كتب هشام الهبيشان / الأردن : الجزائر ومشروع الفوضى المتنقل

بالبداية، لايمكن انكار حقيقة أن هناك مشروع صهيو – غربي – إقليمي ، يستهدف نقل الفوضى الأمنية التي تعيشها بعض البلدان العربية إلى الجزائر، فقد شكلت أسقاطات ومفاهيم'الفوضى الخلاقة' التي بنى عليها المشروع الأمريكي –الصهيوني ،كل أماله وطموحاته لتغيير شكل المنطقة العربية جغرافياً وديمغرافياً ،شكلت عاملاً أستراتيجياً واضحاً بالنسبة لمشروع ومؤامرة الحرب على البلدان العربية تحت ستار استدراج تناقضات البنى الاجتماعية والسياسية، في المجتمعات العربية،بهدف توليد ديناميات جديدة ومفاهيم جديدة للداخل العربي المتماسك أجتماعياً ،ومن هنا عمل مهندسي'الفوضى الخلاقة' على محاولة تغيير حقائق الواقع الاجتماعي والسياسي للدول العربية، بهدف إعادة تصنيع نظام اجتماعي وسياسي جديد للعرب،بهدف تسهيل مشروع تفتيتهم وتقسيمهم خدمة للمشروع التوسعي الصهيوني .



وقد أنتهج المشروع الامريكي –الصهيوني نهجاً واضحاً بحربه على  العرب ،من خلال اعادة تظهير الهويات والعصبيات التقليدية (الطائفية، والمذهبية، والقبلية، والعشائرية، والمناطقية، والعائلية)، وتزويدها بطاقة التجدد والاشتغال، وهذا ما يخطط للجزائر حالياً ،فاليوم تؤكد التقارير الإعلامية أنه تم إنشاء شبكات ومنظمات في بعض البلدان الغربية وبعض العربية والإقليمية والمحيطة بالجزائر ، للمساهمة في تغيير وجهة الرأي العام في الجزائر ،وتوجيه الرأي العام على قاعدة الصراع على السلطة ، وما هذا الا تمهيد وتحضير الأرضية " لاحداث فوضى أمنية في الجزائر "تحت عناوين الصراع على السلطة "،وللتمهيد لكل هذا عمدت الأجهزة الأستخباراتية المنخرطة بهذا المشروع ، إلى إستمالة المئات من الشباب الجزائري والعربي والغربي، للتدرب على وسائل (نشر الفوضى في الداخل الجزائري) وحصل ذلك تحت غطاء منظمات تعاون دولية، و أيضا هناك نخبة من الناشطين الجزائريين حصلت على تدريب وتمويل من منظمات لها تجربة "باصطناع الفوضى ".

واليوم ، تؤكد التقارير ، أن هناك ناشطين جزائريين "معارضين للسلطات الجزائرية " بداءوا يتعاونون مع منظمات لها خبرة "باصطناع الفوضى "مثل منظمة كمارا - الجورجية التي لها فروعها الأوكرانية (تحت إسم بورا) و التي تحصل على تمويل من مؤسسة الحرية الأمريكية، ومن المعهد الديمقراطي الأمريكي ومن الاتحاد الأوروبي ومن مؤسسة المنح الديمقراطية الأمريكية ومعهد الديمقراطية الدولي ومنظمة الأمن والتعاون الأوروبية ومن المجلس الأوروبي،وقد أظهر فيلم وثائقي بعنوان (عدوى الثورة) مجموعة من الشباب العرب وبينهم جزائريين وهم يتدربون على طرق نشر الفوضى.

ختاماً ،بــ المحصلة وليس بعيداً عن ما يخطط للجزائر اليوم ، يمكن القول انه ،وبعد مايقارب الثمانية أعوام وأكثر على انطلاق ما يسمى بــ "الربيع العربي "المصطنع والمزعوم" وتحت شعار "مشروع الحرب على العرب من اجل حرية الشعوب العربية "وهذا الشعار هو رأس الحربة لاستراتيجية الحرب والمؤامرة التي تستهدف العرب اليوم ،فاستراتيجية المشروع "بالحرب من اجل الحرية "تعتمد على شبكة مخابراتية بالغة الخطورة والتعقيد مدربة تدريب مخابراتي عالي جداً ومدعومة بامبروطوريات إعلامية كبرى وشبكة من المثقفين العرب المصطنعين لهذه الغاية وبرجال دين مصنوعين صناعة إعلامية كصناعة نجوم هووليود و مدعومين بوسائل اعلامية ضخمة تتولى عملية بث الاكاذيب وفبركة الحقائق الميدانية من اكثر من مصدر ومن اكثر من وسيلة اعلامية بين قنوات فضائية وصحف ومواقع انترنت وفي عدة اوقات متقاربة لتبدوا هذه الاكاذيب وكأنها حقيقة بحيث تصعب على المواطن البسيط فهم مايجري حوله وبالتالي اسقاط هذا المواطن في الفخ المخابراتي فاما سينخرط في صفوف 'الثوار' او سيحيد عن نصرة بلده ضد هذه المؤامرة،واليوم  تحاول هذه الشبكة المخابراتية ومن سقط معهم في هذا المشروع من ابناء الجزائر ،شبك خيوطها العنكبوتية المسمومة  في الداخل الجزائري .




إغلاق
تعليقات الزوار إن التعليقات الواردة لا تعبر بالضرورة عن رأي وفكر إدارة الموقع، بل يتحمل كاتب التعليق مسؤوليتها كاملاً
أضف تعليقك
الاسم  *
البريد الالكتروني
حقل البريد الالكتروني اختياري، وسيتم عرضه تحت التعليق إذا أضفته
عنوان التعليق  *
نص التعليق  *
رد على تعليق
الاسم  *
البريد الالكتروني
حقل البريد الالكتروني اختياري، وسيتم عرضه تحت التعليق إذا أضفته
نص الرد  *
 
اسـتفتــاء الأرشيف

ماهي اسباب تفشي ظاهرة الطلاق بين الجالية العربية المقيمة في امريكا ؟