الرئيس ترامب أعلن حالة الطوارئ ... ماذا عن محاكم الهجرة ؟ بقلم المحامي أكرم أبو شرار

بالامس كان آخر يوم للاتفاق ما بين الكونجرس و الرئيس الأمريكي على الموازنة المالية لهذا العام و كان هذا الاتفاق بعد 34 يوما من الاغلاق الجزئي الحكومي.
وكان من ضمن هذا الاتفاق ان يقوم الكونجرس بمد الرئيس مبلغ خمسه مليارات دولار لاقامه الحائط او الجدار الفاصل بين الولايات المتحدة الامريكية و الحدود المكسيكية ، الرئيس في المقابل قام بالتشديد علي اصدار حالة الطوارئ في حال عدم منحه هذا المبلغ و التي يقوم من خلالها بتخصيص مبلغ من ميزانية القوات المسلحة لاقامة هذا الحائط، و بالفعل بالامس لم يتم الاتفاق بين الطرفين وبالتالي قام الرئيس بإعلان حاله الطوارئ، و اعلان مثل هذه الحالة يعتبر شيء فريد في النظام القانوني الامريكي , وعلى العكس من ذلك فان هذا الامر شيء مستورد من برامج الحكومات العربية الذي ليس له مكان في امريكا .



وبناءا على ذلك، قامت المتحدثة باسم الكونجرس و زعيم الاغلبية في الديمقراطيين بالتنديد بهذا العمل وكذلك اتخاذ اجراءات قانونية لمنع سريان هذا الأمر الطارئ، حديثا تم اغلاق الحكومة لمدة 34 يوم من ضمنها محاكم الهجرة و من ثم تم الغاء جميع الجلسات امام محاكم الهجرة في جميع الولايات المتحدة , من ما اثر على كم القضايا المنظورة و التي بلغت اكثر من 700 الف قضية , و ذلك بالاضافة الى القضايا المحولة في هذا الوقت، هناك الكثير من القضاة الذين تركوا العمل او تقاعدو كذلك هناك بعض التعيينات الجديدة لكن لا نعتقد بان جميع محاكم الهجرة سوف تفصل في هذه القضايا المتراكمة لفترة زمنية طويلة , ولكن ليس معنى ذلك ان هذا الامر بالسيء على العكس من ذلك ممكن ان يكون هذا الامر ايجابيا حيث انه في السنتين القادمتين لن يكون الرئيس ترامب في الحكم و من ثم سوف يصبح قانون الهجرة اكثر سلاسة و كذلك سوف يتم الغاء جميع القرارات الادارية الصادرة عنه في هذه الفترة و التي تم الغائها و من ضمن ذلك العنف المنزلي الذي كان اساسا للجوء و الذي حرم منه الكثير من التمتع بحق اللجوء
اما فيما يتعلق بمكاتب اللجوء فان القضايا نزلت في تراكم غير عادي فعلى سبيل المثال يوجد مايقارب 35 الف قضية معلقة في مكتب لجوء لوس انجلوس و لا زال هذا المكتب يعمل على القضايا التي تقدم حديثا , اما بالنسبة للقضايا القديمة فلا يوجد اي حل لها في هذا الوقت الا الانتظار، الخوف من هذا الموضوع انه في حاله زوال او تحسن ظروف البلد الام سوف يؤثر على احقية طالب اللجوء بالحصول عليه خاصة اذا ما طالت فترة الانتظار، و في حالة ان الشخص كان اعزب وتزوج زواج صحيحا فمن الافضل ان يتخلى عن طلب اللجوء باجراءات معينة و يجب استشارة اي محامي في هذا الموضوع حيث ان هذه الخطوه تمثل بعض الخطوره اذا لم يتبع الشخص الاجراءات السليمة 

المحامي أكرم أبو شرار
الولايات المتحدة الأمريكية

501 N. Brookhurst St. Ste # 202
Anaheim, CA 92801


Phone: 714-535-5600
Fax:     714-535-5605




إغلاق
تعليقات الزوار إن التعليقات الواردة لا تعبر بالضرورة عن رأي وفكر إدارة الموقع، بل يتحمل كاتب التعليق مسؤوليتها كاملاً
أضف تعليقك
الاسم  *
البريد الالكتروني
حقل البريد الالكتروني اختياري، وسيتم عرضه تحت التعليق إذا أضفته
عنوان التعليق  *
نص التعليق  *
رد على تعليق
الاسم  *
البريد الالكتروني
حقل البريد الالكتروني اختياري، وسيتم عرضه تحت التعليق إذا أضفته
نص الرد  *
 
اسـتفتــاء الأرشيف

ماهي اسباب تفشي ظاهرة الطلاق بين الجالية العربية المقيمة في امريكا ؟