الديمقراطيون في مأزق.. حرب إعلامية وترمب يرد بالأرقام

يستغل الرئيس الأميركي دونالد ترمب نجاحه الكبير اقتصاديا لتدعيم موقفه في مواجهة الحملات الإعلامية الضخمة، وتحقيقات يقودها الحزب الديمقراطي التي قد تمهد إلى عزله.

وقال الرئيس ترمب على حسابه في "تويتر": "لقد انخفض معدل البطالة إلى 3.5%، وهو أدنى مستوى منذ أكثر من 50 عاما. وتساءل: هل هذا حدث يستحق أن يتم بموجبه إقالة رئيسك؟".



وسجلت معدلات البطالة في الولايات المتحدة أدنى مستوياتها منذ ما يقرب من 50 عاما بعد انخفاضها بنسبة 3.5%. وسجل الاقتصاد مرة أخرى 136 ألف وظيفة جديدة في سبتمبر، ما يؤكد أن سوق العمل أكثر قوة مما كان مقدرا مطلع أغسطس، وهو ما يعتبر نجاحا يُحسب لإدارة الرئيس ترمب، ويستطيع استخدامه في وجه الديمقراطيين، وفقا لصحيفة "نيويورك تايمز" الأميركية.

هذه الأخبار الاقتصادية الإيجابية أضافت قلقا جديدا لدى الحزب الديمقراطي الذي بات ينظرإليه بأنه حزب بلا إنجازات، وهو ما دفع مجموعة ديمقراطية لها علاقات وثيقة مع رئيسة مجلس النواب نانسي بيلوسي بدعم حملات إعلانية ضخمة تتجاوز قيمتها أكثر من 1,000,000 دولار أميركي، حيث من المقرر أن تبدأ هذا الأسبوع بهدف تعزيز مجموعة من الديمقراطيين الذين يعانون من ضعف أدائهم في مناطقهم وفقاً لـ"واشنطن بوست".

ولا تذكر حملة الإعلانات "House Majority Forward"، التي راجعتها الصحيفة أمثلة تشير إلى كلمة "عزل"، بل تركز فقط على إنجازات المشرّعين الفرديين المستهدفين في الحملة. وتمثل الحملة الشريحة الأولى من الإعلانات التلفزيونية التي سوف تبثها مجموعة لها علاقات وثيقة مع المؤسسة الحزبية.




إغلاق
تعليقات الزوار إن التعليقات الواردة لا تعبر بالضرورة عن رأي وفكر إدارة الموقع، بل يتحمل كاتب التعليق مسؤوليتها كاملاً
أضف تعليقك
الاسم  *
البريد الالكتروني
حقل البريد الالكتروني اختياري، وسيتم عرضه تحت التعليق إذا أضفته
عنوان التعليق  *
نص التعليق  *
رد على تعليق
الاسم  *
البريد الالكتروني
حقل البريد الالكتروني اختياري، وسيتم عرضه تحت التعليق إذا أضفته
نص الرد  *
 
اسـتفتــاء الأرشيف

ماهي اسباب تفشي ظاهرة الطلاق بين الجالية العربية المقيمة في امريكا ؟