كتب المهندس ياسين الرزوق زيوس : لماذا بشَّار حافظ الأسد ؟!

1) لأنه ليس متديِّناً كما يروِّج بعض الأغبياء الذين يريدون حشره في زاوية تصوِّره عاجزاً و ما هو بعاجز , و في منحىً يرسمه لا يملك الوعي الكافي بالمحيط و ما هو إلا لوحات من الوعي التعددي في السياسة و الفكر و الدين و الإدارة و التقييم و الانخراط العالمي بقرار لا بتبعية و بشجاعة لا بجبن و بحداثة تقدمية لا دينية رجعية

2) لأنَّه مقاوم لا يفرِّغُ المقاومة من مضمونها لتغدو تفصيلاً صغيراً يعزِّز التبعية و يشرعن الاحتلال كما يفعل ابن سلمان و أذنابه في المنطقة التي للأسف باتت بمجموعها السياسي إذا لم نقل الشعبوي ترى المقاومة عبئاً بتفصيلها الصغير قبل مفهومها الكبير !.....................

3) لأنَّه لم يزعم أنَّ الفساد بعيد عن دولته و أنَّ الرأسمالية لا تحاول احتكار اشتراكية حزب البعث أو تكاد تحتلُّها و لم يقل أنَّ الأخونة الحزبية الدينية لا تخترق صفوف الأنساق السياسية و الدينية و الاجتماعية و الإعلامية و الثقافية و الفكرية و التربوية, و لأنه لم يلجأ إلى تجار منظمات الشفافية و حقوق الإنسان كي يلمع صورته على حساب الأوطان و الإنسان !

4) لأنَّه لا ينادي بانهيار النظام الرسمي العربيّ كما نادى أولئك الذين لا يستحقون أن يكونوا بشسع نعله حتَّى يكونوا أقرانه مما يدلِّل على حرصه الكبير على عدم الانهيار الهرمي التسلسلي البنيوي الذي إن حصل تُقدَّم على طبق من ذهب المنطقة بأسرها لإسرائيل و أزلامها كما يأمر العم سام و يشتهي و بتسهيلات من أنظمةٍ خانعة تضرب بنيان الشرق الأوسط و تصدِّر الإرهاب بكلِّ عناوينه لتتهم به غيرها من أنظمة القرار الحر المسالم التي نادى بمفاهيمها القائد الخالد حافظ الأسد دوماً و قال نحن دعاة سلام و نعمل من أجل السلام لشعبنا و لكل شعوب العالم و أكمل الدكتور بشار حافظ الأسد ترجمة المقولات بالدعوة إلى السلم و عدم الهروب من حربٍ فرضت علينا و لم نسعَ إلى خوضها بكلِّ العناوين و المقاييس و التأويلات و التفسيرات !



5) لأنَّه أقوى مسؤولٍ بسيط يمارس البساطة دونما برتوكولات ,و يعيش حياة أقلِّ مواطنٍ جاهاً في سورية معتمداً جاه الحب و خبز المواطنة و معطياً أولئك المسؤولين الصغار دروساً لا تُحصى في عشق الوطن و المواطن دونما حواجزٍ و دونما حُجب و سدول خانقة و حُجَّابٍ متعجرفين متملكين ملكيين أكثر من الملوك !.......

6) لأنَّه مكروه من أذناب إسرائيل و من مؤسسي كياناتها الصهيونية و المتصهينة , و لأنَّه ليس من أنصاف الرجال يتبنى أشباه المواقف ,و هو إن مارس براغماتية السياسة لا يمارس فقدان القرار و تسليمه و لو أدَّت مجابهة الخضوع و الانضواء إلى حروبٍ لم يعمل على إشعالها , و لكم حاول امتصاصها كي لا تندلع !

7) لأنَّه لم ينكر سعيه إلى السلام في استعادة جولان سورية دون المساومة على حقِّ أبناء فلسطين بالمقاومة ودون أن يطعن ظهور المقاومين كما فعل جناح حماس الأخواني إذا لم نقل كلها في الثورة المزعومة لإسقاط

سورية لا لتغيير قيادتها الحاكمة و الدليل عرض ابن سلمان الأخرق في غرف لاهوته المغلقة المخابراتية السرية !

8) لأنَّه لا يحتفظ بحقِّ الرد و لا يدَّعي الرد إلا وفق معطيات دولية تفرض السياسة كما تفرض الحرب, و تفرض الرد كما تفرض حق الرد

9) لأنَّه تعلَّم في مدرسة الزعيم حافظ الأسد أنَّ مكاييل السياسة ليست مكاييل وجبات سريعة مما يقتضي منهجية التعاطي الاستراتيجي و عدم الانسياق وراء ردود الأفعال..

10) لأنَّه لا و لن يحصر السياسة و الإعلام بأسماء كان لها نصيبها من العمل كالدكتورة بثينة شعبان و الإعلامية لونا الشبل و لكنه في نفس الوقت لن ينحدر إلى تسويقٍ ضد الدولة بأية أسماءٍ كانت !

11) لأنَّه أثبت أنَّ بشار حافظ الأسد سوريٌّ لا يصنع قراره في مطابخ الشرق و الغرب و الأعداء و الحلفاء بل في مطبخ مصلحة سورية ....

12) لأنَّه يثبت دوماً أنَّ سورية الأسد هي سورية التنوع و التغيير لا التعسف و التفرد

13) لأننا شعوب تعشق الأوطان نادينا مع بشار الأسد "سوا منعمرها "



إغلاق
تعليقات الزوار إن التعليقات الواردة لا تعبر بالضرورة عن رأي وفكر إدارة الموقع، بل يتحمل كاتب التعليق مسؤوليتها كاملاً
أضف تعليقك
الاسم  *
البريد الالكتروني
حقل البريد الالكتروني اختياري، وسيتم عرضه تحت التعليق إذا أضفته
عنوان التعليق  *
نص التعليق  *
رد على تعليق
الاسم  *
البريد الالكتروني
حقل البريد الالكتروني اختياري، وسيتم عرضه تحت التعليق إذا أضفته
نص الرد  *
 
اسـتفتــاء الأرشيف

ماهي اسباب تفشي ظاهرة الطلاق بين الجالية العربية المقيمة في امريكا ؟