كتب غالب قنديل : لقاء مع الرئيس بشار الأسد قبيل «الشوط الأخير» والأصعب

لقاء مع الرئيس بشار الأسد قبيل «الشوط الأخير» والأصعب :
حين نصمم على رأينا يجيبنا الحليف الروسي : انتم أدرى بمصلحة بلدكم
تحرير الرقة وإدلب والتخلص من الوجود الأجنبي هدف لا تراجع عنه

ها هو الرئيس الذي شغل العالم لسنوات طويلة وهو يغيره بصموده وعناده في الدفاع عن بلاده يتقدم بمفرده مبتسما إلى المدخل الرئيسي لمقر إقامته في استقبالنا يسلم ويسأل الجميع عن أحوالهم ويشد على أيديهم ويدخل بعدهم إلى القاعة الصغيرة المخصصة للقاء والتي وضعت فيها دزينة مقاعد تتسع للوفد المكون من عشر شخصيات من بين المثقفين والكتاب المشاركين في مؤتمر مئوية وعد بفلور الذي نظمته «مؤسسة وثيقة وطن» المنشأة حديثا في دمشق وحضره أكثر من سبعين شخصا أتوا من لبنان والعراق والأردن ومصر والمغرب وتونس والجزائر وتدخل بعد الرئيس مستشارته السياسية الدكتور بثينة شعبان التي ترئس مجلس امناء وثيقة وطن وهي ادارت شخصيا حوارات تمهيدية مباشرة مع من شاركوا في المؤتمر حول سبل استنهاض العمل القومي الذي تعاهد المشاركون ان يكون مؤتمر دمشق اول بشائر إحيائه وان يستكمل بتواصل مستمر وعمل مشترك لتحقيق تلك الغاية العزيزة .
أشاد الرئيس الأسد بحصيلة المؤتمر ومناقشاته التي اطلع عليها بعد الترحيب بالحاضرين في سورية مشددا على أن فلسطين تبقى دائما هي القضية المركزية وان السنوات المئة التي انقضت على وعد بلفور كانت حافلة بالأحداث والصراعات والحروب التي شهدتها المنطقة في سياق الصراع ضد الهيمنة الاستعمارية الصهيونية الرجعية وأشار إلى ان المسألة المركزية ما تزال هي أزمة الهوية.
عرض الرئيس بشار الأسد رؤيته لأهمية الحوار والنقاش كمنهجية مؤكدا انه يلتقي باستمرار بمواطنين ومقاتلين من مختلف الاتجاهات والمواقع ومن فئات اجتماعية وتوجهات فكرية متعددة وينجز تفاهمات كثيرة مع من يلتقيهم حول مستقبل سورية وهو يعتز بنتائج تلك الحوارات التي ينقلها إلى دوائر اوسع في المحافظات السورية المختلفة وفي حصيلة خبرة سبع سنوات بات يعتبر الحوار المباشر أقصر الطرق لتفكيك مناخ العداء والتناحر ولمكافحة التضليل المعادي وتأثيره وهو الطريق الأقصرلإعادة ربط الناس بفكرة الدولة والانتماء الوطني.
