رسمياً ... ادراج معبد الشيطان كديانة معترف بها في أمريكا

أدرجت الحكومة الأمريكية ما يسمى بـ "معبد الشيطان" فى قائمة الديانات المعترف بها فى الولايات المتحدة، وتمنحه السلطات الأمريكية صفة الكنيسة، للهروب من الضرائب، حيث اتخذت الحكومة الأمريكية هذا القرار خلافا لدائرة الإيرادات الداخلية، حسب ما أكده "المعبد".

وعلى الرغم من تسميته، لم يكن "معبد الشيطان" منظمة ذات طابع دينى، بل مجموعة من النشطاء معنيون بقضايا اجتماعية وسياسية وينتقدون الروابط بين الحكومة والكنيسة المسيحية.

لكن "المعبد" استعان فى هذه الأنشطة برموز الشيطانية، ونُصب فى مقره تمثال الشيطان، وهو كائن مجنح لديه رأس ماعز كرمز للمقاومة ضد الاستبداد.



وأوضح أحد مؤسسى "المعبد" ويدعى لوسين جريفز وجهة نظر منظمته، قائلا إنها  "ديانة لا يؤمن أنصارها بأى آلهة ولا تقبل تفسيرات فوق الطبيعة للأحداث"، لكنهم يعملون من أجل السيادة الشخصية والاستقلالية وحرية الاعتقاد.

ويقاضى "المعبد" سلطات مدينة بيل بلاين فى ولاية مينيسوتا لرفضها أن تنصب فى حديقة تذكارية لقدامى المحاربين هدية من "المعبد"، وهى كعبة من حديد عليها  نجمة خماسية تعد أحد رموز الشيطان وخوذة عسكرية.

وبدأت جماعة دينية مقرها نيويورك، تسمى Satanic Temple بتأسيس أول بناء خاص بالجماعة في مدينة ديترويت الأمريكية، ليؤدي خدمات للأعضاء مثل الزواج، بما في ذلك من نفس الجنس، والجنازات.

وقال مؤسس الجماعة الشيطانية "دوج مينسر Doug Mesner"، وهو يعرف أيضا باسم "لوسيان جريفز Lucien Greaves"، لجريدة Detroit Metro Times، إن اختيار مدينة ديترويت كموقع لبناء المعبد تم لما للمدينة من سمعة في استضافة "ضحايا الظلم والاضطهاد"، وبسبب تاريخها في رعاية المجتمعات الفنية المتمردة التي تعيش تحت الأرض.

ومن المنتظر أن تدير المكان المرأة المعروفة باسم "تويستر بلاكمور"، البالغة من العمر 32 عاما، حيث أوضح مينسر أن الأعضاء سيتم تشجيعهم على استخدام أسماء مستعارة بدلا من أسمائهم الحقيقية، نظرا لما يلاقونه من "الكثير من التهديدات بالقتل وهذه الأنواع من الأشياء".

ووفقا لبلاكمور، يسعى المعبد لتقديم مراسم لزواج المثليين في ولاية ميتشيجان، حيث عُلقت هناك طلبات مثليي الجنس من الرجال الراغبين في الزواج، انتظارا لقرار الدائرة السادسة من محكمة الاستئناف الأمريكية.

وفي مقابلة مع صحيفة Detroit Free Press، قالت بلاكمور إن معبد الشيطان يأمل في استخدام قضية زواج المثليين في الطعن بالقوانين، على أساس الحرية الدينية.

وأظهر المعترفين بتلك الديانة تمثال للشيطان كائن مجنح برأس ماعز داخل المعبد إضافة إلى نجمة خماسية فوق رأسه، ووضع طفلين باسمين إلى جانب التمثال.




إغلاق
تعليقات الزوار إن التعليقات الواردة لا تعبر بالضرورة عن رأي وفكر إدارة الموقع، بل يتحمل كاتب التعليق مسؤوليتها كاملاً
أضف تعليقك
الاسم  *
البريد الالكتروني
حقل البريد الالكتروني اختياري، وسيتم عرضه تحت التعليق إذا أضفته
عنوان التعليق  *
نص التعليق  *
رد على تعليق
الاسم  *
البريد الالكتروني
حقل البريد الالكتروني اختياري، وسيتم عرضه تحت التعليق إذا أضفته
نص الرد  *
 
اسـتفتــاء الأرشيف

ماهي اسباب تفشي ظاهرة الطلاق بين الجالية العربية المقيمة في امريكا ؟