كتب المهندس ياسين الرزوق زيوس / سوريا : حياة شرق الفرات في رقصات بيروت خاصرة و خصر الراقصين و الراقصات !

تتسارع الأحداث في زمنٍ يتعثر بتساؤلاتنا السورية البحتة و لا يتعثَّر بطعنات الغدر الأسود الذي يطال كلَّ صدورنا و ظهورنا و مواردنا لا لشيء سوى لتركيعنا كي نستجيب للخوف و نحن الذين لا نخاف و يهرب منَّا الخوف منعطفاً في الاتجاهات التي جعلت أصحابها خانعين تابعين لا غرض لهم سوى ترسيخ تبعيتهم البغيضة و للأسف يرسِّخون تبعيتهم بمحاولة حصار الكرامة فينا كي نكون أذلاء و نحن الذين تجرَّعنا كلَّ شيء في سبيل الحفاظ على أوطاننا و كراماتنا من بطش الأعادي و من تآويل المعتدين الذين يريدون بسط العبودية على الأحرار و لصق الحرية بالعبيد الأنجاس المناكيد في محميات البترودولار و فنادق المصير المتأرجح العائم على فقدان القرار الوطني هذا إذا ما كان الوطن في محميات النفط و الغاز يضجّ بمفاهيم الحقيقة كما تضجّ به أبجدياتنا العربية السريانية و السريانية العربية فلم يكن نفط العرب للعرب و لم تكن سريانية سورية للسوريين و ما زالت أميركا في شرق الفرات تعيث بمعتقدات النفط و الغاز كما تعيث قسد بمعتقدات العربية العثمانية و العثمانية العربية !



لن يجفَّ نفط سورية فكيف بكرامة أبنائها التي لم ترتبط يوماً بالبترودولار و لم تنزل يوماً إلى مستوى الضآلة التي وصلوا إليها في مستنقعات الأعراب التي تفوح منها روائح الذلِّ و الهوان بمعانٍ تزكم الأنوف أكثر من روائح الصرف الصحيّ العابر في بلدان الخدمات المتعثرة !

يتزحلق الحريري في لبنان على صابونة جنبلاطية ليعود راكباً على جعجعةٍ سميرية سعودية و يدخل الشيطان بين بوتين و أردوغان علَّه يفهم طبيعة اتفاقاتهما على المراحل التي تركب أميركا على دهاليزها كي تخلط أوراق الماضي و الحاضر و المستقبل فتجلس على أمجاد فرِّق تسد و لا تنسى قواعد بثِّ الفتن و الدسائس و الاقتتال كي توفِّر خسائر الحروب التقليدية التي لم تعد في وارد خوضها بل في وارد ممارسات إنزال النتائج بعد إضعاف أطرافها كي تكون المنطقة لقمة سائغة لتداولات التفكيك و الضياع ما بين دولة و دويلات و لقمة و لقيمات فهل بعد شرق الفرات في حياة سورية إلا لبنان الممات ؟!



إغلاق
تعليقات الزوار إن التعليقات الواردة لا تعبر بالضرورة عن رأي وفكر إدارة الموقع، بل يتحمل كاتب التعليق مسؤوليتها كاملاً
أضف تعليقك
الاسم  *
البريد الالكتروني
حقل البريد الالكتروني اختياري، وسيتم عرضه تحت التعليق إذا أضفته
عنوان التعليق  *
نص التعليق  *
يرجى كتابة النص الموجود في الصورة، مع مراعاة الأحرف الكبيرة والصغيرة رموز التحقق
رد على تعليق
الاسم  *
البريد الالكتروني
حقل البريد الالكتروني اختياري، وسيتم عرضه تحت التعليق إذا أضفته
نص الرد  *
يرجى كتابة النص الموجود في الصورة، مع مراعاة الأحرف الكبيرة والصغيرة رموز التحقق
 
اسـتفتــاء الأرشيف

ماهي اسباب تفشي ظاهرة الطلاق بين الجالية العربية المقيمة في امريكا ؟