كتب المهندس ياسين الرزوق زيوس /سوريا : عصا موسى الحقيقية حيَّةٌ جامعية افتراضية تلقف أنماط التعليم القديم !

كنتُ ممسكاً عصا موسى الافتراضية لأنَّ حقيقتها هي التأويل و الافتراض الإنقاذي الزاحف المتحرّك غير المباشر لا الإسقاط القاتل المباشر الجامد أتلقفُ مع الدكتور خليل عجمي رئيس الجامعة الافتراضية السورية انتقالي من مرحلة التعليم بالتلقُّف و التلقين في الجامعات الحكومية العادية إلى مرحلة التعلُّم عن بعد بالبحث و الاستنتاج في جامعة الحقيقة الافتراضية و الافتراض الحقيقيّ هناك في الركن السادس للديانة العلمية الباحثة عن تجديد مفكريها و معتنقيها و باحثيها حتَّى راودني طالبٌ يوسفيّ ترسَّخت في ذهنه تخاريف البخاري و دسائس القصص الإسرائيلية عن لغات التعلّم و التعليم أجمعها حينما حشرني في زاوية للتلقيم حيث يغدو العلم كالرصاصة إن لم تعرف كيف تجعل ملقّمها في مرحلة الأمان ستقتلك أو ستقتل غيرك إما بالانفجار أو بالإطلاق غير المتحكَّم به و هذا ما يجعل التعليم و التعلّم عن بعد غير قابلٍ للحشو و الاحتشاء و إلا بات كغيره من منظومات التعليم الجامد الانفجاريّ !....



وهنا يسعى الدكتور خليل عجمي كما وصلني منه إلى جعل القيم الإبداعية و النظمية في التعليم و التعلّم عن بعد أنموذجاً يرتقي بالفهم القيميّ التعليميّ سابقاً المنظومات التعليمية السورية النمطية التقليدية و داعياً إلى إنقاذها علَّها تنجو فلا تنقرض ذات ظلمة تفترض ضحاها و ذات ضحىً يعرف حقيقة ظلمته!..............

كلُّ ما ذكرناه لا يكفي لننكر أنَّ التعليم و التعلّم عن بعد لم ينهض بما يكفي في بلدٍ تحاصره الحروب التماسية و لا تبتعد عنه الحدود الملتهبة التي تجعل التكنولوجيا على مفترقات الموت لا على موائد الحياة تحتسي أنخاب الحداثة و التقدمية و الفعل النهضويّ الشامل ,

و هذا ما يجعل النمطية ذراع حربٍ على هذا الأسلوب التعليميّ النهضويّ سواء من داخل المنظومات التعليمية التقليدية الطاغية و المسيطرة أم من بقية أشباه المؤسسات التي لم تنهض بحالتها التأسيسية المؤسساتية حتَّى تسمح لمنظوماتٍ جديدة بالظهور دون أية عوائق تذكر , بل و تسعى هذه الهياكل التي تقترب من الانهيار بكلِّ ما أوتيت من جذور ضاربة بنمطيتها في عمق الحياة المجتمعية و الوظيفية إلى إقصاء كلِّ معنىً جديدٍ لتفسير الدين فكيف ننهض و الدين بقديمه و جديده هو مقتل الأساليب التعليمية القديمة قبل الحديثة و القريبة قبل البعيدة من أدناها إلى أقصاها ؟!

انتهت جلستي مع الدكتور خليل عجمي و منادٍ يناديني من قبل رفيقٍ عالٍ في قيادة السماوات العليا هناك ما هو أهمُّ من أساليبك و البلد في حالة مخاض فإياك أن تنزل جنين المخاض عن بعد و إلا ضاعت جينات الوطن الواحد الأحد !



إغلاق
تعليقات الزوار إن التعليقات الواردة لا تعبر بالضرورة عن رأي وفكر إدارة الموقع، بل يتحمل كاتب التعليق مسؤوليتها كاملاً
أضف تعليقك
الاسم  *
البريد الالكتروني
حقل البريد الالكتروني اختياري، وسيتم عرضه تحت التعليق إذا أضفته
عنوان التعليق  *
نص التعليق  *
رد على تعليق
الاسم  *
البريد الالكتروني
حقل البريد الالكتروني اختياري، وسيتم عرضه تحت التعليق إذا أضفته
نص الرد  *
 
اسـتفتــاء الأرشيف

ماهي اسباب تفشي ظاهرة الطلاق بين الجالية العربية المقيمة في امريكا ؟