كتب المهندس ياسين الرزوق زيوس / سوريا : الأسد سيد تقاطعات النظام العالمي الجديد ما بين الضبع التركيّ و الدب الروسيّ!

استقبل فلاديمير بوتين من بوابة الدب الروسي الضبع التركي كي لا يستغل ليل إدلب أكثر و يؤخِّر ظهور صباحها الذي لا بدَّ أنَّه سيأتي على أيدي جنود جيش سورية جيش اختراق التقاطعات المجنونة و استلال البطولات المسنونة....

الدب الروسيّ يدرك القراءة الليلية بقدر ما يرى في وضح النهار الصلف التركي و الوقاحة العثمانية و الضبع السلجوقيّ متمرِّسٌ بنفاقه و غدره في إطالة الليل كي يحظى بالطرائد و الفرائس مهما كانت زهيدة و هزيلة و ضعيفة و على هذا تستمر قراءة الدبِّ الروسيّ لما يجري بعقلية القطبين البارد و الساخن معاً في أشدِّ الظروف وطأةً و في أحلكها رؤيةً ما يجعل المكثفة الروسية و عمليات الوصل السياسي على التفرع إن اقتضى الأمر و على التسلسل إن اقتضى أمرٌ مضاد ديناميكية إلى حدِّ لجم الحماقات و الأحقاد الكردوغانية مُذ أضحى هذا الضبع سيدها و سيد الإرهابيين المستذئبين في خلق فوضاها كي لا تنجح المبادرات المنظمة و لا تبقى المصالحات المعمَّمة !



و على التوازي كانت مقابلة الأسد الحرّ سيِّد تقاطعات النظام العالميّ الجديد مع قناة روسيا 24 صريحةً إلى حدِّ شفافيته في التعاطي مع القضايا الخارجية و إلى حدِّ محاولاته الصادقة و الحثيثة لتوضيح قضايا و معوقات سورية الداخلية على صعيد الدولة و الحكومة و الشعب فلم يسكت عن دجل أردوغان الإخواني حينما غدر بسورية إخلاصاً لعقيدته الإخوانية لا لقوميته التركية و لم يقل عن الشعب التركي إلَّا أنه بمثابة الشقيق مبتعداً عن مجاملة النزعات السوداء و الرؤى القاتمة التي يسير بها ساسة الإخوان حاملو عقائد الغدر و النفاق و على رأسهم كما قلنا سلطان المنافقين مُذ ضاع في مرمرة و لقي نفسه في أكاذيب دافوس!

تحدّث الأسد البشَّار حامل النزعات الباحثة عن الوجود السوريّ الراسخ بوعيه الوطني وعي شعب سورية بأكمله عن صمودها الأسطوري فلم يرَ أقدر من هذا الشعب على التضحيات الأسطورية بدءاً بأصغر رتبة عسكرية و ليس انتهاء بقائد الجيش مروراً بكلِّ مواطن تحمَّل أقسى الظروف فصمد أكثر و عشق االتحدي أكثر و أكثرو لم ينسَ القطاع العام قطاع الصمود المكنَّى باسم سورية و لم يبخس حلفاء سورية حقيقة مبدئيتهم و صدقهم في التكاتف و الدفاع و المراوغات السياسية العالمية !

هل نسمي حرب إدلب أو حرب أردوغان بوتين أو حرب الأسد مع الإرهاب حرب الطرق الدولية أم حرب البحث عن موطئ قدم عثمانية دائمة لزعزعة الاستقرار السوري أم حرب

نزع الخواصر الرخوة عالمياً من قبل قطبٍ عالميٍّ لم يحدِّد شحناته لأحد بقدر ما فرضها على الجميع كيفما يقتضي الاستقرار العالمي و المصالح الكبرى ؟!

الورقة الكردية هي الورقة الأكثر مساومة في سورية لأنَّها لا تريد تسليم و تصوير نفسها كورقةٍ داخلية بقدر ما تتجه لتكون موضع تلاعب الأيدي التركية الأميركية في حقول التشتت جمعاء على قارعة الآبار النفطية فمن سيسحب هذه الورقة من الجميع سوى الأسد ؟!

ما زال الأسد ينظر بعينٍ ثاقبة إلى خريطة سورية و ما زال لواء الاسكندرون يقول بصوتٍ عالٍ للأسد البشَّار غامرْ على قدر هدوئك و ذكائك و هادن على قدر رجاحة ظروفك الداخلية الخارجية و قل لشعبك و ما النصر إلا صبر ساعة أو حتى ربع ساعة ؟!



إغلاق
تعليقات الزوار إن التعليقات الواردة لا تعبر بالضرورة عن رأي وفكر إدارة الموقع، بل يتحمل كاتب التعليق مسؤوليتها كاملاً
أضف تعليقك
الاسم  *
البريد الالكتروني
حقل البريد الالكتروني اختياري، وسيتم عرضه تحت التعليق إذا أضفته
عنوان التعليق  *
نص التعليق  *
يرجى كتابة النص الموجود في الصورة، مع مراعاة الأحرف الكبيرة والصغيرة رموز التحقق
رد على تعليق
الاسم  *
البريد الالكتروني
حقل البريد الالكتروني اختياري، وسيتم عرضه تحت التعليق إذا أضفته
نص الرد  *
يرجى كتابة النص الموجود في الصورة، مع مراعاة الأحرف الكبيرة والصغيرة رموز التحقق
 
اسـتفتــاء الأرشيف

ماهي اسباب تفشي ظاهرة الطلاق بين الجالية العربية المقيمة في امريكا ؟