يثق الرئيس بأن اللقاءات المباشرة أكثر فاعلية وأعمق تأثيرا من المخاطبة عبر وسائل الإعلام لأنها تتسم بحيوية كبيرة وتولد اقتناعا أشد رسوخا بينما اكتشفنا من خلال ما عرضه ان هذا الرئيس هو مؤسسة للحوار الوطني يعاين كل التفاصيل في واقع الناس ووعيهم ويسعى بمثابرة وصبر لمقاومة آلة العدوان وصدها بعودة الوعي إلى مواطنيه المتورطين الذين أعطاهم فرصا كثيرة للتراجع والعودة «لحضن الوطن « كما يقول التعبير السوري الدارج عن المستفيدين من قرارات العفو المتلاحقة التي يصدرها بل إن الرئيس الأسد اكد لنا ان كثيرا من المتورطين في حمل السلاح ضد الدولة قد انتقلوا إلى صفها ويقاتلون مع الجيش بنتيجة الحوارات والنقاشات التي خيضت معهم بروح احترام الخلاف والالتزام بآداب التخاطب وهو نهج يطبقه الرئيس بشار الأسد برقي شديد مع كل من يلتقيه بمن في ذلك بعض شيوخ وقادة الجماعات المتطرفة وهو كذلك التوجيه الذي يعممه على سائر المعنيين بالتواصل مع المواطنين من القادة والمسؤولين الذين يتابع معهم تفاصيل ما يجرونه من نقاشات وما يخلصون إليه من استنتاجات.
الهم الرئيسي في نظر الرئيس بشارالأسد هو كيفية تحويل خطابنا الفكري المجرد حول العروبة والانتماء إلى ثقافة يحملها ويعتنقها جيل الشباب وكيف يمكن صياغة هذا الخطاب بلغة الشباب ونشره بوسائل تفاعلهم وتواصلهم الحديثة التي باتت اوسع انتشارا وتأثيرا وأقل كلفة من وسائل الإعلام التقليدية ويرى الرئيس ان ذلك هو التحدي الفعلي الذي يجابه الكتاب والمثقفين العرب وهو المهمة المركزية في سورية وسائر البلاد العربية فالنصوص النظرية المجردة عن العروبة على قيمتها تواجه تحدي التحول إلى نصوص شبابية معاصرة وسهلة الفهم تتداولها الأجيال الفتية في بلادنا وضرب لنا امثلة عن نقاشاته مع بعض الإسلاميين عن العروبة في القرآن.
أصر الأسد خلال اللقاء على حوار تفاعلي فأفسح في المجال امام مداخلات من جميع الحاضرين تولى التعقيب عليها وتطوير بعض ما تضمنته بمنهجيته المفاهيمية الجذابة وقد تطرق النقاش إلى موضوعات السياسة الراهنة بشأن العدوان على سورية.
طوال الجلسة التي استمرت لساعتين ونصف كان الرئيس بوجهه الهادىء وابتسامته اللطيفة حيويا حاضر الذهن متوقد الأفكار شديد المعرفة بالوقائع واسع الإلمام بالموضوعات الفكرية التي يبرع بتحويلها إلى قضايا سهلة التداول والفهم.
أبدى الأسد ارتياحه لإنجازات الجيش العربي السوري والحلفاء التي ولدت حالة عارمة من التفاؤل الشعبي بقرب الانتصار على العدوان وشدد على ضرورة العمل لتحويل الأبطال والشهداء إلى رموز في الذاكرة الشعبية الحية فهم يعبرون عن قيم الكرامة الوطنية والعزة والشرف والعمل لتخليدهم في ذاكرة الأجيال هو أحد محاور نسج الهوية الوطنية وتكريس ما اظهره التفاعل العفوي للجماهير مع الأحداث.


