توأم الصحافة والأدب ... بقلم سعدالله بركات

الاثنين 13/06/2022
أن تكون صحفيا حقيقيا ، فهمك ليس فرديا وحسب،  وإنما معجون بهموم الناس ، وأن تكون أديبا مبدعا ، فطموحك  مركب  من طموحاتهم ،  أما أن تجمع بين الصحافة والإبداع الشعري ، فذاك يضاعف مهمتك ، ويلقي على منكبيك مسؤوليات جسام  جسام…..



لكنها ازدواجية محببة بين مهنة وهواية لا يستطيعهما أي إنسان ، المهنة هنا ترفد الشاعر بمعطيات ومؤشرات  لآفاق وأعماق ،  أما الموهبة الشعرية ، فتراها فسحة راحة تارة ، أومحرضة على أفكار أو سبل المقاربة ، وبلغة صافية  من صفاء النفس الشاعرية ..،على نحو ما كان عبقري الصحافة والأدب  حنا مينا  .

 الأدب والصحافة توأمان  بحسب عبد الغني العطري ، [أديب الصحفيين وصحفي الأدباء ] كما وسمه د.غسان الكلاس في عنوان لكتاب عنه ، وقد اختط نهجه ، كما ممدوح عدوان وتوفيق أحمد  ، وأحمد بهاء الدين وعبد القادر المازني   وأنسي الحاج …

يرى الصحافي  المصري  محمد زكى عبد القادر، أن "الصحفى هو عين القارئ على العالم، والأديب هو عين نفسه..... غاية النجاح للصحفى أن يسبق الحوادث ، وغاية النجاح للأديب ألا تفوته دلالتها"، والصحافة  مدرسة حياة   كما يرى الروائى  عبده جبير :((الصحافة علمتنى …وضعتنى فى معترك الحياة وأثرت تجربتى الإبداعية ..)) .

من يقرأ أشعار الزميلة كوثر دحدل ، يتلمس مزاوجة  راقية بين قلم  يغرف من واقع الناس ، محرضا على تحسينه ، وبين قلم مبدع يحلق في فضاء إنساني :

يا امرأة أثقلتها

الأنوثة والرقة 

يا زهرة شذاها 

يعطر المكان 

……….

أذبلتك حكايا..الزمان 

أتعبت أوصالك

ترهات الأنام 

……….

وفي آخر المطاف 

تقتات الألم ….والذكريات 

……….

ودائما خلف 

العظماء 

وتعب الحياة….لا يدري به

إلا من كان إنسان……

فاجأتنا كوثر أيضا أنها ليست حديثة الموهبة ، بل منذ الصغر ، أحست بما يدفعها  إلى صوغ أفكارها على وقع دلالي خاص ، وعاما بعد عام  ، راحت  موهبتها تنمو وتتفتح ، أزاهير شعر وموسيقى:

على نغمات الناي

ونفحات ألحانه 

تتموج مع نسمات …الربيع

حن القلب لأيام 

الوداد وطيب ..الهوى ....

ما قيمة الإبداع إذا لم يكن  للناس ، الإبداع الشعري  تحديدا  ،لا يتألق ويأخذ مداه ، إلا بين الجمهور سماعا وتذوقا أو قراءة وحوارا ، فيصقل ويغتني ، وإلا فهو كلام وترهات : 

كلام كثير

هراء بهراء

……

لا للكبار صالح 

ومن طفولة وصبا …طالح 

يتطاير في سماء 

المفردات بهدف 

إكثار الكلمات 

لا معنى ..لا إحساس 

 ……….

تكاد تصرخ  الكلمات..

 من رصفها ووصفها 

على لسان أصحاب ….المعجزات 

………..

لو كان لها لسان 

لنادت من الأعماق …..أنقذوني من الترهات……

ومن آه على ثرثرات  ، تلوذ كوثر  أو تعود إلى آه حب مركبة للشام ،مرابع الصبا والعمل والذكريات :

بالحب آه يا دمشق. ..…بالحزن آه يا دمشق

………

دمشق يا أم المدائن …ياقصة زمان  

…………

أنت الوطن 

مطبوعة بكتاب …محفورة بذكريات  

أنت النجوى والمنى 

دمشق يا فرحة …شب و صبية 

يا لعبة صغار

……………

فيحاء يا قصة عشق 

ياهمسة حب رتلها بردى …

أنت عنوان الشآم ……

فهلا  تسارع شاعرتنا  كوثر دحدل  إلى نشر باكورة أعمالها  ، لتتحف القراء بمجموعة من قصائدها ، تعويضا عن تأخر استثمرته في إغناء تجربة واعدة  بالمزيد …،فهي اسم على مسمى  بما يعنيه  الكوثر من  عذوبة وخير وفير ….


****
****

حمل الآن تطبيق الجالية العربية في أمريكا
واستمتع بالعديد من الخدمات المجانية ... منها :
* الانتساب إلى نادي الزواج العربي الأمريكي
* الحصول على استشارة قانونية مجانية حول الهجرة واللجوء إلى أمريكا .
* الاطلاع على فرص العمل في أمريكا
* تقديم طلب مساعدة مادية أو خدمية

لتحميل التطبيق من متجر Google Play لجميع أجهزة الأندرويد

لتحميل التطبيق من متجر App Store لجميع أجهزة أبل



إغلاق

تعليقات الزوار إن التعليقات الواردة لا تعبر بالضرورة عن رأي وفكر إدارة الموقع، بل يتحمل كاتب التعليق مسؤوليتها كاملاً
أضف تعليقك
الاسم  *
البريد الالكتروني
حقل البريد الالكتروني اختياري، وسيتم عرضه تحت التعليق إذا أضفته
عنوان التعليق  *
نص التعليق  *
يرجى كتابة النص الموجود في الصورة، مع مراعاة الأحرف الكبيرة والصغيرة رموز التحقق
رد على تعليق
الاسم  *
البريد الالكتروني
حقل البريد الالكتروني اختياري، وسيتم عرضه تحت التعليق إذا أضفته
نص الرد  *
يرجى كتابة النص الموجود في الصورة، مع مراعاة الأحرف الكبيرة والصغيرة رموز التحقق
 
اسـتفتــاء الأرشيف

ماهو سبب كثرة حوادث اطلاق النار في أمريكا ؟