وتم تعليق أجرها بعد اعتقالها).

وقالت المقاطعة في بيان لـ" FOX46" "تدرك مدارس "شارلوت-مكلنبورغ" الموقف المأساوي الذي تورط به موظف وقد وقع خارج الحرم المدرسي  ولم يشارك فيه أي طالب. ليس هناك ما هو أكثر أهمية من رفاهية الطلاب والموظفين لدينا".  "تم تقديم الدعم الاجتماعي والعاطفي للمتضررين في منطقتنا. سيظل الدعم متاحا لأي طلاب أو موظفين يحتاجون إليه."

يقول الطلاب في المدرسة التي عملت فيها أوجل "إنهم تأثروا بشكل هائل وتمنىوا لعائلتها التوفيق".

وقال الطالب "برايان فلوريس" لـ FOX46 "آمل أن يكونوا على ما يرام وأن يكون الله معهم".



إغلاق
تعليقات الزوار إن التعليقات الواردة لا تعبر بالضرورة عن رأي وفكر إدارة الموقع، بل يتحمل كاتب التعليق مسؤوليتها كاملاً
أضف تعليقك
الاسم  *
البريد الالكتروني
حقل البريد الالكتروني اختياري، وسيتم عرضه تحت التعليق إذا أضفته
عنوان التعليق  *
نص التعليق  *
يرجى كتابة النص الموجود في الصورة، مع مراعاة الأحرف الكبيرة والصغيرة رموز التحقق
رد على تعليق
الاسم  *
البريد الالكتروني
حقل البريد الالكتروني اختياري، وسيتم عرضه تحت التعليق إذا أضفته
نص الرد  *
يرجى كتابة النص الموجود في الصورة، مع مراعاة الأحرف الكبيرة والصغيرة رموز التحقق
 
اسـتفتــاء الأرشيف

ماهي اسباب تفشي ظاهرة الطلاق بين الجالية العربية المقيمة في امريكا ؟