كتب المهندس باسل قس نصر الله - مستشار مفتي سوريا : شبيحة الفساد

 بادىء ذي بدء أود أن اؤكد أنني أكتب بصفةٍ شخصية، بصفة المواطن الذي يهمه أمر الوطن.


أقرأ اليوم، وأتابع المناقشات التي تدور على الساحة السورية، والتي تهدف إلى التلاحم والتلاصق والتعانق ضمن حضن الوطن، والانصهار والتلاقي واللُحمة (ليست التي نأكلها)، وغيرها من طاولات الحوار التي تراوحت بين تأثير الأزمة على الشأن الاقتصادي، ثم إلى السياحة والزراعة ورعي الماشية وغيرها، ولن أستغرب أن تكون هناك طاولات حوار يتمتع المشاركون بها، بعقدة للحاجبين تضفي جدية عليهم، ويناقشون خلالها تأثير الأزمة على الرقص الشعبي أو صناعة الشعيبيات.


لا تستغربوا، فكلمات مثل الأزمة ومحاربة الفساد، أصبحت كلمات مغرية يقوم من خلالها الكثير من الشبابيح والأشباح والشبيحة، مِمَن يَدَعون محاولة وضع قدراتهم الخارقة (أين منها غريندايزر وسوبرمان أيام زمان)، ونظرتهم الإستراتيجية البالستية (مثل الصواريخ بعيدة المدى) في الحضن العاري للوطن، وكل ذلك تحت غطاء من القلانس والعمائم.


أضحك من أولئك الذين كانوا رموزا للرشاوى والسرقات والصفقات، أبناء الدعة والسعة والرفاهية، والذين كانوا تماثيل ناطقة للفساد الأنيق.


لا يكفي أن يضع الواحد فيهم، عقدةٌ في جبينه، ليعطي إنطباع المفكر، فيكون هو من يوزع على الشعب نظرياته التي كتبوها له، ولا يكفي أن يقف بجلال للإستماع إلى النشيد الوطني ليصبح رمزا من رموز الوطنية. 
لأنه بفساده هو وإفساده، من أجل مصالحه الخاصة، أتاح الثغرات والأبواق التي ساهمت إلى ما وصلنا إليه اليوم. 


ولا يكتفي بالفساد لكنه يكذب على الشعب الذي صدق وعوده البراقة، من الكهرباء التي ستأتي 25 ساعة في اليوم، الى المياه التي سيأتي بها من القطب الشمالي، والغاز الذي سيوزع إجباريا بالمجان، الى المازوت الذي سيعبأ بزجاجات العطر، ... ويهز رأسه في اجتماعاته، أين منها هز البطون.


والآن يأتي بوقار ليطرح نفسه مصلحاً، ومنهم من يتغطى بقلنسوات وعمائم طالما كان يتم تقديم المال لها.



 الفساد الحالي يأتينا بصورة جديدة، إنه الفساد الأنيق.

 موظف كبير في دائرة، يلبس الوقار والهدوء، أحذيته من ريد شوز، وقمصانه من كالفن، والكرافات من بيير كاردان ولباسه الرسمي من ايف سان لوران ووووو .....، ينظر الناس إليه وكأنه نور، ثم نعلم أنه فاسد وانه سرق وارتشى وباع واشترى.

 يريدوننا اليوم أن نصدق أن الفاسدين أصبحوا الآن ضد الفساد، وأنهم تحولوا بقدرة قادر إلى الأم تيريزا.

 يتغطون تحت أسماء بعض رجال الدين الإسلامي والمسيحي، لا بل أصبح هؤلاء البعض من رجال الدين شركاء لهم.


هؤلاء الفاسدين، منهم من انتقل من بيئة بسيطة إلى منزل للعائلة ومزرعة وأولاد يدرسون في جامعات خاصة وصديقة حميمة تشاركه راحته وجلسات نرجيلته.

 أليس هؤلاء الفاسدين، هم فاسدون أخلاقيا قبل فسادهم المالي.


ببزاتهم الأنيقة، وشعرهم المصبوغ ليتحدوا الزمن به، وسياراتهم الفارهة (الخاصة أو الحكومية)، ورياضاتهم للمحافظة على كمال أجسامهم، وابتساماتهم وتسلقهم ووقارهم المصطنع، كل ذلك كان البرستيج الذي يتخفون خلفه، ولكن الفساد كان طريقة حياة عندهم.


يلعبون لعبة الطائفية لأنها حصن الفساد والإفساد في المجتمع.

 يقدمون الهدايا للمساجد والكنائس ليتسلقوا من خلالها مناصب تتيح لهم المزيد من الفساد.

 يسرقون من الوطن، ثم يوزعوا فتات موائدهم على "الدراويش والغلابى" ويدعونهم للعودة الى حضن الوطن.

 يصبح البعض منهم مدراء وأدنى أو أعلى والفساد معهم، يرتفع بارتقائهم المناصب.

 ثم يحاولون أن يظهروا بمظهر المصلح والمفكر والمخلص لبلاده، ولولاهم لما وصلنا إلى إحراق البلد.

نحن مع الإصلاح ومن داخل هيكلية الدولة حتماً، ولكن بدون هؤلاء المتسلقين، التشبيحيين الفاسدين أخلاقيا.



الله اشهد اني بلغت.



إغلاق
تعليقات الزوار إن التعليقات الواردة لا تعبر بالضرورة عن رأي وفكر إدارة الموقع، بل يتحمل كاتب التعليق مسؤوليتها كاملاً
أضف تعليقك
الاسم  *
البريد الالكتروني
حقل البريد الالكتروني اختياري، وسيتم عرضه تحت التعليق إذا أضفته
عنوان التعليق  *
نص التعليق  *
رد على تعليق
الاسم  *
البريد الالكتروني
حقل البريد الالكتروني اختياري، وسيتم عرضه تحت التعليق إذا أضفته
نص الرد  *
 
اسـتفتــاء الأرشيف

هل سيتمكن دونالد ترامب من الالتفاف على المحكمة الدستورية العليا بقرارات جديدة حول الهجرة ؟