زلات بايدن تتوالى.. ذاكرة المرشح تثير قلق الديمقراطيين

أضاف مرشح الرئاسة الديمقراطي، جو بايدن، زلة جديدة إلى سلسلة من الزلات التي وقع فيها الفترة السابقة، والتي دفعت بعض حلفائه إلى دعوته للتقليل من الظهور.

وخلال حملته الانتخابية بمسقط رأسه في ولاية ديلاوير اتهم بايدن الرئيس، دونالد ترمب، أمام 275 شخصاً، بـ"تأجيج مذبحة حقيقية" في خطابه، وفق تعبيره.



وبالكاد تذكر بايدن الموقع الذي ألقى فيه ترمب تصريحاته، حيث ذكر أن المكان كان في مدينة برلنغتون بولاية فيرمونت، بدلاً من برلنغتون بولاية آيوا، وذلك وفقاً لصحيفة "واشنطن إكزامنر".

ويبدو أن نائب الرئيس السابق لم يرد بباله المنافس الديمقراطي، بيرني ساندرز، الذي كان العمدة السابق لبرلنغتون بولاية فيرمونت.

وبحسب فوكس نيوز، فإن هذا الخطأ هو "الأحدث في سلسلة من الزلات التي ارتكبها بايدن البالغ من العمر 76 عاماً، والتي تسببت في قلق بعض الديمقراطيين بسبب جدل كبر السن، الأمر الذي دفع ترمب إلى القول في وصف بايدن إنه لا يلعب بفرقة كاملة".

بين تاتشر وماي
والأسبوع الماضي في ولاية آيوا، قال بايدن إن "الأطفال الفقراء" أذكياء، مثل "الأطفال البيض".

ونهاية الأسبوع الماضي، ذكر عن طريق الخطأ أنه التقى بالناجين من حادثة باركلاند بفلوريدا في شباط/فبراير 2018، بعد إطلاق النار في مدرسة هناك، وفي الواقع كان قد ترك منصبه قبل هذا الهجوم بأكثر من عام.

كما أنه خلط بين رئيسة الوزراء البريطانية السابقة، مارغريت تاتشر، وتيريزا ماي مرتين منذ أيار/مايو.

وقال السكرتير الصحافي لبايدن لشبكة CNN إن "التركيز على أخطاء بايدن قصة تهم الصحافة ولا تهم الناخبين".




إغلاق
تعليقات الزوار إن التعليقات الواردة لا تعبر بالضرورة عن رأي وفكر إدارة الموقع، بل يتحمل كاتب التعليق مسؤوليتها كاملاً
أضف تعليقك
الاسم  *
البريد الالكتروني
حقل البريد الالكتروني اختياري، وسيتم عرضه تحت التعليق إذا أضفته
عنوان التعليق  *
نص التعليق  *
رد على تعليق
الاسم  *
البريد الالكتروني
حقل البريد الالكتروني اختياري، وسيتم عرضه تحت التعليق إذا أضفته
نص الرد  *
 
اسـتفتــاء الأرشيف

ماهي اسباب تفشي ظاهرة الطلاق بين الجالية العربية المقيمة في امريكا ؟