منتخب أمريكا للسيدات يقاضى الاتحاد الأمريكى لكرة القدم بدعوى "التمييز"



رفعت لاعبات منتخب الولايات المتحدة الأمريكية لكرة القدم للسيدات بطلات العالم في 2015 دعوى قضائية ضد اتحاد كرة القدم في الولايات المتحدة يوم الجمعة (8 آذار/ مارس)، بدعوى أن الاتحاد يدفع لهن مكافآت أقل من اللاعبين الذكور ويحرمهن من التدريب المتساوي والسفر واختلاف الظروف أثناء اجراء المباريات.


وجاءت الدعوى القضائية التي رفعت في محكمة اتحادية في لوس أنجلس في اليوم العالمي للمرأة، بعد ثلاث سنوات من تقديم العديد من اللاعبات شكوى مماثلة إلى لجنة تكافؤ فرص العم.



وقالت كابتن الولايات المتحدة كارلي لويد: "في ضوء نجاح فريقنا الذي لا مثيل له على الصعيد الدولي، من العار اننا ما زلنا نناضل من أجل الحصول على التكريم والاعتراف الذي يعكس إنجازاتنا ومساهماتنا في تحقيق نتائج رياضية كبيرة".

واكدت مجموعة من اللاعبات تضم ميغان رابينويي ين وألكس مورغان وغيرهن، أنهن كن يحصلن على مبالغ أقل بكثير من نظرائهم رغم أن أدائهن كان متفوقاً ونتائجهن كانت أفضل من منتخب الرجال.

ولم يرد اتحاد الكرة عندما طُلب منه التعليق على الدعوى القضائية التي تأتي قبل ثلاثة أشهر من مشاركة الفريق النسائي الذي سيحاول الدفاع عن لقبه في كأس العالم بفرنسا.

وكان منتخب سيدات أمريكا قد حقق نجاحًا لا مثيل له على الصعيد الدولي، حيث سبق له الفوز بثلاثة ألقاب في كأس العالم وأربع ميداليات ذهبية أولمبية والعديد من الألقاب خلال المسابقات الدولية الأخرى.



إغلاق
تعليقات الزوار إن التعليقات الواردة لا تعبر بالضرورة عن رأي وفكر إدارة الموقع، بل يتحمل كاتب التعليق مسؤوليتها كاملاً
أضف تعليقك
الاسم  *
البريد الالكتروني
حقل البريد الالكتروني اختياري، وسيتم عرضه تحت التعليق إذا أضفته
عنوان التعليق  *
نص التعليق  *
رد على تعليق
الاسم  *
البريد الالكتروني
حقل البريد الالكتروني اختياري، وسيتم عرضه تحت التعليق إذا أضفته
نص الرد  *
 
اسـتفتــاء الأرشيف

ماهي اسباب تفشي ظاهرة الطلاق بين الجالية العربية المقيمة في امريكا ؟