(أصحاب ولا أعز) .. والقادم أسوأ! ...بقلم : الكاتب المصري صبري الموجي


إباحيةٌ ومثلية، شذوذٌ وزنا، خمرٌ وإسفاف،  ضاعت معه حمرة الخجل، وأُريقت بسببه دماءُ الفضيلة، التي رفع شعارها ممثلون جسدوا في أعمالهم، وعبر سنواتٍ طوال (السينما النظيفة)، فتربعوا علي عرش جمهورهم، ولكن للأسف، مابنوه في سنوات، جاء مشهدٌ (فاشل) ليهدمَه في ثوان . 


بعيدا عن الخوض في أحداث فيلم ( أصحاب ولا أعز )، الذي لم أشاهده، وأنصح بألا يشاهده أحد؛ حفاظا علي صفاء مُخيلته، التي يذهب بها ذلك المشهد (الفاضح)  كل مذهب، وربما دفعته العباراتُ الخادشة، وحواراتُ الإسفاف إلي التقيؤ، والبكاء بنشيج علي ما وصلنا إليه من سقوط وانحدار، تعالوا نتفق علي أن تصوير ذلك الفيلم يؤكدُ نجاح (الماسونية) وبامتياز في فرض إرادتها، ونشر رسالتها، بعدما استقطبت ممثلين يتمتعون بشعبية جارفة من بينهم الفنانة مني زكي، صاحبة ذلك المشهد المرفوض شكلا ومضمونا للعمل في ذلك الفيلم، وإياد نصار، الذي جسد مشاهد الشذوذ، وطمسِ الفِطر، والدياثة .
وإذا كان الخطأ عيبا،فإن العيبَ الأكبر هو تبريرُه، وببجاحة سواء ممن ارتكبه، أو من أنصاره من أبناء مهنته، وهو ما فعله كثيرٌ من الممثلين، وطبعا الممثلات، اللائي أكدن وبقوة، أنهن يُشجعن هذا الدور، وأنه لو عُرض عليهن لما ترددن في قبوله.
ولهؤلاء وأولئك أقول إن هذه التصريحات، لا تعيبكم بصفتكم روادا يُشار إليهم بالبنان في سينما العري والخلاعة، والفاحشة واللواط، وغيرها من مشاهد، اتسع معها الخرقُ علي الراقع، وسبقتم بها عالم البهائم، أما مع مُمثلة كمني زكي، فهذا الفيلم عيبٌ وألفُ عيب، ولابد له من توبة واستغفار من أجل عفو ربك، الذي جعلتيه أهونَ الناظرين إليك، ثم من أجل عفو جمهورك الذي أحبك . 
وإن كان قبولك لهذا العمل من أجل المال، فاعلمي أنك كسبتِ المال، وفقدتِ ما هو أغلي وأثمن بكثير وهو محبةُ الناس وتقديرُهم .

وحتي لا تتكرر هذه المشاهد، وتلك الأفلام الهابطة، فلابد من مُقاطعة ذلك الفيلم، بل ورفع بلاغات تطالب بمنع عرضه، ومحاسبة من شارك فيه ممن لنا عليهم سلطانٌ ومُحاسَبة، أما أن نقف مَكتُوفي الأيدي، ونكتفي بعض الشفاه السفلي، فثقوا بأن القادم أسوأ، وليت الأمرَ يقف عند خلع ( الأندروير) .


****
****

حمل الآن تطبيق الجالية العربية في أمريكا
واستمتع بالعديد من الخدمات المجانية ... منها :
* الانتساب إلى نادي الزواج العربي الأمريكي
* الحصول على استشارة قانونية مجانية حول الهجرة واللجوء إلى أمريكا .
* الاطلاع على فرص العمل في أمريكا
* تقديم طلب مساعدة مادية أو خدمية

لتحميل التطبيق من متجر Google Play لجميع أجهزة الأندرويد

لتحميل التطبيق من متجر App Store لجميع أجهزة أبل



إغلاق

تعليقات الزوار إن التعليقات الواردة لا تعبر بالضرورة عن رأي وفكر إدارة الموقع، بل يتحمل كاتب التعليق مسؤوليتها كاملاً
أضف تعليقك
الاسم  *
البريد الالكتروني
حقل البريد الالكتروني اختياري، وسيتم عرضه تحت التعليق إذا أضفته
عنوان التعليق  *
نص التعليق  *
يرجى كتابة النص الموجود في الصورة، مع مراعاة الأحرف الكبيرة والصغيرة رموز التحقق
رد على تعليق
الاسم  *
البريد الالكتروني
حقل البريد الالكتروني اختياري، وسيتم عرضه تحت التعليق إذا أضفته
نص الرد  *
يرجى كتابة النص الموجود في الصورة، مع مراعاة الأحرف الكبيرة والصغيرة رموز التحقق
 
اسـتفتــاء الأرشيف

ماهو سبب كثرة حوادث اطلاق النار في أمريكا ؟