كتبت مريام الحجاب : لقاء أستانا يعمق انقسام بين المتطرفين والمعتدلين



أكد الرئيس السوري بشار الأسد أن مفاوضات أستانا التي من المخطط إجرائها في أواخر كانون الثاني/يناير ليس لها جدول الأعمال المحدد وستشمل كافة المسائل ذات الاهتمام المتبادل.

وقال الأسد في تصريحات لوسائل الإعلام الفرنسية 8 كانون الثاني/ديسمبر: " عندما تتحدث عن التفاوض حول إنهاء الصراع في سوريا، أو حول مستقبل البلاد فكل شيء متاح، وليست هناك حدود لتلك المفاوضات".

من جانبه أكد النائب الفرنسي تييري مارياني استعداد السلطات السورية للحوار. وقال مرياني الذي لقى الرئيس السوري في دمشق مؤخرا إن الحكومة السورية مستعدة للتفاوض مع 91 فصيلاً معارضاً باستثناء تنظيم "داعش" و"جبهة فتح الشام". 
أثار استعداد الرئيس السوري للحوار حقد أشد المتطرفين من الفصائل المسلحة.

يبدو من المعقول استثناء الإرهابيين من عملية السلام نظرا لإصرارهم على استمرار القتال. يؤكد المتطرفون رفضهم لمبادرة السلام بأعمالهم وتصريحاتهم على حد سواء.

لقد تبنت "جبهة فتح الشام" مسؤولية تفجير السيارة المفخخة في مدينة سعسع غرب دمشق الذي أسفر عن مقتل 10 أشخاص.
في سياق نفسه أعلن المفتي العام لـ "جبهة فتح الشام" سامي العريدي أن الجماعة ترفض حلول سياسية.
وقال العريدي: "يظن البعض أن الجهاد اليوم هو وسيلة للوصول إلى حل سياسي؛ وهذا ظن باطل، لا يصدر ممن فقه رسالة الجهاد أو نظر في سيرة المصطفى صلى الله وعليه وسلم".

وأضاف: "من يظن أنه يمكن أن يتوصل للحياة في ظل الشريعة عن طريق الحلول السياسية بمفهومها الشائع اليوم، لا يختلف عن حال من يظن قيام دولة الإسلام عن طريق الانتخابات".

تثير هذا الموقف للجهاديين تفاقم الخلافات مع فصائل المعارضة المعتدلة وخاصة مع الفصائل التي انضمت إلى وقف إطلاق النار منذ 30 كانون الأول/ديسمبر.



وتشهد محافظة إدلب عواقب هذه الخلافات من بينها اشتباكات شبه يومية بين متطرفي "جبهة فتح الشام" والفصائل المعتدلة مثل "جيش إدلب الحر" و"ثوار الشام" و"فيلق الشام" وإلى آخره. علاوة على ذلك تعرضت "جبهة فتح الشام" على هجومات من قبل حركة "أحرار الشام" التي تنتمي إلى الفصائل الكبرى التي وافقت على وقف إطلاق النار.




إغلاق
تعليقات الزوار إن التعليقات الواردة لا تعبر بالضرورة عن رأي وفكر إدارة الموقع، بل يتحمل كاتب التعليق مسؤوليتها كاملاً
أضف تعليقك
الاسم  *
البريد الالكتروني
حقل البريد الالكتروني اختياري، وسيتم عرضه تحت التعليق إذا أضفته
عنوان التعليق  *
نص التعليق  *
رد على تعليق
الاسم  *
البريد الالكتروني
حقل البريد الالكتروني اختياري، وسيتم عرضه تحت التعليق إذا أضفته
نص الرد  *
 
اسـتفتــاء الأرشيف

هل سيتمكن دونالد ترامب من الالتفاف على المحكمة الدستورية العليا بقرارات جديدة حول الهجرة ؟