طفرة علمية غير مسبوقة ... نجاح عملية زرع كلية خنزير فى جسد إنسان

طفرة علمية غير مسبوقة ... نجاح عملية زرع كلية خنزير فى جسد إنسان
تكبير الصورة
فى حدث علمى وطبى قد يبدو مثيرا للبعض، تمكن فريق من العلماء الأمريكيين من إجراء أول عملية ناجحة لنقل كلية من خنزير معدل وراثيا إلى جسم إنسان،  وبالفعل أثبتت عملها بشكل طبيعى.


صحيفة "نيويورك تايمز" الأمريكية ذكرت أن عملية زرع الكلية خضع لها شخص كان على جهاز تنفس اصطناعي وتوفي دماغه ووفقا للجراح روبرت مونتجمرى فالعملية أصبحت ناجحة لأن الكلى بدأت "على الفور تقريبا" فى إنتاج البول والفضلات.

وأكدت وكالة "الأسوشيتيد برس" الأمريكية، إن هذه الخطوة تمثل نجاحا في السعي المستمر من وقت طويل لاستخدام أعضاء حيوانية في عمليات زرع منقذة للحياة.
وأضافت إن الخنازير كانت أحدث الأبحاث التي تركز على معالجة نقص الأعضاء ، لكن السكر الموجود في خلاياها ، وهو غريب عن جسم الإنسان ، يسبب رفضًا فوريًا للأعضاء. وكانت الكلية المستخدمة في هذه التجربة من حيوان معدل جينيًا ، مصممًا للقضاء على هذا السكر وتجنب هجوم الجهاز المناعي.

ويعتقد الطبيب روبرت مونتجمرى، أن الخنازير المعدلة وراثيا يمكن أن تصبح مصدرا مستداما ومتجددا لزراعة الأعضاء، ووفقا للصحيفة فنجاح نقل الكلية  بالإضافة لنجاح زراعة أعضاء أخرى بمثابة حل لمشاكل 100 ألف مواطن أمريكى فى قائمة انتظار الزرع من بينهم أكثر من 90 ألفا بحاجة إلى كلية، ورغم ذلك فالتجربة لا تزال تخضع للدراسة والمراجعة لنشرها فى الوسائل العلمية.

وقال الدكتور أندرو آدامز ، من كلية الطب بجامعة مينيسوتا ، والذي لم يكن جزءًا من العمل ، إن هذا البحث كان "خطوة مهمة". سوف يطمئن المرضى والباحثين والمنظمين "أننا نسير في الاتجاه الصحيح".

وقالت الوكالة إن حلم زراعة الأعضاء من حيوان إلى إنسان - أو زرع الأعضاء الخارجية - يعود إلى القرن السابع عشر بمحاولات متعثرة لاستخدام دم الحيوان في عمليات نقل الدم. بحلول القرن العشرين ، كان الجراحون يحاولون زرع أعضاء من قرد البابون إلى البشر ، ولا سيما بيبي فاي ، الرضيع المحتضر، الذي عاش 21 يومًا بقلب قرد.

مع عدم وجود نجاح دائم وكثير من الضجة العامة ، تحول العلماء من الرئيسيات إلى الخنازير ، والعمل على تغيير جيناتهم لسد الفجوة بين الأنواع.

تتمتع الخنازير بمزايا على القرود، حيث يتم إنتاجها من أجل الغذاء، لذا فإن استخدامها للأعضاء يثير مخاوف أخلاقية أقل، كما أن الخنازير لديها فضلات كبيرة وفترات حمل قصيرة وأعضاء مماثلة للإنسان، كما تم استخدام صمامات قلب الخنزير بنجاح لعقود من الزمن في البشر.




إغلاق
إقرأ أيضاً

تعليقات الزوار إن التعليقات الواردة لا تعبر بالضرورة عن رأي وفكر إدارة الموقع، بل يتحمل كاتب التعليق مسؤوليتها كاملاً
أضف تعليقك
الاسم  *
البريد الالكتروني
حقل البريد الالكتروني اختياري، وسيتم عرضه تحت التعليق إذا أضفته
عنوان التعليق  *
نص التعليق  *
يرجى كتابة النص الموجود في الصورة، مع مراعاة الأحرف الكبيرة والصغيرة رموز التحقق
رد على تعليق
الاسم  *
البريد الالكتروني
حقل البريد الالكتروني اختياري، وسيتم عرضه تحت التعليق إذا أضفته
نص الرد  *
يرجى كتابة النص الموجود في الصورة، مع مراعاة الأحرف الكبيرة والصغيرة رموز التحقق
 
اسـتفتــاء الأرشيف

ما رأيك بأداء الرئيس الأمريكي جو بايدن في عام 2021 ؟