أنصار الرئيس الأمريكي دونالد ترامب يهاجمون " رشيدة طليب " الفلسطينية الأصل

نشر موقع مجلة "نيوزويك" تقريرا للكاتب جيسون ليمون، يقول فيه إن أنصار الرئيس دونالد ترامب هاجموا النائبة الديمقراطية رشيدة طليب، التي شتمت الرئيس الأسبوع الماضي ووصفته بـ"ابن **** "، مشيرا إلى أن الرئيس وصف الصينيين في عام 2011 بالأمر ذاته.
 ويشير التقرير، إلى أن ترامب قام بذلك في أثناء حملة انتخابية في لاس فيجاس عام 2012، وقبل خروجه منها وجه أسهم هجومه على الصينيين. 
 ويلفت ليمون إلى أن موقع "هافنغتون بوست" كشف يوم الأحد عن عدة لقطات موجودة في "يوتيوب"، تظهر خطابه الذي هاجم فيها الصينيين بأوسع الشتائم، وقال "من السهل، سأفرض ضريبة بنسبة 25% على الصين.. استمعوا يا أولاد القحبة، سنفرض عليكم 25% من الضريبة"، ورد الجماهير بالهتاف والصخب.


ويستدرك الموقع بأن رد أنصار ترامب على تعليقات طليب كان مختلفا بطريقة مدهشة، وذلك بعد أن أقسمت اليمين الأسبوع الماضي لتمثل ولاية ميتشغان، فقالت السياسية التقدمية لأنصارها إن الوقت قد حان "لمحاكمة ابن القحبة" في إشارة للرئيس.  
 وينوه التقرير إلى أن ترامب رد لاحقا، ووصف تعليقاتها بأنها "لا تحترمه بدرجة عالية"، وقال إنه لا يعرف طليب، لكنها "أهانت نفسها وعائلتها عندما تحدثت بهذا الكلام أمام ابنها ومن كان حاضرا". 
ويفيد الكاتب بأن قناة "فوكس نيوز أند فريندز"، وهي القناة التي يشاهد ترامب برامجها، هاجمت تعليقات طليب، قائلة إنها "تظهر فقدانا واضحا للأدب". 
وينقل الموقع عن المتحدثة باسم الرئيس، سارة هاكبي- ساندرز، التي قابلتها المحطة إنها تأمل من طليب وغيرها من النواب الديمقراطيين "الحضور هنا والعمل مع الرئيس والعمل على حلول وليس مساعدة مسيرتهم السياسية". 
وبحسب التقرير، فإن رئيسة مجلس النواب نانسي بيلوسي، دافعت عن تصريحات زميلتها، قائلة إنها ليست أسوأ من التصريحات التي يواصل الرئيس إطلاقها، وأضافت: "لا أحب هذه اللغة، ولن أستخدمها، لكنني لن أضع معايير للغة زملائي"، وتابعت في تصريحات لشبكة "أم أس أن بي سي": "لكنني لا أعتقد أنها أسوأ مما قاله الرئيس". 
ويورد ليمون أن آخرين أشاروا إلى ما سربه موقع "أكسس هوليوود" من تسجيل لترامب، الذي كان نجم تلفزيون واقع، وناقش فيه النساء اللاتي حاول "ممارسة الجنس" معهن. 
ويختم "نيوزويك" تقريره بالإشارة إلى أن طليب رفضت الاعتذار، وقالت: "أعتقد أن الرئيس ترامب وجد نظيره.. هو بالضبط ما كانت جدتي ستقوله لو بقيت على قيد الحياة"، وقالت في تغريدة لها: "سأواصل قول الحقيقة أمام السلطة". 




إغلاق
تعليقات الزوار إن التعليقات الواردة لا تعبر بالضرورة عن رأي وفكر إدارة الموقع، بل يتحمل كاتب التعليق مسؤوليتها كاملاً
أضف تعليقك
الاسم  *
البريد الالكتروني
حقل البريد الالكتروني اختياري، وسيتم عرضه تحت التعليق إذا أضفته
عنوان التعليق  *
نص التعليق  *
رد على تعليق
الاسم  *
البريد الالكتروني
حقل البريد الالكتروني اختياري، وسيتم عرضه تحت التعليق إذا أضفته
نص الرد  *
 
اسـتفتــاء الأرشيف

ماهي اسباب تفشي ظاهرة الطلاق بين الجالية العربية المقيمة في امريكا ؟