يرى الرئيس ان المسافة المتبقية لتحقيق الخلاص الوطني قد تكون عشرين بالمئة وهي عمليا الأصعب والأعلى كلفة ومن هذه المسافة ستكون العشرة بالمئة الأخيرة هي الأشد قسوة وصعوبة وبالتالي ينبغي الاستعداد للمزيد من التضحيات والوقت والجهود لبلوغ النصر وهنا أشار الأسد بالذات إلى العقدة التي يمثلها التدخل العسكري الأميركي الذي يقدم دعما مباشرا للإرهابيين كما يحصل في معارك المنطقة الشرقية مؤخرا مؤكدا القرار الوطني بتحرير الرقة وإدلب وعدم التهاون في أي حبة تراب سورية يوجد عليها الإرهابيون أو تحتلها قوات أجنبية معادية وهذا الوصف ينطبق على كل من القوات الأميركية والتركية خصوصا ومهما كان الثمن وبكل الوسائل السياسية والعسكرية ونفهم من حزم لغة الرئيس وملامح وجهه مغزى البيانات السورية المتلاحقة وذات اللهجة التصاعدية حول الموضوعين الأميركي والتركي.
يرى الرئيس بشار الأسد ان الأمور كانت ستصبح اكثر تعقيدا وأعلى كلفة لولا الحليف الروسي الذي وجد في الميدان السوري عدا المصالح العليا وأخلاقيات التحالف الشرقية منصة لإحياء دوره المقرر عالميا ولاحظ الأسد ان الأصدقاء الروس في البداية اختبروا فرص الشركة مع الأميركيين وحرصوا على ممارسة مرونة عالية ومراعاة المواقف الأميركية في سبيل ذلك ولكنهم توصلوا بعد التجربة إلى استنتاج ان الولايات المتحدة لا تقبل الشركة وتريد حماية هيمنتها الأحادية في العالم وهو ما كانت سورية تدركه منذ البداية لذلك يقول الرئيس ان الحلفاء الروس باتوا في نسق هجومي ميدانيا وسياسيا خصوصا بعدما جرى التعامل معهم من قبل واشنطن بخفة وبدون احترام لوزن روسيا وثقلها النوعي اقتصاديا وعسكريا وسياسيا.
اما عن العلاقة الروسية ـ السورية فيصفها الرئيس الأسد بالحرارة والصدق وقال ان التعامل مع الشركاء الروس يتسم بالصراحة والإيجابية ويطرح فيها كل شيء على طاولة النقاش والبحث وان ما من قرار او مبادرة روسية تتخذ من دون تنسيق مباشر مع القيادة السورية وذكر انه في مرات عديدة عندما صمم الجانب السوري على رأي مخالف للمقترحات روسية كان الجواب الروسي «هذا بلدكم وانتم ادرى بمصلحته» وبالنتيجة وإذا لم نقتنع بوجهة نظرهم يسيرون بالمقترح السوري وقد تكرر ذلك غير مرة في شؤون سياسية وعسكرية.
بالنسبة للرئيس بشار الأسد الوحدة الوطنية والسيادة الكاملة للدولة الوطنية قضية لا تقبل المساومة وكل ما عداها يمكن طرحه للحوار البناء بين السوريين الذين تجمعهم الهوية الوطنية الواحدة من جميع المشارب والتلاوين والخصوصيات التي تغني النسيج الوطني المنسجم الذي ينتسب ثقافيا وقوميا إلى العروبة.
وحول شعاره الأثير «التوجه شرقا» يشرح الأسد ان ذلك لا يعني فحسب التحالف السياسي مع الشرق والشركة الاقتصادية بناء على حساب وفهم توازن القوى العالمي بل ينبغي ان نجسده حضاريا وثقافيا واجتماعيا واقتصاديا ونوه بتضحيات روسيا وإيران في الدفاع عن سورية وقال إن روح التعامل الشرقي أخوية وأخلاقية وحارة وصادقة لا تنطوي على الاستعلاء والخبث والعنصرية كما هي حال التعامل الغربي وأبدى تأثره من موقف الجالية الروسية التي تعد ثلاثين ألفا في سورية ومن سلوكها خلال الحرب وكيف شعر السوريون بإخلاص هؤلاء الأصدقاء وتفانيهم في الدفاع عن سورية كأنهم أبناء البلد.
ودعناه ونحن نتمنى استمرار الحوار بدهشة تثيرها غزارة الأفكار والمعلومات التي عرضها وعلى امل لقاءات اخرى مع تحقق الأهداف الكبرى للملحمة التي تخوضها سورية بقيادة رئيس يمثل علامة فارقة بين قادة العالم في الصلابة والوعي والثقافة والجدارة.




إغلاق
تعليقات الزوار إن التعليقات الواردة لا تعبر بالضرورة عن رأي وفكر إدارة الموقع، بل يتحمل كاتب التعليق مسؤوليتها كاملاً
أضف تعليقك
الاسم  *
البريد الالكتروني
حقل البريد الالكتروني اختياري، وسيتم عرضه تحت التعليق إذا أضفته
عنوان التعليق  *
نص التعليق  *
رد على تعليق
الاسم  *
البريد الالكتروني
حقل البريد الالكتروني اختياري، وسيتم عرضه تحت التعليق إذا أضفته
نص الرد  *
 
اسـتفتــاء الأرشيف

ماهي اسباب تفشي ظاهرة الطلاق بين الجالية العربية المقيمة في امريكا ؟