كتب هشام الهبيشان / الأردن : ساعة الصفر دقت في إدلب … ماذا عن سيناريوهات الحسم العسكري ؟

تزامناً مع استمرار سلاح جو الجيش السوري باستهداف وبضربات مكثفة نقاط تواجد مجاميع النصرة الإرهابية في بلدة دارة عزة والفوج 46 وكفرناها ،وعلى طول الجبهة الممتدة من ريف حلب الجنوبي الغربي وصولاً للتخوم الغربية لحلب المدينة ، هناك معلومات مؤكدة قادمة من ميدان الاستعداد للعمليات العسكرية الكبرى المنتظرة في عموم مناطق محيط ادلب ،والتي تؤكد أن قوات الاقتحام الخاصة في الجيش السوري و بدعم جوي سوري – روسي ،تستعد لعملية عسكرية كبرى ” خاطفة وسريعة ” لتحرير محيط ادلب ، بعد رفض المجاميع الإرهابية التابعة لجبهة النصرة الخروج من مناطق محيط ادلب وتمددها بشكل واسع بالايام الاخيرة بريف ادلب وحلب ،خلافاً لبنود اتفاق سوتشي ،ووصول المفاوضات على مايبدو بين الأتراك والروس بخصوص ادلب إلى طريق مسدود ،بعد تمدد النصرة الإرهابية على حساب المنظمات المسلحة المحسوبة على أنقرة.



واليوم في محيط ادلب ، هناك 45 الف عسكري سوري ، مازالوا على اهبة الاستعداد وبعتادهم العسكري .. لخوض معركة تحرير ادلب ومحيطها” ،هذا الاستعداد بدوره يتزامن مع الوقت الذي تستمرّ به خروقات المجاميع الإرهابية لتفاهمات سوتشي بين الروسي والتركي بخصوص ادلب ،هذه التطورات بمجموعها تتزامن مع وجود مؤشرات ومعطيات ميدانية تؤكد قرب بدء معركة حسم الجيش السوري لمعركة محيط ادلب “عسكرياً”، خلال الأسابيع القليلة المقبلة، وهنا يتوقع أن ً تبدأ معركة تحرير ادلب ومحيطها من ريف حماة الشمالي الغربي «سهل الغاب»، لإيقاف العمليات الانغماسية التي تقوم بها المجاميع الإرهابية “جيش العزة والنصرة ” والتي تستهدف المناطق الآمنة ونقاط تمركز الجيش السوري بعموم هذه المناطق ، هذه العملية المتوقعة بقوة للجيش السوري شمال غرب حماه وغرب ادلب، يتوقع أن ترافقها عمليات نوعية وكبرى بمناطق ريف حلب الجنوبي الغربي ، فالقيادة العسكرية السورية تضع عموم هذه المناطق الاستراتيجبة على رأس أولويات عملها في المرحلة المقبلة ،بعد تأكد مماطلة ومناورة أو عدم رغبة أو عجز التركي عن تطبيق بنود تفاهمات سوتشي بخصوص ادلب .

هذه العمليات العسكرية المنتظرة للجيش السوري في شمال غرب حماه وغرب ادلب وجنوب غرب حلب ، والمتوقعة بزخم أكبر مستقبلاً ستشكل حتماً حالة واسعة من الإحباط عند الأتراك، ما سيخلط أوراقهم وحساباتهم لحجم ونتائج معركة ادلب وماهو متوقع لمعركة شرق الفرات من جديد، بعد محاولة الأتراك تحويل جبهة ادلب لجبهة «حرب استنزاف صامتة » لسورية الدولة وجيشها العربي، وهنا وليس بعيداً عن معركة تحرير محيط ادلب ،وعن مجمل معركة تحرير ادلب المحافظة “، فـ تأجيل معركة ادلب بالعموم ،أثبت بمنطق الواقع وحقائق الميدان أن الأتراك كما الأمريكان ،كانوا يريدوا من وراء هذا التأجيل ،عدم تلقي هزيمة عسكرية جديدة بسورية ،بعد أن تلقوا مجموعة هزائم في سورية مؤخراً، ولهذا نرى الأتراك كما الأمريكان يتخبطون اليوم وسط عجزهم أو عدم رغبتهم بتنفيذ اتفاق سوتشي ، وحديث السوريين وحلفائهم عن قرب بداية معارك تحرير محيط ادلب ، بدأ يقض مضاجع الأتراك و الأمريكان وهذا الامر ينسحب كذلك على ” الصهاينة – المتأثر الاكبر ” وحلفائهم ،وهو بالتالي خسارة جديدة وكبيرة للأتراك وللصهاينة وللأمريكان ومن معهم ، فاليوم عمليات الجيش السوري وحلفائه تتجه إلى تصعيد وتيرة المعركة بمجموع مناطق محيط ادلب ،والعين على عملية تحرير خاطفة وسريعة لمناطق “ريف حماه الشمالي الغربي وحلب الجنوبي الغربي” ، ولذلك اليوم نرى أن هناك حالة من الترقب من التركي – الأمريكي – الكيان الصهيوني لتطورات عسكرية مفاجئة بمعركة تحرير محيط ادلب .
 
