سي آي إيه تعثر على "الخُلد" الذي سرب بياناتها

تشتبه الحكومة الأمريكية بأن الموظف السابق في وكالة المخابرات المركزية جوشوا آدم شولت، قد سلم سنة 2017 برامج قرصنة إلكترونية، غاية في السرية لويكيليكس.

ونقلت قناة NBC عن وثائق قضائية، أن هذا التسريب "كان الأكثر ضررا في التاريخ الحديث وشمل أدوات قرصنة يمكن استخدامها ضد الشركات الخاصة".



وذكرت صحيفة "نيويورك بوست" أن البيانات المسروقة من CIA تتضمن "برنامج كمبيوتر تم تصميمه للتحكم في محتويات أجهزة هواتف iPhone وتحويل التلفزيون الذكي إلى أجهزة مراقبة".

وقال جاكوب كابلان محامي الدفاع عن شولت، إن مكتب التحقيقات الفدرالي يشتبه في قيام موكله بسرقة 8000 وثيقة من وكالة الاستخبارات المركزية وتسليمها لويكيليكس في مارس 2017.

ووفقا لمواد المحكمة، فإن جهاز FBI داهم شقة شولت في نيوورك وصادر هاتفه المحمول وجهاز كمبيوتره الشخصي وكل المعدات الإلكترونية الموجودة في حوزته.

ويقبع شولت حاليا في سجن مانهاتن الاتحادي بتهمة حيازة وترويج المواد الغلمانية، فيما تشير وسائل الإعلام الأمريكية إلى أنه عمل مهندس برمجيات في وكالة الاستخبارات المركزية الأمريكية CIA وطور برمجيات خبيثة استعملتها إدارة CIA لاختراق أجهزة كمبيوتر عائدة لأشخاص يشتبه بضلوعهم في الإرهاب.




إغلاق
تعليقات الزوار إن التعليقات الواردة لا تعبر بالضرورة عن رأي وفكر إدارة الموقع، بل يتحمل كاتب التعليق مسؤوليتها كاملاً
أضف تعليقك
الاسم  *
البريد الالكتروني
حقل البريد الالكتروني اختياري، وسيتم عرضه تحت التعليق إذا أضفته
عنوان التعليق  *
نص التعليق  *
رد على تعليق
الاسم  *
البريد الالكتروني
حقل البريد الالكتروني اختياري، وسيتم عرضه تحت التعليق إذا أضفته
نص الرد  *
 
اسـتفتــاء الأرشيف

ماهي اسباب تفشي ظاهرة الطلاق بين الجالية العربية المقيمة في امريكا ؟