مؤيدو ترامب ينظرون الى المسلمين والمكسيكيين على أنهم " الطبقة الدنيا "



أظهرت دراسة أجريت في الولايات المتحدة، أن المجتمع ينظر إلى المهاجرين من المسلمين والمكسيكيين على أنهم من "الطبقة الدنيا"، ونتيجة لذلك فإن الأشخاص المنتمين إلى هاتين المجموعتين، قد يميلون نحو العنف.

وقالت دراسة مشتركة، نشرتها جامعات بنسلفانيا ونورث وسترن بالولايات المتحدة  إن اعتبار بعض الأقليات أنها تشكل "طبقة دنيا"، قد تدفع تلك الفئة للميل نحو العنف، والتعاون بشكل أقل مع السلطات في إطار مكافحة الإرهاب.

وأظهر استطلاع الرأي الذي أجري في إطار الدراسة التي نشرت في "نشرة الشخصية وعلم النفس الاجتماعي"، وشملت 100 ألف أميركي، أن معظم الأميركيين من البيض، يصنفون المسلمين والمكسيكيين في خانة "البشر الأكثر بدائية".

ولوحظ من خلال الدراسة أن غالبية الاميركيين البيض، الذين يملكون تلك النظرة تجاه المسلمين والمكسيكيين هم في الواقع من مؤيدي الرئيس الأميركي دونالد ترامب.

من ناحية أخرى، يرى أبناء الأقليات المسلمة والأميركية اللاتينية في البلاد، انتشارًا لصورة تعتبرهم "طبقة دنيا" في أذهان أبناء المجتمع الأميركي، خصوصًا أثناء حملة ترامب الانتخابية.

وفي الوقت نفسه، أظهرت نتائج الدراسة، أن تبني المجتمع لمثل هذه النظرة تجاه هؤلاء الناس، قد يؤدي إلى تحولهم نحو العنف والإرهاب، ويزيد من تعاونهم الجماعي في هذا الإطار.




إغلاق
تعليقات الزوار إن التعليقات الواردة لا تعبر بالضرورة عن رأي وفكر إدارة الموقع، بل يتحمل كاتب التعليق مسؤوليتها كاملاً
أضف تعليقك
الاسم  *
البريد الالكتروني
حقل البريد الالكتروني اختياري، وسيتم عرضه تحت التعليق إذا أضفته
عنوان التعليق  *
نص التعليق  *
رد على تعليق
الاسم  *
البريد الالكتروني
حقل البريد الالكتروني اختياري، وسيتم عرضه تحت التعليق إذا أضفته
نص الرد  *
 
اسـتفتــاء الأرشيف

هل سيتمكن دونالد ترامب من الالتفاف على المحكمة الدستورية العليا بقرارات جديدة حول الهجرة ؟