وهنا وبالنسبة للحديث عن تفاهمات سوتشي بوتين – اردوغان ،والتي توقع البعض حينها أن تخرج بتفاهمات ما تضبط حركة وايقاع معارك تحرير ادلب ومحيطها ، فهنا ادرك كل المتابعين لتعقيدات ملف ادلب وارتباط هذا الملف بمعادلات اقليمية – دولية ،ان الوصول لتسوية دولية – اقليمية ما بخصوص هذا الملف ،هو امر صعب جداً بهذه المرحلة ،والدولة السورية تدرك ذلك جيداً ،وتدرك ايضاً أن طول الوقت بين الاخذ والرد والحديث عن تسويات “صعبة التطبيق ” يصب بغير صالح وحدة سورية الجغرافية والديمغرافية ،ولهذا تترك الكلمة للميدان العسكري ،مع التأكيد أن هذا الميدان المفتوح على عدة سيناريوهات ،سيكون حسمه بالنهاية لصالح سورية ووحدتها الجغرافية والديمغرافية .

وهنا ،ومع ادراكنا الكامل لصعوبة وتعقيدات معركة تحرير كامل محافظة ادلب ومحيطها ، والتي تتزامن مع تكالب والتقاء أهداف ورهانات وأجندة قوى إقليمية ودولية بحربها على سورية، ومع كل هذا وذاك فما زالت الدولة السورية بكل أركانها وعلى رغم حرب الاستنزاف التي تستهدفها، قادرة على أن تبرهن للجميع أنها إلى الآن ما زالت قادرة على تحقيق انتصارات نوعية ، والدليل على ذلك قوة وحجم التضحيات والانتصارات التي يقدمها الجيش السوري بعقيدته الوطنية والقومية الجامعة، والتي انعكست أخيراً بتحرير مايزيد على 80% من مجموع الأراضي السورية .

ختاماً، إن التطورات الأخيرة والمنتظرة ، التي شهدتها مناطق محيط ادلب عسكرياً، تؤكد بما لا يقبل الشك أن الدولة العربية السورية تدير حربها باحترافية ومنهجية عمل متكاملة لهزيمة وصد أجندة وخطط قوى العدوان الغازية للأراضي السورية عبر وكلائها وأدواتها على الأرض السورية ،ومن هنا، فالمؤكد أن المرحلة المقبلة ستشهد تطوراً ملموساً ستثبت من خلاله الدولة السورية وبدعم من حلفائها قدرتها على الأنتصار وهزيمة كل مشاريع المتأمرين وخططهم الطارئة على سورية الوطن والتاريخ والإنسان.




إغلاق
تعليقات الزوار إن التعليقات الواردة لا تعبر بالضرورة عن رأي وفكر إدارة الموقع، بل يتحمل كاتب التعليق مسؤوليتها كاملاً
أضف تعليقك
الاسم  *
البريد الالكتروني
حقل البريد الالكتروني اختياري، وسيتم عرضه تحت التعليق إذا أضفته
عنوان التعليق  *
نص التعليق  *
رد على تعليق
الاسم  *
البريد الالكتروني
حقل البريد الالكتروني اختياري، وسيتم عرضه تحت التعليق إذا أضفته
نص الرد  *
 
اسـتفتــاء الأرشيف

ماهي اسباب تفشي ظاهرة الطلاق بين الجالية العربية المقيمة في امريكا ؟