نيويورك : مقتل طالبة بعد سقوطها من أعلى برج كيتينغ كلوك بجامعة فوردهام

أسابيع قليلة بقيت على موعد حفل تخرج الفتاة الأميركية سيدني من الجامعة، لكنها لن تحضر الحفل. والدا سيدني سيتسلمان شهادتها في الحفل.

خطر ببال سيدني مونفريس (22 عاما) طالبة الإعلام بجامعة فوردهام في نيويورك، فكرة التقاط صورة مع زملائها فجر الأحد، وكان عليها اختيار خلفية مميزة للصورة. فاستقر الرأي على برج الجامعة (كيتينغ كلوك).



في تلك اللحظة كان البرج مغلقا، لكن سيدني وزملائها تمكنوا من التسلل ودخوله خلسة.

وأثناء تسلق درج البرج للوصول إلى قمته من أجل أخذ الصورة، تعثرت سيدني فسقطت من مسافة 40 قدما، لتلقى حتفها متأثرة بجراحها، وفق ما ذكرت وسائل إعلام أميركية.

وفي رواية أخرى قالت طالبة إن الحادثة وقعت عندما كانت سيدني وزملاؤها ينشرون صورهم الملتقطة على إنستغرام.

وقد أصدرت جامعة فوردهام بيانا عبرت فيه عن حزنها البالغ لفقد سيدني، وكشفت فيه عن بعض الحقائق والملابسات المتعلقة بالحادثة.

أصيب زملاء سيدني وأساتذتها وطلبة من الجامعة بالصدمة لفقدان سيدني، حيث وصفوها بالطالبة النشيطة المليئة بالحيوية والإيجابية.

أكملت سيدني دراستها الثانوية في مدرسة دينية بمدينة بورتلاند، ( أوريغون)، وبعدها التحقت بإحدى المحطات التلفزيونية المحلية كمتدربة.

عرفت سيدني بين أصدقائها بأنها شخصية اجتماعية مرحة ومتفاعلة وناشطة إنسانيا. وكانت سيدني قد أطلقت حملة خيرية عبر صفحتها في فيسبوك لدعم مرضى الزهايمر.

​وقالت جامعة فوردهام إنها ستصدر شهادة تخرج لسيدني مونفريس بعد وفاتها، وستقدم دعوة لأسرتها لاستلامها.




إغلاق
تعليقات الزوار إن التعليقات الواردة لا تعبر بالضرورة عن رأي وفكر إدارة الموقع، بل يتحمل كاتب التعليق مسؤوليتها كاملاً
أضف تعليقك
الاسم  *
البريد الالكتروني
حقل البريد الالكتروني اختياري، وسيتم عرضه تحت التعليق إذا أضفته
عنوان التعليق  *
نص التعليق  *
رد على تعليق
الاسم  *
البريد الالكتروني
حقل البريد الالكتروني اختياري، وسيتم عرضه تحت التعليق إذا أضفته
نص الرد  *
 
اسـتفتــاء الأرشيف

ماهي اسباب تفشي ظاهرة الطلاق بين الجالية العربية المقيمة في امريكا ؟